إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

موقع "واللا": الجيش يتدرب على عدم مواجهة المقاومة وجهاً لوجه

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2016-12-15

وكالات - قال موقع “والا” الإخباري الصهيوني إن جميع التدريبات التي أجراها جيش الاحتلال الصهيوني في الآونة الأخيرة كانت تتمحور حول عدم المواجهة مع المقاومة الفلسطينية في أية حروب قادمة وجها لوجه، ومواجهة أي عنصر من عناصر المقاومة بالنيران الثقيلة أو القذائف المدفعية منعا لحصول مواجهة مباشرة وقريبة معه.

وأوضح الموقع في تقرير للمحلل العسكري “أمير بخبوط” أن الشعار الذي رفعه الجيش في كافة تدريباته كان يقول: “إن أية مواجهة وجها لوجه مع المسلحين الفلسطينيين في غزة ممنوعة، فإن أتى العدو الفلسطيني نحوك حاملا سكينا رد عليه بالنيران الثقيلة، وأتاك حاملا بندقية أطلق عليه قذيفة مدفعية”.

وأكد تقرير الموقع الصهيوني على أن هذه التدريبات التي لم يجريها جيش الاحتلال منذ أكثر من 30 عاما تهدف إلى تفكيك مراكز السيطرة والتحكم لدى حركات المقاومة، زاعما أنه “يمكن تحقيقه من خلال استخلاص الدروس العسكرية من الحروب التي خاضها جيش الاحتلال خلال السنوات العشرة الماضية”.

وأشار الموقع إلى أن جنود الاحتلال قاموا خلال التدريبات بمحاكاة وجود اقتحام للحدود من قبل حركات المقاومة وتوجه قوات من الجيش لحماية الحدود، حيث جرى تدريب الجنود لمواجهة التأثيرات السلبية لهذه الاقتحامات المتوقعة باستبعاد عنصر المواجهة المباشرة مع العناصر المقتحمين”.

وينقل التقرير عن أحد قادة جيش الاحتلال ويدعى أمير أبو العافية قوله: “إن الذكاء الذي يتمتع به العدو الذي يواجهه الجيش الصهيوني يحتم علينا أن نكون على جاهزية تامة، لمواجهة أي اختراق لقواتنا وحدودنا، على الجيش الصهيوني أن ينفذ ضربة موجعة لمراكز السيطرة لدى الفصائل المسلحة حتى تعجز تلك الحركات عن إعادة ترميم نفسها بسرعة”.

وأوضح أبو العافية “أن الهدف الأساسي للتدريب هو منع مواجهة مباشرة وجها لوجه مع القوات المعادية، فلا أحد في الجيش أو في الكيان كله يرغب في حصول هذه المواجهة، وهو درس استفاده الجيش الصهيوني من الحرب الأخيرة على قطاع غزة صيف العام 2014 والتي استمرت 52 يوما.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017