إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

منفذية البقاع الشمالي أحيت ذكرى مولد سعاده بسلسلة احتفالات

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-03-30

أحيت منفذية البقاع الشمالي ذكرى عيد مولد الزعيم بسلسلة نشاطات في عدد من المديريات، استهلّت بإنارة التلال والقمم المشرفة على البلدات.

فقد أقامت مديريات النبي عثمان احتفالاً بمناسبة مولد الزعيم في قاعة الاستشهادي الرفيق مالك وهبي، بحضور رئيس شعبة العمليات، منفذ عام البقاع الشمالي رئيس بلدية النبي عثمان علي نزها، مخاتير وفاعليات البلدة، وجمع من القوميين.

ألقت الرفيقة ساره بركسيان كلمة الطلبة أشارت فيها الى أن "الطلبة هم نقطة الارتكاز في النهضة القومية الاجتماعية، وعليه دعت الى العمل من أجل تعزيز دور الطلبة، لأنهم يشكّلون مستقبل الحزب".

أما كلمة مديريات النبي عثمان الثلاث فألقتها الرفيقة مروى نزهة التي أشارت فيها إلى أن "بلدة النبي عثمان ستبقى إحدى قلاع الحزب، فهي قدّمت ولن تتوانى عن تقديم الشهداء من أجل انتصار مبادى وقيم النهضة القومية الاجتماعية، وهذه هي البطولة المؤيدة بصحة العقيدة التي علّمنا إياها سعاده من أجل تحقيق النصر الآتي".

بدوره ألقى ناظر التربية والشباب في منفذية البقاع الشمالي كلمة المنفذية أكد فيها أن "إحياء ذكرى مولد سعاده إنما هو احتفال بولادة الفكر والقضية والمبادئ، فالأول من آذار هو بداية التاريخ الجديد المبنيّ على الحرية والواجب والنظام والقوة".

ولفت ناظر التربية والشباب الى أن "سعاده كان أول من نبّه من الأخطار المحدقة بأمتنا شمالاً لجهة الأطماع التركية التي تريد الاستيلاء على مناطق جديدة بعد احتلالها للّواء الاسكندورن السليب، وجنوباً مع العدو اليهودي المغتصب لفلسطين المحتلة والجولان السوري ومزارع شبعا اللبنانية".

من جهتها أحيت مديرية اللبوة ذكرى مولد سعاده باحتفال أقامته في منزل مدير المديرية، بحضور ناظر العمل، وجمع من القوميين والمواطنين.

تخللت الاحتفال كلمة لناظر العمل أشار فيها الى أن "الأول من آذار يشكّل بداية الخروج من الظلمة الى النور، وهو يحمل أولى بذور الوعي لاستعادة السيادة القومية، بعدما فقدتها بسبب الاستعمار والغزوات التي مرت عليها عبر العصور وعملت على تمزيقها وشرذمتها، ومؤامرة سايكس – بيكو خير مثال على ذلك".

ولفت ناظر العمل الى أن "المؤامرة مستمرة حالياً من خلال ما تتعرّض له الشام من حرب كونية، إضافة الى الحرب التي تستهدف العراق عبر الجماعات الإرهابية، التي تسعى بإيعاز أميركي – صهيوني وبغطاء من بعض الدول العربية والخليجية، إلى تدمير وتفتيت مجتمعنا، وأضاف: "لكن صمود الجيش في العراق والشام والى جانبهما المقاومة ونسور الزوبعة ستحبط المشاريع التقسيمية الجديدة لأمتنا".

 

العين

كما أحيت مديرية العين ذكرى مولد سعاده باحتفال أقيم في  منزل علي فرحات حضره الى جانب منفذ عام البقاع الشماليوناظر التربية، ممثلون عن: حركة أمل، الحزب الشيوعي، الاتحاد الاشتراكي العربي، رئيس بلدية العين زكريا ناصر الدين وأعضاء المجلس البلدي والمخاتير، رئيس بلدية جبولي، وحشد من القوميين وأصدقاء الحزب.

