إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

منفذية جنوب فلسطين أحيت ذكرى التأسيس باحتفال في غزة

نسخة للطباعة 2016-11-29

الارشيف

أقامت منفذية جنوب فلسطين احتفالا بمناسبة ذكرى تأسيس الحزب في مخيم جباليا – قطاع غزة، حضره المنفذ العام وأعضاء هيئة المنفذية، كما حضره مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة لؤي القريوتي، مسؤول طلائع حرب التحرير (الصاعقة) محيي الدين أبو دقة، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي ومنسق القوى الوطنية والإسلامية يوسف عزيز (ابو القسام)، القيادي في المقاومة الشعبية رأفت أبو عبيد، قائد كتائب نسور فلسطين أبو العطا، رئيس مركز الأبحاث والتوثيق الاستراتيجي ناصر عزات، الأسير المحرر العميد يوسف الصيداوي، وفاعليات محلية وشعبية وجمع من القوميين والمواطنين. 

افتتح الاحتفال بنشيد الحزب الرسمي ونشيد فلسطين، ثم ألقى عريف الاحتفال الرفيق محمود حامد كلمة رأى فيها أن لذكرى التأسيس معنى أخر في فلسطين، وعلى امتداد الوطن السوري، نحتفل بهذه المناسبة لأنها حدث خطير في مجرى تاريخ بلادنا، ابتدأ بسؤال وضعه المؤسس والشهيد القدوة حضرة الزعيم أمام عينيه: ما الذي جلب على أمتي هذا الويل؟ فكان الحزب الوسيلة لإماطة الويلات عن هذه البلاد التي اسمها سورية.

نجتمع اليوم لنجدد العهد والقسم لفادينا سعاده، لنهج الصراع في مؤسسة حزبية رائدة تسير عكس إرادات الاحتلالات ويشكل أعضاؤها القضاء والقدر.

نسير اليوم ونحن نعمل لحرية أمتنا واستقلال شعبنا في بلادنا، نسير ونشخص إلى الوحدة القومية.نسير نحو تنازع البقاء بين السيادة القومية وبين احتلال سيكون جوابنا الاخير له في ساح الجهاد.

وختم كلمته بالقول: أربعة وثمانون عاماً من الصراع،  والنهضة القومية الاجتماعية تتقدم في صفوف جديرة بالانتصار، لأن في صفوفنا إرادة أمة، ونحن مستمرون في خطتنا ولن نتنازل عن أي من أهدافنا إلا بعد تحقيق الانتصار.

بعد ذلك ألقيت قصيدة "بركان" للشاعر الشهيد كمال خيربك.

ألقى كلمة القوى والفصائل الفلسطينية القيادي في حركة الجهاد الإسلامي ومنسق القوة الوطنية والإسلامية يوسف عزيز (ابو القسام) جاء فيها: إننا في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين نتقدم للإخوة في الحزب السوري القومي الاجتماعي بأسمى التهاني والتبريكات وأسمى التحيات النضالية بذكرى انطلاقتهم المجيدة وهي تدخل عامها 84  سائلين المولى عز وجل أن تكون هده الانطلاقة شعلة  مضيئة  علي طريق النصر والحرية والتحرير،  واستكمال مسيرة الجهاد والمقاومة.

وقال عزيز: نثمن  عاليا دور الحزب السوري القومي الاجتماعي في تطوير علاقته مع مختلف الفصائل والقوة الوطنية والإسلامية، ونقدر عالياً توجهات الحزب من أجل توطيد الوحدة الوطنية الفلسطينية، وحيث أن الحزب يشكل امتدادا طبيعيا  لتاريخ امتنا وعالمنا العربي،  ويسترشد بالفكر القومي والتراث وقيم  الحرية، مستلهما في ممارساته النضالية والعملية الثوابت الوطنية للشعب الفلسطيني، مثبتاً دوره على الساحة الفلسطينية من خلال مواقفه السياسية والاجتماعية المتميزة، والتي يعبر عنها  ثلة من مناضلي الحزب الأفاضل، تهانينا لكم جميعا،  والتحية كل التحية لأخوانا في الحزب القومي  بمناسبة إحياء ذكرى تأسيس الحزب المباركة.

وتطرق عزيز إلى الأوضاع السائدة فقال: إن الأحداث الدائرة بالمنطقة فرضت أوضاع جديدة وخطيرة، وأبعدت الأنظار عن مركز الصراع الفلسطيني "الإسرائيلي"،  حيث استطاعت الأحداث الخطيرة أن تخرج فلسطين من دائرة الاهتمام الدولي  والعربي، سواء على المستوى السياسي أو الإعلامي، وشكلت فرصة ذهبية وغير مسبوقة للكيان الصهيوني وقيادته، لتوظيفها بما يخدم الكيان الصهيوني.

أضاف عزيز: خلال المسيرة الطويلة من الكفاح والنضال والمقاومة، تعرض شعبنا الفلسطيني  في الداخل والخارج إلى محن وابتلاءات وشتائم ومؤامرات وحصار وتجويع وحروب، وتدمير للبيوت وقتل للنساء والشيوخ والأطفال، من قبل جيش وعصابات الكيان الصهيوني ولكننا نؤكد اليوم أن هذا كله لم يثنينا عن قناعات شعبنا الفلسطيني،  ولم يدفع بأبناء شعبنا  للتخلي عن قضيتهم ومقاومتهم، بل زادتهم قوة وإصرارا على مواصلة الطريق، ونود الإشارة إلى أن المبادرة التي أطلقتها حركة الجهاد الإسلامي ومن خلال الأمين العام للحركة رمضان عبد الله  المتمثلة بالنقاط العشر،  لقيت دعم وتأييد ومباركة من جميع الفصائل والقوى الفلسطينية، وهي الآن تشكل أرضية قوية لمشاركة الكل الفلسطيني بحوار جاد وبناء  وصولا إلي الوحدة الفلسطينية.

