إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

منفذية راشيا اقامت حفل عشاء حاشد

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-04-26

أقامت منفذية راشيا حفل عشاء بمطعم الكنز، حضره النائب السابق فيصل الداوود، رباح القاضي ممثلا النائب وائل ابو فاعور، عبدو زيتون ممثلا الوزير السابق عبد الرحيم مراد، ممثلين عن الحزب التقدمي الاشتراكي والتيار الوطني الحر، وديع القاضي ممثلاً قائمقام راشيا نبيل المصري، رؤساء بلديات ومخاتير وفعاليات سياسية وتربوية واعلامية ومصرفية، وحشد من القوميين والمواطنين.

وعدد من مسؤولي الحزب، تقدمهم عضوي بالمجلس الاعلى، منفذ عام راشيا وأعضاء هيئة المنفذية، عضو بالمحكمة الحزبية، المنفذون العامون لبعلبك والبقاع الغربي وحاصبيا، وأعضاء بالمجلس القومي، وأعضاء هيئات منفذيات ومسؤولي وحدات حزبية.

إفتتح الحفل بالنشيدين اللبناني والسوري القومي الاجتماعي، ثم كلمة تعريف ألقتها الرفيقة نادين أيوب زحلان، كما تم تقديم عرض فني لفرقة دبكة فلكلورية، تلاه فقرة شعرية للشاعر مروان زين الدين، كما القت الرفيقة راميا القاضي ريدان قصيدة من وحي المناسبة، بعد ذلك قدمت منار بدور الحاج فيلماً وثائقياً عن نسور الزوبعة، الذي نال إعجاب الحضور الذي تفاعل مع العرض بالتصفيق والهتاف.

وألقى الرفيق زياد جمال كلمة منفذية راشيا قال فيها: في مناسباتنا نستحضر فكر سعاده، الذي  ما زال يؤكد صحته وديمومته، كفكر إنقاذي لهذا الشرق من أدرانه وكبواته ونكباته، سائلاً: ما همنا إن إجتمع العالم علينا، ونحن كالبنيان المرصوص؟،  وتابع، قد نكون أخطأنا في نواحٍ، وأصبنا في أخرى والخطأ دليل حياةٍ وحركة لكن نؤكد لك، أنّنا ما زلنا نسوراً، تدافع عن الثغور. بالرغم من كل المحن، والدماء الزكية، تفتحت شقائق نعمانٍ على مدى ترابنا المقدس.

وختم بالقول: "نؤكد حرصنا الشديد على إستمرار التواصل والتشاور والتلاقي، مع مل شرائح المجتمع والأحزاب لما فيه خير هذه المنطقة وأمانها، ونؤكد وقوفنا الى جانب منطق الدولة وجيشنا البطل، والقوى الأمنية الساهرة على أمن مواطنينا فتحية إعتزازٍ بهم، والتحية لنسورنا المقاومين ولكل المرابطين بمواجهة الإرهاب.

ثم ألقى عضو المجلس الأعلى الأمين سماح مهدي كلمة المركز إستهلها مستذكراً عدد من القوميين الإجتماعيين من أبناء راشيا، وقال:

تحت نور بدر وادي التيم وعلى أرض راشيا نلتقي وهي التي رفدت الحزب السوري القومي الاجتماعي بخيرة أبنائها ، فكانت – و لا تزال صورة ناصعة عنه بدءا من الأمينين فارس معلولي وهايل دهام، إلى الدكتور الرفيق يوسف جبران والمحامي االرفيق نظمي عزقول، وشقيقه السفير الرفيق كريم الشاعر الرفيق شكيب بدور والرفيق مهدي ريدان، والرفقاء صالح حجاز ونواف العسل ومنصور اللحام، وغيرهم الكثيرين .

في راشيا التي تشهد قلعتها الحصينة على حالة من حالات المقاومة ضد الاحتلال الفرنسي الذي اعتقل فيها أركان الدولة اللبنانية في تشرين الثاني من العام 1943، في تلك القلعة كان للقوميين الاجتماعيين دور أساس في نيل استقلال لبنان عبر ما قام به من كانوا معتقلين فيها، عنيت بهم الأمينين جبران جريج وأنيس فاخوري، والرفيق زكريا لبابيدي، الذين ساهموا في تعزيز معنويات المعتقلين".

