إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

لقاء حواري في جامعة دمشق بمناسبة ذكرى التأسيس

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2016-12-07

أقامت منفذية الطلبة في جامعة دمشق لقاءا حواريا مع رئيس المكتب السياسي للحزب في الشام د. الأمين صفوان سلمان، وذلك بحضور وكلاء العمد في الشام، منفذ عام الطلبة في جامعة دمشق وأعضاء هيئة المنفذية، مدراء المديريات وأعضاء هيئاتها، وحشد من القوميين والمواطن.

كما حضرها أعضاء بالكتلة القومية في مجلس الشعب، الإعلامي أياد ابراهيم، مدير المسرح المدرسي عصام عبد الرحيم.

قدمت اللقاء ناموس المنفذية حيث أكدت أن هذا اللقاء يأتي في سياق نشاطات المنفذية في ذكرى التأسيس، بهدف تعميق الوعي السياسي للطلبة، مستفيدين من الفكر الاستراتيجي والخبرة السياسية للضيف والذي تسلم عدة مسوؤليات مركزية في الحزب

بدأ رئيس المكتب السياسي بكلمة أكد فيها على أهمية الطلبة في الحزب، من حيث أنهم نقطة ارتكاز في العمل القومي، وكيف أسس سعاده حزبه بين أوساطهم، لإطلاق النهضة في المجتمع ومواجهة أعداء الأمة، الذين اجتمعوا اليوم و في المرحلة الراهنة، على مشروع إرهابي واحد ضم أصوليات إرهابية وعثمانية وصهيونية، وهي تشكل النقيض لمزيج المجتمع السوري الحضاري، هذه الأصوليات المتحالفة مع مشروع الهيمنة الغربي الأنغلو سكسوني في العالم.

وشرح خطتها في استهداف الأمة السورية، وما أنتجته هذه الهجمة من آثار آنية وبعيدة المدى، وأهمية لعب الحزب لدوره في مواجهة الخطر على الوجود السوري، وذلك في مختلف الميادين.

واعتبر أن الحزب لم يقم إلا بواجبه الطبيعي، في الدفاع عن أبناء شعبنا في مختلف المناطق، معززا تلاحم المجتمع السوري الذي تمكن من الحفاظ على تماسكه في وجه محاولات التفتيت.

بعد ذلك أجاب رئيس المكتب السياسي على عدد من أسئلة الطلاب، فتحدث عن حجم الحزب الحالي والإمكانيات التي تؤهله للعب دور هام في المرحلة القادمة، والمسؤولية التي يتحملها في هذا الصدد، مؤكداً على أهمية صيانة الصف الحزبي والتمكن من لعب دور سياسي مبدع، والعمل على ترسيخ ثقافة الوحدة في المجتمع وترميم آثار الحرب على سورية، والتي تجاوزنا مرحلتها الحادة، ويبقى علينا استمرار العمل لمعالجة نتائجها وآثارها المزمنة.

كما تخلل اللقاء نقاشات عميقة ومفيدة شملت الواقع السياسي وواقع الحزب ودوره في المرحلة القادمة.



 
جميع الحقوق محفوظة © 2017