إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

مركز "صهيوني": جدار غزة مكلف ولا معنى استراتيجي له

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2016-10-12

وكالات - نشر مركز "بيغن-السادات" للدراسات الاستراتيجية بحثا جديدًا كشف فيه أن بناء جدار تحت أرض حدود غزة مكلف للغاية, ومشيرًا إلى أن الخطر الذي تشكله الأنفاق الهجومية على " الكيان الصهيوني " مبالغ فيه.

وأكد أن وصول الجدار إلى عمق عشرات الأمتار، لا معنى استراتيجي له، بل هو مضيعة للمال والجهد، وبموازاة ذلك .

وانتقد صناع القرار في "تل أبيب" بسبب " مبالغتهم في تقدير خطر الأنفاق، وجزم بأنهم يلعبون في أيدي المقاومة من حيث لا يدرون ".

ودلل الباحث على ما ذكره بأن مايسمى القائد العّام للجيش, الذي اعتبر أن مهمة مُواجهة الأنفاق أكثر أهمية من تهديد نفقٍ لحزب الله، وصواريخه المتزايدة، كما أنه قلل من شأن الخطر القادم من سيناء.

ولفت إلى أن الأنفاق تُمثل تحديا تكنولوجيا منخفضا، ولكنه صعب جدًا في التعامل معها، حيث حققت الجهود "الصهيونية " لتطوير تقنيات لتحديد مواقع أنفاق نجاحا جزئيًا فقط .

وأقّر الباحث بأن قدرة الأنفاق المحتملة للتسبب في أضرار كبيرة " للكيان الصهيوني " هي نفسها محدودة.

و أضاف " صحيح أن الأنفاق تسمح بتنفيذ الهجمات واختطاف الجنود، وصحيح أيضًا أن سكان الجنوب يتضررون من هذا الخطر، ولكنّه شدد على أن هذا النوع من التهديد مزعج بدون شك، ولكنه ليس جديدًا ".



 
جميع الحقوق محفوظة © 2017