استهلّ الحفل بكلمة لمديرية العين ألقاها مفوض التربية والشباب، أشار فيها الى "أن الاحتفال بذكرى مولد سعاده يأتي كل عام لما يشكله من قيمة فكرية وعقائدية، فهو أسس هذه النهضة العظيمة التي أخرجت الأمة الى الحياة"، وشدّد على دور سعاده الذي وعى مبكراً الأخطار المحدقة بأمتنا.

كما ألقى عضو المجلس البلدي علي رحمون قصيدة أشار فيها الى معاني المناسبة، وما تحمله من قيم النهضة.

واختتم الحفل بكلمة لمنفذ عام البقاع الشمالي استهلها بتأكيد أن "الأول من آذار هو لتجديد الثقة بالنهضة التي وضع مبادئها الزعيم سعاده، وأخرجت الأمة من الفوضى والبلبلة والتفسخ الروحي الى الوضوح والجلاء، وبهذا الإيمان دعا سعاده الى تمكين الأمة من تحقيق الانتصار متوّجاً حياته بالشهادة من أجل القضية".

كما أشار الى ما تواجهه أمتنا من أخطار في الوقت الراهن، حيث تستهدف المؤامرة بشكل واضح الشام والعراق، من أجل السيطرة على مقدرات الأمة وذلك يأتي في سياق المشروع الصهيو – أميركي، ولفت أيضاً الى الدور الذي يلعبه الحزب من خلال نسور الزوبعة في الدفاع عن وحدة الشام ومنع تمرير المؤامرات والمخططات، وحيا "شهداء الحزب والجيش السوري والمقاومة الذين يرتقون دفاعاً عن الحق بوجه الإرهاب وداعميه".

من جهة ثانية لفت إلى ما يعانيه لبنان من أزمات نتيجة نظامه الطائفي، مشيراً الى أن خيارات بعض القوى وارتباطها بمشاريع خارجية، أمر خطير يتعارض مع سيادة ومصلحة لبنان.

رأس بعلبك

وأحيت مديرية رأس بعلبك المناسبة، باحتفال في منزل مدير المديرية حضره منفذ عام البقاع الشمالي، وجمع من القوميين والمواطنين.

تخللت الحفل كلمة لمدير المديرية تناول فيها معاني المناسبة، فهي تشكل "بداية عصر النهضة ونفض غبار الاستعمار والاحتلال عن جسد الأمة والخروج  الى النظام الجديد"، كما أشار الى أن "أنطون سعاده عمل من خلال تأسيسه الحزب السوري القومي الاجتماعي على إعادة تحديد هوية الأمة، وتأطير العمل من أجل استعادة حقوق الأمة السليبة"، كما شدّد على "أهمية تكاثف القوميين الاجتماعيين والعمل من أجل انتصار مبادئ النهضة، التي دخلت الى كل بيت متخطية الحواجز المذهبية والطائفية".

كذلك أحيت مديرية البزالية ذكرى مولد سعاده باحتفال أقيم في منزل مدير المديرية، بحضور ناموس منفذية البقاع الشمالي، وأعضاء وهيئة المديرية وجمع من القوميين.

استهلّ الحفل بكلمة ألقتها الرفيقة دلال البزال تناولت فيها "دور سعاده الذي شكّل القدوة في النضال والتضحية والفداء من خلال استشهاده من أجل قضية تساوي وجوده، ومن هنا فإن الأول من آذار يشكل ولادة رجل بحجم أمة".

ثم ألقى ناموس المنفذية كلمة لفت فيها الى أن الأول من آذار هو نقطة التحول في حياة الأمة، ومن هنا يأتي الاحتفال بولادة العقيدة القومية الاجتماعية، وأشار الى أن سعاده عمل على بناء الإنسان المجتمع، والنظام الجديد الخالي من الأمراض والمفاسد والنعرات المذهبية والطائفية والأنانية الفردية القاتلة".

وختم مؤكداً "الدور المهم والبارز الذي يؤديه الحزب من خلال المشاركة في المواجهة الى جانب الجيش السوري، في التصدّي للخطر الإرهابي الذي يحاول النيل من سوريا ودورها المحوري في دعم المقاومة".


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017