إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الدفاع الروسية: العدوان الأمريكي على قاعدة الشعيرات الجوية يهدف لإضعاف الجيش السوري ووقف انتصاراته المتتالية على التنظيمات الإرهابية

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-04-12

سانا - أكدت وزارة الدفاع الروسية أن العدوان الأمريكي على قاعدة الشعيرات الجوية كان يهدف إلى إضعاف الجيش العربي السوري الذي يحقق انتصارات متتالية على التنظيمات الإرهابية التكفيرية في عموم الأراضي السورية.

وأشار المتحدث الرسمي باسم الوزارة اللواء إيغور كوناشينكوف في تصريحات نشرها اليوم موقع روسيا اليوم إلى أن “التفسير المنطقي الوحيد لفكرة “البنتاغون” الاستراتيجية من العدوان يكمن في توجهه لإضعاف القدرات القتالية للجيش السوري الذي يحقق وبقوة انتصارات على إرهابيي “داعش” و”جبهة النصرة” في سورية”.

ولفت كوناشينكوف إلى أن العدوان الأمريكي فشل في تحقيق ذلك مبينا أن “الجيش السوري لم يضعف وإنما يواصل بعزم اجتثاثه للإرهابيين من سورية”.

واستغلت التنظيمات الإرهابية العدوان الأمريكي على قاعدة الشعيرات الجوية الذي وقع فجر الجمعة الماضي بالهجوم على العديد من النقاط

العسكرية في أرياف تدمر وحماة حيث تصدت وحدات الجيش لجميع الهجمات ودمرت للإرهابيين دبابتين و3 عربات مصفحة و8 سيارات مزودة برشاشات من عيار كبير وقضت على 150 قتيلا بين صفوفهم.

واعتبر المسؤول العسكري الروسي أن “الأرقام التي يشيعها البنتاغون بهدف إظهار كفاءة عالية لعدوانه الصاروخي على قاعدة الشعيرات تنطلي على الجمهور الأمريكي وليس على العسكريين المحترفين” مبينا أنه “لو تم إلقاء 59 صاروخ توماهوك على قاعدة الشعيرات من المناطيد دفعة واحدة بدلا من إطلاقها على بعد مئات الكيلومترات لكانت فاعليتها على نفس المستوى من ناحية التكلفة التي تبلغ أكثر من 100 مليون دولار ومن ناحية دقة الإصابات أيضا”.

وأوضح كوناشينكوف أن “جميع الأهداف التي استهدفتها الصواريخ الأمريكية كبيرة بحجم ونطاق مباني ومنشآت تخزين وموجودة على رقعة ضيقة وتحت أنظار الأقمار الصناعية التي درستها طولا وعرضا لأنها منشآت مطار عسكري كلاسيكي”.

وسقطت 4 صواريخ أمريكية خلال عدوانها على قاعدة الشعيرات الجوية في قرى الشعيرات والحمرات والمنيزل في محيط القاعدة وتسببت بارتقاء 9 شهداء بينهم 4 اطفال ووقوع دمار كبير في منازل المواطنين.

وأعاد المسؤول العسكري الروسي إلى الأذهان “قيام القوات الروسية خلال عملية مكافحة الإرهاب في سورية بإطلاق 128 صاروخا مجنحا ضد 74 موقعا مموها للتنظيمات الإرهابية على مساحات متفرقة حيث أصابت جميع الأهداف بنجاح وقضت على الإرهابيين بداخلها”.

وتشارك القوات الروسية مع الجيش العربي السوري في الحرب على الإرهاب في سورية منذ 30 أيلول عام 2015 وذلك بطلب من الدولة السورية لمحاربة الإرهاب الدولي والقضاء عليه.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017