إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

لافروف: ضرورة تشكيل لجنة دولية متوازنة للتحقيق بمزاعم الكيميائي في خان شيخون

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-04-15

سانا - دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف جميع الدول التي لها تأثير على الأزمة في سورية لإرسال إشارات واضحة وصارمة للالتزام بنظام وقف الأعمال القتالية مشيراً إلى ضرورة تشكيل لجنة دولية متوازنة للتحقيق بمزاعم استخدام السلاح الكيميائي في خان شيخون.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي مع وزير خارجية النظام القطري محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني في موسكو.. “إن عملية أستانة لا تزال تؤدي وظائفها وفي الأسبوع المقبل سينعقد لقاء الخبراء بين روسيا وتركيا وإيران في طهران وستتم مناقشة التحضيرات للجولة الجديدة في أستانة في 3 و 4 من أيار المقبل.

وطالب لافروف بضرورة تشكيل لجنة دولية موسعة ومتوازنة في إطار منظمة حظر الأسلحة الكيميائية للتحقيق بمزاعم استخدام السلاح الكيميائي في خان شيخون مشيراً إلى أن الإجراءات التي يتخذها ممثلو المنظمة حاليا تنطوي على كثير من الأمور غير الواضحة.

وقال لافروف.. “نصر على إجراء تحقيق دقيق وموضوعي ومهني وغير منحاز في إطار منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وإرسال الخبراء والمفتشين بشكل فوري إلى مكان الحادث في خان شيخون وكذلك إلى المطار الذي تعرض للضربة الأمريكية حيث يدعي الغرب أنه تم هناك تجهيز القذائف بالأسلحة الكيميائية”.

وأوضح لافروف أن اللجنة المقترحة يجب أن تضم خبراء من أمانة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وخبراء مهنيين من الدول الأعضاء في مجلس الأمن وكذلك من دول المنطقة مؤكداً أن تشكيل مثل هذه اللجنة سيضمن إجراء التحليل الأفضل والشفافية الأكثر لما حدث ولا سيما أن الخبراء من أمانة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية يتصرفون بشكل مخفي إلى حد ما.

وقال لافروف.. “تم الإعلام مسبقا عن سحب العينات من مكان الحادث إلى معمل ليس معتمدا لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية نحن لا نفهم لماذا أقدمت المنظمة على مثل هذه الخطوة ونعتقد أنه يجب أن يصل طاقم اللجنة إلى القاعدة الجوية السورية وكذلك إلى مكان الحادث الواقع في مناطق تحت سيطرة المجموعات المسلحة”.

وبين لافروف أنه ليس هناك أي سبب أو تبرير لإجراء التحقيق عن بعد كما تريده منظمة أسلحة الكيميائية ولا بد لها أن تؤدي مهامها بشكل نزيه مؤكداً أنه يجب محاسبة المسؤولين عن استخدام السلاح الكيميائي.

وكان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أكد أمس في أعقاب مؤتمر صحفي جمعه مع وزيري خارجية روسيا سيرغي لافروف وإيران محمد جواد ظريف في موسكو أن سورية لا تملك سلاحا كيميائيا وتدين استخدامه لذا تطالب بتشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة مهنية لكي تزور خان شيخون ومطار الشعيرات وستسهل كل ما يؤدي إلى نجاح عمل هذه اللجنة لتقديم تقرير موضوعي.

وشدد وزير الخارجية الروسي على ضرورة توحيد الجهود لتسريع الحل السياسي للأزمة في سورية على أساس قرارات مجلس الأمن وتعزيز اتفاق وقف الأعمال القتالية ومواصلة محاربة الإرهاب المتمثل بتنظيمي “داعش” وجبهة النصرة.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017