إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

مجلس العمد: حكومة الوحدة الوطنية تكتسب معناها وفاعليتها بمشاركة جميع القوى

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2016-12-13

عقد مجلس العمد جلسة برئاسة رئيس الحزب بحث خلالها عدداً من المواضيع، وصدر بعد الجلسة البيان التالي:

أولاً: يشيد الحزب بالإنجاز النوعي الذي حققه الجيش السوري وحلفاءه والذي تمثّل باعادة كامل مدينة حلب إلى كنف الدولة السورية وإلحاق هزيمة كبيرة بالمجموعات الإرهابية وداعميها ورعاتها.

ويؤكد الحزب أنّ هذا الإنجاز النوعي، يأتي ترجمة لقرار سياسي سيادي اتخذته القيادة السورية وعلى رأسها الدكتور بشار الأسد، في مواجهة كل محاولات القوى الغربية والاقليمية والعربية التي سعت للحؤول دون تحقيق هذا الإنجاز، تحت عناوين انسانية مزعومة.

إنّ الحزب إذ يهنئ الرئيس الأسد والقيادة السورية بهذا الإنجاز، ويثمن موقف حلفاء سورية الثابت، فإنه يحيي بطولات وتضحيات الجيش السوري وشهدائه، وبطولات المقاومين وشهدائهم، لا سيما نسور الزوبعة، الذين اثبتوا أنهم في الشدائد اشداء.

ثانياً: تطرق مجلس العمد إلى موضوع تشكيل الحكومة في لبنان، ورأى أنّ التأخير الحاصل في التأليف، مردّه جشع بعض القوى لتكبير احجامها وزارياً، على حساب التوافق اللبناني العام الذي يحّتم تشكيل حكومة وحدة وطنية، تكتسب معناها وفاعليتها من خلال مشاركة جميع القوى، لا سيما القوى المدنية والديمقراطية التي لها حضور وازن على المستويين السياسي والشعبي، وتحمل ثقافة الوحدة والاصلاح.

وفي هذا الصدد، ينّبه الحزب، من أن يؤدي تأخير تأليف الحكومة، إلى تطيير قانون انتخابات جديد ينتظره اللبنانيون.

إنّ الحزب السوري القومي الاجتماعي، ومن موقع الحرص على الدفع باتجاه تحقيق الإصلاح والتغيير، وترقية الحياة السياسية والديمقراطية، يؤكد ضرورة الاسراع في تأليف الحكومة، كي تضع في رأس سلم اولياتها اقرار قانون جديد للإنتخاب على أساس الدائرة الواحدة والنسبية وخارج القيد الطائفي، لأن مثل هكذا قانون هو الذي يحقق صحة التمثيل ويشكل ممراً اجبارياً يوصل لبنان واللبنانيين إلى بر الأمان والتحصين والاستقرار.

ثالثاً: يدين الحزب السوري القومي الاجتماعي التفجيرات الارهابية التي تستهدف الأبرياء، وبشكل خاص التفجير الارهابي الذي استهدف كنيسة القديسين بولس وبطرس الملحقة بالكاتدرائية المرقصية بالعباسية في مصر، ويعتبر أن هذا التفجير الإرهابي هو ترجمة لثقافة وغريزة الاجرام، وهو استهداف لموقف مصر التي تواجه المجموعات الارهاب على اراضيها، ولموقفها المستجد الذي يؤشر إلى اتجاه بدعم الدولة السورية التي تخوض حرباً شرسة ضد الإرهاب.

وإذ يتوجه الحزب بأحر التعازي إلى رأس الكنيسة القبطية، وعائلات الشهداء والشعب المصري عموماً، فإنه يتمنى الشفاء العاجل للجرحى.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017