وأضاف: "فعل المقاومة لازم نشأة الحزب السوي القومي الاجتماعي ، وجاء ليكون الخطة النظامية المعاكسة في وجه العدو اليهودي، وحركته الصهيونية، فقد بدأنا  قتالنا على أرض فلسطين مع فرقة الزوبعة الحمراء بقيادة الرفيق مصطفى سليمان النبالي، ثم حمينا لبنان عاملين ضمن صفوف جبهة المقاومة الوطنية، ودافعنا عن غزة في وجه العدوان اليهودي عبر مجموعات الفداء القومي، وها نحن اليوم نستمر في أداء واجبنا القومي دفاعاً عن أرض العراق، كتفا إلى كتف مع جيش أرض الرافدين، وها نحن نتصدى للمجموعات الإرهابية التي تستهدف أرضنا وشعبنا في الشام، في خندق واحد مع جيشنا القومي في الشام ومع كل قوى المقاومة،  فكل التحية و كل الفخر والاعتزاز بأبطال وشهداء نسور الزوبعة".

من جهة ثانية  أشار الى أن "لبنان يشهد هذه الأيام حالة مد وجزر محورها قانون الانتخابات النيابية، حيث نشهد زحمة مشاريع قوانين انتخابية لكنها لا ترقى الى المستوى الوطني المطلوب، وفي هذا الإطار نعود لنذكر بأن المشروع الإنقاذي للبنان هو مشروع القانون الإنتخابي الذي قدمه الحزب السوري القومي الاجتماعي منذ عقدين من الزمن، وكان الوحيد الذي تجرأ  قدم اقتراح القانون بصورة رسمية إلى مجلس النواب اللبناني، والذي يدعو الى اقرار قانون انتخاب يعتمد لبنان دائرة انتخابية واحدة وعلى اساس النسبية وخارج القيد الطائفي، إيمانا منا بوحدة المجتمع، وأن جميع المواطنين متساوون في الحقوق والواجبات، ولا فرق بينهم إلا بمقدار تضحياتهم و إخلاصهم للوطن".

وأضاف: "إن مشروعنا للانتخابات النيابية هو أول مدماك في بناء الدولة المدنية العادلة الراعية لجميع أبنائها، ولكنه غير كاف لوحده، بل يحتاج إلى مداميك أخرى كقانون مدني اختياري للأحوال الشخصية والزواج المدني، و قانون عصري للأحزاب يعزز الأحزاب الموحدة للمجتمع، ومناهج تربوية – تعليمية موحدة لا سيما كتاب التاريخ، الذي يجب أن ينصف من حمى هذه البلاد ودافع عنها، وأن يفضح كل من خانها وباع شعبها .

ولفت عضو المجلس الأعلى الى أن الزعيم أوصانا بالقضاء على الخيانة حيثما وجدناها، فلا يعتقد أحد أن قوميا اجتماعيا تمر أمامه حالة خيانة لبلاده أو لأمته أو لشعبه، وسيبقى مكتوف الأيدي، فنحن أمة كما عهدتموها دائما، كم من تنين وأفعى  قتلت في الماضي، و لن يعجزها قتل أي تنين جديد يستهدف أمتنا"، وعلى هذا الدرب، ارتقى لنا شهداء كثر منهم أبناء راشيا الأمين أحمد حمود والرفقاء رفيق سيف الدين، و صقر عبد الحق سعاده العريان، فنحن كما قال أديبنا سعيد تقي الدين "في كل واحد منا عظاما تتوسم لتصبح رفات شهيد".

وختم قائلاً: من راشيا الأمين جميل العريان وعلى مقربة من فلسطين المحتلة نعلن أننا لن ننتظر جيلا جديدا ليحقق النصر، بل سنحققه نحن  سنسلم الأجيال القادمة أمة منتصرة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، وإلى لقاء قريب نحتفل به جميعا بتحقيق نصر هذه الأمة على كل أعدائها ".

واختتم الحفل ببرنامج فني قدمه المطرب موسى إسطفان تخلله مشاركة الحضور بالدبكة والهتافات الحزبية.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017