إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

لبنان - الأحزاب والقوى والفصائل تدين العدوان الأميركي على سورية

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-04-08

عقد لقاءالأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية إجتماعاً طارئاً في مركز الحزب السوري القومي الاجتماعي – الروشة،بحضور عدد من ممثلي الفصائل الفلسطينية، وصدر في نهاية الاجتماع بيان جاء فيه:

أولاً: يدين المجتمعون بشدة العدوان الأميركي على مطار الشعيرات العسكري في حمص، تحت حجج وذرائع واهية. ويعتبرون أن هذا العدوان يكشف للعالم أجمع وعلى نحو لا لبس فيه، أن اميركا هي من يقود الحرب الارهابية ضد سورية منذ ست سنوات، وأن المجموعات الارهابية على اختلاف مسمياتها، إنما هي أدوات تنفذ مشروعاً أميركياً ـ غربياً ـ صهيونياً ـ تركياً تموله أنظمة التآمر العربي الخائنة للقضايا القومية والعربية، والتي تشارك في مخطط تدمير سورية وتفتيها واسقاط دولتها المركزية، واقامة نظام عميل تابع لأميركاوالعدو الصهيوني.

ثانياً: إن العدوان الأميركي إنما يشكل قمة الارهاب العالمي، وهو اعتداء صارخ ضد دولة ذات سيادة، ويشكل خرقاً للقانون والمواثيق الدولية، ويؤكد بأن أميركا هي من يشجع الارهابيين على ارتكاب جرائمهم بحق الانسانية جمعاء، وهي من يطبق قانونها الخاص القائم على شريعة الغاب، واطلاق الاتهامات من دون أدلة حسية دامغة أو اجراء تحقيق دولي محايد، وبالتالي اصدار الاحكام المسبقة واستخدام القوة الغاشمة لفرض اراداتها على منطقتنا والعالم.

ثالثا: إن توقيت العدوان الأميركي الذي ترافق مع حملة اعلامية وسياسية منظمة ومعدة مسبقاً على خلفية الهجوم الكيماوي المدبر، استهدف التحريض على سورية وخلق مناخ دولي لوقف تقدم الجيش السوري على جبهات القتال كافة، وانقاذ المجموعات الارهابية من الانهيار والسقوط، وتمكينها من استعادة زمام المبادرة في الميدان لمواصلة حربها لاستنزاف الدولة السورية، بعد أن ادركت الدولالمتآمرة ان هزيمة الارهابيين امام الجيش السوري وحلفائه باتت قريبة.

رابعاً يرى المجتمعون ان العدوان الأميركي كشف للرأي العام العربي والعالمي أن ما يجري في سورية، هو حرب استعمارية اميركية بواسطة مجموعات ارهابية متعددة الجنسيات جرى تدريبها وتسليحها وتمويلها من قبل تركيا و"اسرائيل" وبعض الانظمة العربية الموغلة في رجعيتها وتآمرها، وذلك بهدف اسقاط الدولة السورية بما تمثل من نهج وموقف وطني وقومي مقاوم، وصولاً الى تصفية المقاومة والمسألة الفلسطينية.

خامساً يحيي المجتمعون موقف روسيا الاتحادية بقيادة الرئيس فلاديمير بوتين وجمهورية الصين ودول البريكس والجمهورية الاسلامية الايرانية وغيرها من الدول التي وقفت إلى  جانب سورية رفضاًللعدوان والاتهامات الاميركية ـ الغربية الملفقة،ونوه المجتمعون بقرار روسيا وقف التنسيق مع واشنطن في الاجواء السورية.

كما يدين المجتمعون الأتباع والأذلاء من الحكام العرب، لا سيما حكام السعودية وغيرهم من الخونة العرب واللبنانيين الذين ايدوا العدوان الأميركي. ويستنكر المجتمعون موقف رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري في هذا الاتجاه، باعتباره موقفاً مشيئناً ومخزياً لا يعبر لا عن الموقف الرسمي اللبناني ولا عن ارادة اللبنانيين.

سادساً: ويؤكد المجتمعون ان ما فعله ترامب هو استمرار لما فعله رؤساء اميركيون متعاقبون ارتكبوا الجرائم ضد الانسانية من فيتنام إلى العراق، ودعم كيان العدو الصهيوني في ارتكاب جرائمه ضد الفلسطينيين وتصفية قضيتهم.

وإذ يستنكر المجتمعون الصمت الرسمي العربي على العدوان، يدعون احرار الأمة الى مقاومة الاحتلال الاميركي في سورية والعراق، ويناشدون القوى الشعبية العربية التحررية الى الانخراط في هذه المقاومة ضد الاحتلال والعدوان.

سابعاً: يؤكد المجتمعون وقوفهم الى جانب سورية،رئيساً ودولة وجيشا وشعبا في مواجهة قوى الارهاب والحاق الهزيمة بها، فهذا افضل رد على العدوان.

يحيي المجتمعون الجيش السوري البطل قيادة وضباطاً وجنوداً في حرصه على صون وحدة سورية والدفاع عن سيادتها وأمن شعبها وحمايته من اجرائم الارهابيين ومجازرهم الوحشية. 

أخيراً أكد المجتمعون أنّ النصر سيكون حليف سورية وقوى المقاومة، وأن اميركا اذا ما فكرت في شن حرب واسعة على غرار حرب العراق، فان مصيرها لن يكون افضل، وستواجه حلفا مقاوماً يملك القدرات والامكانات والارادة والعزيمة والتصميمعلى المواجهة واحباط اهداف اي عدوان اميركي.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017