وختم كلمته بالتشديد  على أن الوحدة الفلسطينية هي السبيل الوحيد للخروج من أي مأزق، وهي السبيل الوحيد والأمثل للوصول إلى كل ما كنا نصبو إليه، ونؤكد إنا باقون على العهد لا تنازل عن القدس ولا عن الحرية المجد للشهداء والحرية لأسرانا.

وألقى منفذ عام منفذية جنوب فلسطين كلمة المنفذية وفيها قال: لذكرى التأسيس معان كبيرة، فهو يوم إطلاق أكبر مشروع لاستنهاض شعبنا، وتصويب المفاهيم الخاطئة في التاريخ والحاضر، والسعي نحو مستقبل تكون بلادنا لأول مرة منذ زمن طويل سيدة ومستقلة عن الارادات الاجنبية.

اليوم هو ميلاد حزب نهضة شعبنا حزب ثقافة الاستقلال النفسي والمادي حزب ثقافة المقاومة، نتأمل معكم اليوم الواقع والاحتلال لازال يمعن بالتنكيل بشعبنا ويزيد بدون منازع قدرته على إدهاش العالم بمدى ارهابه، فلا حدود لإجرام هذا العدو .

ولأن حزبنا كان واضحا في تشخيص خطر هذا الاحتلال وطبيعته، كنا ولازلنا نطالب بفهم وحدة القضية القومية وتوجيه طاقات شعبنا وقدراته لاحتضان الفعل الاجتماعي السياسي المتمثل بالمقاومة، فالقوة والارادة خلف استعمال القوة هي التي تحدد مصائر الشعوب .

أضاف: من هنا دعوة قيادة حزبنا المتتالية والمتكررة لكل قوى وتيارات شعبنا السياسية بالابتعاد عن منهج الانقسام لأنه يخدم العدو، والتوجه نحو نقطة جهد واحدة تجمع حضور شعبنا، وهي رفض الاحتلال وقتاله بوضوح من دون مواربة ومن دون تردد ومن دون أي تبرير ... وحده هذا الوضوح هو طريق انتزاع حقنا القومي.

من هنا ومن واقع المبادرة التي تقدم بها ممثل حركة الجهاد أخي يوسف عزيز أنقل لكم دعمنا وتأييدنا لأي جهد ينهي حالة الانقسام التي باتت مبررا جائرا للحصار، كما نعيد التأكيد باسم قيادة الحزب أن ملف الأسرى في سجون الاحتلال، سيبقى على راش أولويات عملنا الحزبي في فلسطين، ولن يترك ملف الأسير يحيى سكاف خارج المتابعة خصوصا على أعتاب التبادل القادم.

 وختم كلمته بالقول: نعاهدكم باسم الحزب السوري القومي الاجتماعي على مواصلة نضالنا لاستعادة كامل حقوقنا القومية.

نعاهدكم ان يكون الفداء القومي نهجا مستمرا حتى دحر الاحتلال وبتحيتنا القومية نحييكم .. تحيا سورية ويحيا سعاده.

تضمن الاحتفال رسالة صوتية لرئيس الحزب الأمين علي قانصو خاطب فيها المختفلين بالقول: أيها الرفقاء أيها الحضور الكريم تحيا سورية تحيا فلسطين، أحييكم جميعا فرداً فرداً باسمي وباسم قيادة الحزب السوري القومي الاجتماعي، وأحيي من خلالكم شعبنا في فلسطين البطل الصامد في وجه أعتى أعدائنا، العدو الصهيوني، الذي اغتصب فلسطين وارتكب ويرتكب المجازر، ويمارس أبشع أنواع الاضطهاد بحق شعبنا، ولكن يبقى الرهان على شعبنا وعلى مقاومته الدائمة للعدو، وبكل الأشكال من الانتفاضات إلى مقاومة المقلاع إلى مقاومة  السكاكين إلى السلاح. هذه المقاومة التي يبتدع شعبنا اشكالها تشكل الخيار الانجع لتحرير فلسطين كل فلسطين من البحر إلى النهر.

أضاف: وفي هذه المناسبة التي تحتفلون فيها بذكرى تأسيس الحزب السوري القومي الاجتماعي أحيي هذه المقاومة وشهدائها وجرحاها، وأجدد دعوتنا إلى أوسع التفات شعبي حولها، والى تحصينها بوحدة فلسطينية راسخة، تنهي هذا الخلاف الفلسطيني-الفلسطيني الذي لا يستفيد منه الا العدو الصهيوني.

وقال: احتفالاتنا في ذكرى التأسيس تعم أرجاء الوطن، ولكن لاحتفالكم على أرض فلسطين طعم مختلف لان فلسطين هي جوهر قضيتنا القومية، التي تأسس الحزب لاجل انتصارها، فلسطين في عقيدتنا هي جنوب الامة وسعاده منذ بدايات الاستيطان الصهيوني في فلسطين، دعا إلى مواجهته بخطة نظامية معاكسة للخطة الصهيونية، لان خطر هذا الاستيطان لا ينحصر في فلسطين وحدها بل يتهدد الأمة كلها، وجاءت التجارب لتؤكد صوابية هذا الموقف.

تذكروا أيها الرفقاء والإخوة قول حضرة الزعيم "كلنا مسلمون لرب العالمين منا من أسلم بالقرآن ومنا من اسلم بالانجيل ومنّا من اسلم بالحكمة وليس من عدو يقاتلنا في ارضنا وديينا وحقنا سوى اليهود" .

 وختم رسالته بتوجيه التحية للحضور ولفلسطين الأبية، ولتحي سورية وليحي سعاده"

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017