إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الحزب يدين بشدة المجزرة المروعة التي استهدفت الأطفال والنساء ضمن حافلات تقلهم من بلدتي كفريا والفوعة

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-04-16

صدر عن عمدة الإعلام في الحزب السوري القومي الاجتماعي البيان التالي: 

يدين الحزب السوري القومي الاجتماعي بشدة المجزرة المروعة التي استهدفت الأطفال والنساء ضمن حافلات تقلهم من بلدتي كفريا والفوعة بموجب اتفاق بخروجهم، كما يدين التفجير الارهابي الذي استهدف نقطة للجيش السوري في مدينة سلمى، ويعتبر أن هكذا اعمال ارهابية إنما تعبر عن غريزة القتل والإجرام ضد الانسان والانسانية من دون تمييز بين مدني وعسكري وبين طفل وامراة.

 ويلفت الحزب، إلى إنّ مجزرة منطقة الراشدين 4، التي اودت بحياة مئات الأبرياء بين شهيد وجريح، هو عمل ارهابي جبان يندى له جبين الانسانية، ويكشف للعالم أجمع، طبيعة الاجرام الذي تمارسه المجموعات الارهابية في سورية والمستمر منذ ست سنوات ونيف. وهي ذات المجموعات التي ترعاها وتدعمها دولاً غربية واقليمية وعربية. 

ويرى الحزب السوري القومي الاجتماعسي أن المجزرة الوحشية جرى التخطيط لها بهدف افشال الاتفاقات التي تساهم في تحييد المدنيين عن المعارك، خصوصاً أن الارهاب ورعاته يتعمدون ابقاء المدنيين رهائناً ودروع.ا، من أجل استثمارهم في تأخير عمليات الحسم ضد الارهاب، أو في تركيب "أفلام" الكيماوي وأكاذيب الجوع.  

وإذ يقدم الحزب أحر التعازي بشهداء مجزرة الراشدين 4 وشهداء الجيش في سلمى، ويتمنى للجرحى الشفاء العاجل، فإنه يدعو منظمات حقوق الانسان أن تتحمل الدول مسؤولياتها، ازاء ما تتعرض له الانسانية في سورية من اجرام وارهاب. 

ويحمل الحزب، الدول التي تملك قرار المجموعات الارهابية، المسؤولية الأولى عن جرائم القتل واراقة دماء السوريين، وكذلك المسؤولية عن حماية حياة المدنيين العالقين ضمن نطاق سيطرة المجموعات الارهابية.

 


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017