إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

رئيس الحزب عرض الأوضاع العامة مع الداوود.. وزار مقهى "كوستا" على رأس وفد

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-01-26

عرض رئيس الحزب الأمين علي قانصو الأوضاع العامة مع أمين عام حركة النضال اللبناني العربي النائب السابق فيصل الداوود، وذلك في المركز بحضور عميد الاعلام.

وبحث الجانبان في موضوع قانون الانتخابات النيابية، فكان الرأي متفقاً على ضرورة انجاز قانون جديد للانتخابات على أساس النسبية والدائرة الواحدة، بما يؤمن صحة التمثيل، ويعزز المواطنة ويحصن الوحدة.

وثمن الطرفان موقف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون المتمسك بقانون جديد للانتخابات يؤمن صحة التمثيل، ويشكل مدخلاً للاصلاح الحقيقي.

وشدد الجانبان على أهمية تضافر الجهود من أجل تحصين لبنان في مواجهة الارهاب، وثمنا دور الأجهزة الأمنية التي أفشلت المحاولة الارهابية التي كانت تستهدف مقهى "كوستا" في بيروت. وتم التأكيد على ضرورة أن تحرص جميع القوى على دعم القوى العسكرية والأمنية للنجاح في تثبيت الاستقرار ودفع الأخطار عن لبنان.

 زيارة مقهى "كوستا"

ومساء امس زار رئيس الحزب مقهى "كوستا" على رأس وفد مركزي. وتحوّلت الزيارة الى وقفة تضامنية، شارك فيها إلى جانب رئيس الحزب، عضو الكتلة القومية الأمين مروان فارس وعدد من أعضاء مجلس العمد والمسؤولين والمنفذين العامين وجمع من القوميين الاجتماعيين، وكان في استقبال رئيس الحزب والوفد الحزبي مدير المقهى محمد بسام عفيفي.

وأكد رئيس الحزب خلال الزيارة أنّ محاولة استهداف مقهى كوستا ومنطقة الحمرا هدفها ضرب المعنى الاقتصادي والاجتماعي الذي تمثله هذه المنطقة.

وإذ هنأ رئيس الحزب عفيفي والموظفين بالسلامة، أكد أنّ الحزب السوري القومي الاجتماعي المتجذّر في منطقة الحمرا وبيروت سيبقى دائماً إلى جانب أهلنا وإلى جانب القوى الأمنية التي تسهر على أمن المواطنين.

بدوره، شكر عفيفي رئيس الحزب وقيادة الحزب على الزيارة والوقفة التضامنية. 

بعد ذلك صرّح رئيس الحزب للصحافيين قائلاً: جئنا نهنّئ مدير كوستا وموظفيها وروّادها بالسلامة، خاصة أولئك الذين تواجدوا في المقهى خلال المحاولة الإجرامية. التي لولا الأجهزة الأمنية وخبرتها في مواجهة الإرهاب، ولولا يقظتها وسهرها، لكانت مجزرة حصلت وأودت بحياة الناس، لافتاً إلى أنّ هذا الإرهاب شأنه شأن كلّ من ينتمي إليه من فصائل ومدارس ومناهج، همّه القتل من أجل القتل.

وقال: نحن في الحزب السوري القومي الاجتماعي إذ ندين هذه المحاولة الإجرامية، وندين من خطّط لها ووقف وراءها وحدّد أهدافها، فإننا نقول لهذا المقهى ولمنطقة الحمرا التي لها لدى الحزب مكانة خاصة ومميّزة، والحزب، كما يعرف الجميع، لعب دوراً متميّزاً في منطقة الحمرا ورأس بيروت، وحمى بكلّ ما أوتي من قوّة هذه المنطقة، ودفع دماً ثمن هذه الحماية، وهذه المنطقة تتميّز أولاً بالحركة الاقتصادية، وتشكل نموذجاً فريداً، لا نسمّيه تعايشاً، بل نموذج وحدة الحياة. ولعبت ثقافة الحزب السوري القومي الاجتماعي الوحدوية الدور الأبرز في صناعة هذا النموذج الذي نعتزّ به، والحزب يعتبره نموذجاً يجب أن يُحتذى في المناطق كلّها.

وتابع قائلاً: الإرهاب قصد من وراء محاولته في هذا المقهى إصابة هدفين متلازمين، قصد إصابة هذا النموذج، نموذج وحدة الحياة وضربه من جهة، ومن جهة ثانية قصد ضرب هذا الدور الاقتصادي الذي تنهض به منطقة الحمرا، والذي يزدهر باضطراد، لأنّ الإرهاب يريد أن يحوّلها كما لبنان وأيّ منطقة تطالها أقدامه، إلى خراب، إلى جحيم، حيث تنعدم فيها أسباب الحياة، وفي طليعتها، الأسباب الاقتصادية.

وختم رئيس الحزب بالقول: كلمتنا الأخيرة هي شكرنا وتقديرنا الدائمان لمؤسسات الدولة، للجيش والقوى الأمنية التي أحبطت محاولة هذا الإرهابي، ونقول: كلّ اللبنانيّين على اختلاف طوائفهم وأحزابهم ومناطقهم يقفون صفاً واحداً ضدّ الإرهاب، وجنباً إلى جنب مع الجيش اللبناني ومؤسساتنا الأمنية حتى استئصال الإرهاب من كلّ شبر من أرضنا، سواء أرضنا في لبنان أو في الشام أو في العراق أو في أيّ مكان.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017