إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

لبنان - مراد : لإقرار سلسلة الرتب والرواتب واعتماد قانون انتخابي عادل

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-03-10

وطنية - رعى رئيس مؤسسات الغد الافضل الوزير السابق عبد الرحيم مراد احتفال عيد المعلم في ديوان القصر في الخيارة بحضور فعاليات سياسية اجتماعية ودينية.

وألقى مراد كلمة دعا فيها المعلمين في مؤسسات الغد الافضل الى ان "يكونوا القدوة من اجل تحسين البلد والنشء الجديد من خلال التربية والتعليم".

وقال إعملوا وكأنكم جزء من هذه المؤسسة وليس موظفين فهذه المؤسسات ليست ملكا لشخص وانما ملك للمجتمع، هي ملك لكل فرد من لبنان، بنيت من اجل تحسين الخدمات التربوية التعليمية الثقافية والرياضية.

اضاف:"عندما وضعنا حجر الاساس عام 1987 وكنا نراهن على النجاح ونجحنا بما راهنا عليه، فنحن جزء من التربية والتعليم في لبنان وتسمية وزارة التربية والتعليم لم تأت بالصدفة، فالتربية أهم من التعليم ومن العلم وان لم تتلازم مع العلم والتربية الدينية، مع العلم عندها يكون الفرد مجرما واذا لم يقترن الدين بالعلم والمعرفة "إقرأ" فعندها لا يكون برجل الدين".

وقال ان "مؤسسات الغد الافضل احتلت المراكز الاولى في لبنان على المستويات كافة وتربية الاجيال بهذه الظروف والتطورات والمآسي هي وصية لكم ان تقوموا بتربية النشء الجديد ليستطيع ان يعمل من اجل تحسين البلدة افضل مما هو عليه".

وتطرق الى قضية داخلية مشيرا الى بعض المصاعب "التي اعترضتنا".

وقال من "يضحك هو من يضحك أخيرا والامور ستنجلي قريبا وكل التدخلات السياسية لن تمر ولن يكون لها مكان في عالم القضاء ومسيرتنا ستستمر بجهودكم".

وتابع مراد "كنا نأتي بالخدمات الى هذه المنطقة واليوم نذهب الى حيث المناطق هي بحاجة الى خدمات وقد قدمنا وعملنا في مجال الصحة وجرف الثلوج ونحن على استعداد لتأمين الخدمات، وأعود لأقول دلوني على أي مشروع يخدم المنطقة ونحن على استعداد لتنفيذه وتلبيته من اجل خدمة اهلنا وأبنائنا.

ورأى مراد ان "هناك تقصيرا حكوميا على صعيد الخدمات، ولا يجوز ان يستمر عدم الدعم للمزروعات والشمندر السكري والحليب، وان تبقى البطالة، ولا يجوز ان تستمر الدولة بتجاهل قضايا المزارعين والمطلوب اعطاء المنطقة بعضا من الدعم، وكما سمعت من تجار الحليب والقمح فلا يوجد الدعم الكافي، سيما وان هذا الدعم يؤسس لحركة اقتصادية في المنطقة، فيما دعم المؤسسات الكبرى يذهب الى المصارف.

وعلى صعيد الكهرباء اعتبر "اننا بعد 30 سنة لم نجد كهرباء 24 على 24، ثلاثة مليارات خسارة وكان باستطاعتنا تأمين الكهرباء بمليون دولار 24/24 ، تحدثنا كثيرا عن هذا الموضوع ولكننا لم نر اي علاج.

73 سنة ولم نشهد استقرارا على مساحة لبنان، دائما لدينا مشكلة سياسية تتبعها مشكلة أمنية بين المذاهب والطوائف والاحزاب واذا استمر هذا النظام الذي يقولون عنه ان فيه فسادا فالنظام هو من يشجع الفساد، وآن لنا ان نعطي أبناءنا 73 سنة من الاستقرار بالحفاظ على التنوع الطائفي في البلد ونقسم ظهر الطائفية بإقرار النسبية عندها لم يعد أحد ليتجرأ على ان يتحدث بالطائفية.

وطالب مراد بانتخاب رئيس الجمهورية من الشعب اللبناني بمرحلة تأهيلية اولا، ثم انتخابه من قبل الشعب عندئذ يمكننا ان نقول ان لدينا رئيسا لجمهورية لبنان هذا ما نطرحه من قبل الشعب إذا أردنا الانتقال الى الجمهورية الثالثة في هذا الوطن ففي فرنسا أصبحوا في الجمهورية الخامسة او السادسة ونحن في لبنان لم نجرؤ بعد على التغيير.

وختم قائلا ان "عيد المعلم لا يكتمل إلا بنيلهم حقوقهم المشروعة التي يستحقونها وعلى الدولة إقرار سلسلة الرتب والرواتب".


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017