إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

تشييع حاشد للأمين يوسف الشامي في مركبتا

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-03-05

شيّع الحزب في مأتم حزبيّ وشعبيّ حاشد في بلدة مركبتا قضاء المنية، الأمين يوسف الشامي، وحضر التشييع الى جانب العائلة، ممثل رئيس الحزب، ناموس مجلس العمد، عميد العمل والشؤون الاجتماعية، عميد التربية والشباب، المندوب السياسي للحزب في الشمال منفذ عام طرابلس وعدد من المسؤولين الحزبيين واعضاء المجلس القومي في طرابس والشمال.

كما حضر التشييع مطران طرابلس والكورة وتوابعهما للروم الأرثوذكس أفرام كرياكوس، نقيب المحامين في الشمال عبدالله الشامي، الرائد مروان دعبول ممثلاً قيادة قوى الأمن الداخلي؛ حسن شندب ممثلاً الوزير السابق أشرف ريفي؛ وممثلون عن قيادة الجيش اللبناني والأمن العام وأمن الدولة؛ عدد كبير من رؤساء البلديات والمخاتير وممثليهم؛ رؤساء وممثلو الأحزاب والجمعيات والأندية في الشمال؛ لجنة أصدقاء الأسير يحيى سكاف؛ وحشد كبير من الفاعليات والقوميين والمواطنين.

انطلق موكب التشييع من طرابلس إلى مركبتا وحمل النعش على أكفّ فصيل قومي ملفوفاً بعلم الزوبعة، وتقدم الموكب حملة الأعلام والأكاليل، بينها أكليل باسم رئيس الحزب، وأخر باسم عضو الكتلة القومية الاجتماعية، وأكليل باسم قائد الجيش العماد جان قهوجي، وأخر باسم منفذية طرابلس واكليل باسم مديرية مركبتا.

وفي كنيسة البلدة، ترأس الصلاة المطران كرياكوس.

بعد ذلك أُلقيت كلمات تحدّثت عن مزايا الأمين الراحل ومسيرته النضالية، واستهلت بكلمة تعريف ألقاها ر. لطيف عطيّة، ثم كلمة المديرية ألقاها الرفيق رياض الشامي، وكلمة العائلة ألقاها شقيقه الدكتور سعادة الشامي، وقصيدة رثاء للراحل ألقاهها حاتم مخايل، ثم قصيدة كان كتبها الأمين ساسين الشامي إلى شقيقه الراحل، ألقتها ميساء الشامي.

كلمة مركز الحزب

وألقى عضو المجلس الأعلى الأمين عصام بيطار كلمة المركز، جاء فيها:

كأنّ القدر شاء أن نودعَ الأمين يوسف الشّامي في الأوّل من آذار،

وكأنّ شأن الكبار أن يرتبط اسمهم بالحزب منذ نشأتهم حتّى رحيلهم.

نودّعك أيّها الأمين في ذكرى مولد الزّعيم سعاده مؤسّس الحزب وباعث النهضة السّورية القوميّة الاجتماعيّة لأمّة ظنّ أعداؤها أنّها قضت إلى غير رجعة.

هذا الحزب الذي تعرّف إليه الأمين يوسف الشّامي وآمن بعقيدته وانتمى إليه بكلّ إخلاص وعزيمة صادقة واتّخذ مبادئه القوميّة الاجتماعيّة إيمانًا له ولعائلته وشعارًا لبيته.

منذ انتمائه الى الحزب كان الأمين يوسف مثال الرّفيق الجديّ، وبفضل إيمانه وعلمه وثقافته وجدّيته واحترام الشّباب له، نشر فكر الحزب في بلدته مركبتا وفي المنطقة وفي الشّمال كله، حيث زخرت وتزخر هذه البلدة والمنطقة بالعديد من الأمناء والرفيقات والرفقاء المشهود لهم بإيمانهم بعقيدتهم ومناقبيّتهم ونجاحهم المهني والاجتماعيّ.

آمن الأمين يوسف الشّامي بوحدة المجتمع ونبذ الطائفيّة والمذهبيّة والإقطاع، وعمل طوال حياته على تكريس هذه الفكرة قولاً وعملًا، فكان طوال سنيّ عمله المهنيّ والاجتماعيّ والحزبيّ في منطقته وفي المناطق كلها التي عمل فيها مثالًا للأمين القوميّ الاجتماعيّ الذي طبّق الأفكار التي آمن بها في حياته اليوميّة بدءًا من منزله إلى بلدته إلى المجتمع الكبير.

وعندما نتحدّث عن الأمين يوسف الشّامي لا يمكن إلّا أن نتذكّر الرجل الجديّ الرصين الذي لم يكن يترك فرصة في أي اجتماع أو لقاء أو حوار إلّا ويطرح الأمور الوطنيّة والحزبيّة والاجتماعيّة من باب التّوجيه والنّقد البنّاء لما فيه خير وتقدّم الحزب والمجتمع ودائمًا ضمن الأطر الدّستورية النّظامية البنّاءة.

فكم نحن اليوم بحاجة إلى أمثال الأمين يوسف الشّامي في حرصه على احترام الحزب ونظامه ودستوره، حيث كان دائم القول والحرص على وجوب احترام مؤسّسات الحزب ونظامه، نعم نحن اليوم بأمسّ الحاجة إلى هؤلاء الرجال المؤمنين بصحّة العقيدة الحريصين على وحدة الحزب ومؤسساته.

في هذا السّياق لا يمكننا إلّا أنْ ننّوه بثبات الأمين يوسف الشّامي في إيمانه وعمله الحزبيّ الدؤوب منذ انتمائه وتحمّله المسؤوليات الحزبيّة المحليّة والمركزيّة إلى آخر يوم من حياته، حيث نالَ عن جدارة وسام الثّبات.

لقد أخبرني الرّفقاء في مديرية مركبتا عن الأمين يوسف أنّه طلب منهم قبل بضعة أيام فقط من رحيله أن يراجعوا السّجلات الماليّة في الحزب ليتأكدوا من عدم توجُّب أيّ اشتراك مالي بذمّته.

هؤلاء هم الرجال الكبار الذين نتعلّم منهم كل يوم معنى الإيمان.

فقد رحلتَ أيّها الأمين متمِّمًا واجباتك الحزبيّة عن حقْ.

عهْدَنا لك أيها الأمين أن نبقى على إيماننا بعقيدة الحزب ومبادئه ومؤسّساته عاملين على تحقيق أهدافه في وحدة الأمة والمجتمع.

وباسم رئيس الحزب السّوري القوميّ الاجتماعيّ وباسم قيادة الحزب المركزية أتقدّم بالتّعازي الحارة لزوجة الأمين الراحل وأولاده وعائلته وأهالي البلدة والمنطقة ولجميع الرفقاء


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017