إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

صبرا على البلوى يا سوريا الصمود والإباء

د. وسام جواد

نسخة للطباعة 2016-11-23

الارشيف

قد يَسأل البعضُ عن الدواء، وطرق العلاج السريعة والشفاء، لا مِن قرحة المَعِدة والأمعاء، ولا من خلل الغدد الصماء، بل من خطر انتشار الوباء، الذي فتك بعقول الرؤساء، ونهش نخاع الملوك والأمراء، دون ان يتمكن الطب والخبراء، ومختبرات الهندسة الجينية والأطباء، من تشخيص أسباب هذا الداء، وتحديد ما يلزم من الدواء، للحيلولة دون استفحال البلاء، ومنع انتقاله الى الأبناء، بعد ظهور أعراض الغباء، وتفشي الحماقة بين الأقرباء، وفقدان البصيرة لدى الآباء، مما تطلب اتخاذ الإجراء، بالحث على أهمية الوقاء، والأخذ بما قاله الشعراء : لا تربط الصحيحة حول الجرباء .

إن ما يُثير السخط والإستياء، ويبعث على النفور والإزدراء، هو سلوك حكام الخليج الرُعَناء، الذين أفرغ رؤوسهم الثراء، وأنهى الشعور فيهم بالإنتماء، ونزع عنهم الغيرة والحياء، وجعلهم يضمرون الحقد والعداء، لكل أحرار الأمة الشرفاء، ويقدمون فروض الطاعة والولاء، الى مَن لا يَهم مِن الغرباء، ويتوسلون اليهم بطول البقاء، ليحتموا خلف ظهورهم كالجبناء، بعد ان رفضوا دعوات الإصغاء، لأصوات المناشدين الى الاخاء، والمُطالبين بنبذِ الكراهية والعداء، ووضع حد للتجبّر والأستعلاء، ودونية التجارة بدم الاشقاء، باسم دين خاتم الأنبياء، الذي حرم قتل الأبرياء، ونبش قبور الصالحين والأولياء، وتكفير المُختلفين في الآراء.

وفي ظل الظروف العصيبة، التي تمر بها الأمة منذ العدوان الأمريكي على العراق عام 1991 وحصاره 13 عاما، واحتلاله عام 2003، ومنذ احتلال النظام الوهابي الفاشي للبحرين، وعدوانه على اليمن، وتآمره ضد ليبيا ومصر وسوريا، فإن من حق المرء ان يتسائل عن أسباب هذا الحقد المُتقيح في صدور معظم حكام الخليج، لكي يصل الى حقيقة دوافع الـتآمر والتخابر مع الدول المعروفة بأطماعها وعدائها لشعوب الأمة العربية، ويسأل بعدها : أما كان الأجدر بحكومات الخليج ان تصرف الأموال الطائلة على بناء المؤسسات التعليمية والطبية، لا على الاسلحة والمعدات الحربية، وعلى طرق تصفية القلوب، بدلا من شن الحروب، ودونية العدوان على الشعوب ؟.

لقد فقد حكام الخليج صوابهم، وصوبوا نحو سوريا حِرابهم، لكنهم سيرتدون على أعقابهم، ويُرغمون على إعلان انسحابهم، ويُضطرون لوقف همجية ارهابهم، لعِلمِهم بحتمية هزيمة أذنابهم، ودحر قوانين شريعة غابهم، وسينالون بعد حين عقابهم، ويعيدون الف مرة حسابهم . ولن يُقبل منهم الإعتذار، أو يُرد لهم الأعتبار، قبل ان يتخذوا القرار، بالوقف الفوري لاطلاق النار، والعمل على فك الحصار، عن المدن المنكوبة والديار، ورفع الدعم عن الأشرار، ودفع التعويضات عن الأضرار، التي لحقت بالبشر والآثار، وتسببت في هول الدمار، واي تأخير لهذا المسار، وتجاهل الدعوة الى الحوار، سيعني الاقدام على الانتحار، في ظل التراجع والانهيار، وحقيقة قرب الهزيمة والاندحار. ولن يطول بالشعب الانتظار، ليعلن عن يوم الانتصار، وسحق زمر الخيانة والعار، رغم أنوف رُعاة الابقار، ومن اشتد بهم السُعار.

فصبرا على الكرب والبلاء، كما صَبَرَتْ الرُسُل والأنبياء، وصَبَرَ الحسين في كربلاء، يا أهلنا في سوريا الإباء، و يا بواسل العرفان بالجميل والوفاء، ومَن معكم من أصدق الحلفاء ; صبرا، فإن سوح البطولة والفداء، قد شرفتها قوافل الشهداء، وخضبت أبطحها أطهر الدماء، وعلى ثباتكم ينعقد الرجاء، ويخيب ظن الخونة والعملاء، وتحبط كل مؤامرات الأعداء .

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017