إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الاحتلال يقر إجراء جديد لقتل جنوده حال وقوعهم بالأسر

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-01-24

وكالات - كشفت إذاعة جيش الاحتلال الصهيوني، مساء الاثنين، أن قيادة الجيش قررت استبدال إجراء "هانيبعل" الذي كان متبعا في حالة أسر جنود في أي حرب بإجراء أكثر صرامة.

ووفق الإذاعة الصهيونية، فإن الإجراء الجديد سيضيف على "هانيبعل" فرض استخدام قوة أكبر لقتل الآسرين الذين يحتجزون الجندي الأسير، دون أن يكون لهم حق الاختيار في استهداف المجموعة الآسرة، حيث سيكون الجيش مجبرا على التنفيذ.

وأوضحت الإذاعة أن الإجراء الجديد قام على تأسيسه الجنرال "يوسي بيليد"، حيث سيكون الجنود مجبرين على إطلاق النار على المجموعة الآسرة التي معها الجندي الصهيوني الأسير بغض النظر عن سلامة جنديهم.

وذكرت أن "الإجراء الجديد أشد خطورة من الأول وما يميزه أنه سيسمح باستخدام النار في المناطق المحتلة وقصف مواقع داخل فلسطين المحتلة لإحباط أي عملية أسر".

وأشارت الإذاعة إلى أن الأمر لن يقتصر على القصف داخل أرض العدو، بل إنه سيتم أيضا داخل المستوطنات.

وبينت أن قيادة جيش الاحتلال رفضت التعقيب على أية أسئلة متعلقة في جوهر وتدريبات الجنود على هذا الإجراء، مكتفية القيادة بأن تؤكد تدريب الجنود على الاعتياد على الإجراء، وأن الإجراء لا تحده قيود أو حدود.

وكان جيش الاحتلال، بعد العدوان على قطاع غزة عام 2014، ألغى إجراء "هانيبعل" المتبع من قبله، والذي كان يعطي الحق للضابط المسئول بتقدير خطورة موقف أسر جندي صهيوني، واستهداف المجموعة الآسرة له بغض النظر عن قيمة حياته.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017