إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

لقاء ثقافي وسهرة اجتماعية لمديرية داندينونغ

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2016-10-20

أقامت مديرية داندينونغ التابعة لمنفذية ملبورن لقاء ثقافي وسهرة اجتماعية في منزل منتهى الأحمدية، حضرها المنفذ العام الأمين صباح عبدالله، مدير المديرية الدكتور أدمون ملحم وأعضاء الهيئة، وأعضاء بالمجلس القومي وجمع من القوميين والأصدقاء.

تخلل السهرة شرح عقائدي قدّمه مدير المديرية تناول فيه أهمية وجود الهدف الواضح في حياة الإنسان لكي يصل إلى تحقيق النجاحات في حياته وفق أهدافه المرسومة وقال أن هذه القاعدة يمكن سحبها على حياة الأمم موضحاً أن الأمة السورية كانت فاقدة للهدف الواضح في حياتها لا تدرك مصالحها وحقوقها وكانت فاقدة لقضية وجودها ومصيرها ومطالبها العليا، وذلك نتيجة تعرضها لغزوات وفتوحات وأطوار قاسية أضعفتها وأدّت إلى ضياع الشخصية القومية، وإلى الفوضى الاجتماعية والاقتصادية وضعف المعنويات وفقدان الثقة بالنفس وبقوى الأمة وإمكانياتها.. كما أدت هذه الأحداث إلى سيطرة مشاعر اليأس والخوف في المجتمع المفكك، ولم يعد هنالك من أهداف ومقاصد واضحة ولا قضية قومية جامعة لكل أبناء الأمة، إلى أن جاء أنطون سعاده طارحاً سؤاله الأولي: "ما الذي جلب على شعبي هذا الويل؟" ومن ثم أسئلته الفلسفية العميقة ومنها سؤال: "هل نحن جماعة لها هدف في الحياة؟"

وكانت أجوبة سعاده انه أسس القضية القومية في مبادئ الحزب السوري القومي الاجتماعي المعبِّرة عن شخصيتنا وهويتنا وإرادتنا ووضع الغاية الواضحة لإحداث النهضة القومية الشاملة لحياتنا بكل مظاهرها ولترقية هذه الحياة بالنظام القومي الاجتماعي الجديد، لتأخذ الأمة مكانها اللائق بين الأمم، ولتعود إلى دورها الريادي في الإسهام الحضاري وترقية الإنسانية، مؤكداً على رؤية سعادة المستقبلية في تحقيق الحياة الراقية الجميلة لأمته، "حياة أجود في عالم أجمل وقيم أعلى".

وأكد: أنه بوجود الهدف القومي الواضح الذي وضعه سعاده للأمة وبعد تعيينه قضية المجتمع والتي على ضوئها أصبحنا نرى جيداً مقاصدنا في الحياة، تحوّل الحزب السوري القومي الاجتماعي الذي أسسه سرياً مبتدئا بمجموعة أشخاص إلى أمة ناهضة، وإلى آلاف من المؤمنين الذي يتفانون في العطاء والاستشهاد لتنتصر القضية، والسير على طريق الفلاح.

بعد الحديث الثقافي-العقائدي وما دار من نقاش بدأت السهرة مع أنغام الفرقة الموسيقية والأغاني التراثية والقومية أداها المطرب ناصر المصري يرافقه على العود الفنان عبد القادر المصري وعلى الأورغ الفنان عبدالله لبوس وعلى الغيتار عمر الزاهد وعلى الطبلة سيمون كرم.



 
جميع الحقوق محفوظة © 2017