إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

نتنياهو يُشيد بأعضاء مجلس الشيوخ بسبب "رسالة للأمم المتحدة"

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-04-29

وكالات - أشاد رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو بجميع أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي المائة الذين بعثوا برسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش .

 وحسب الإذاعة العبرية العامة، فقد احتج السيناتورات على المعاملة "المنحازة" ضد الكيان الصهيوني في المنظمة الدولية . وقال نتنياهو عبر موقع التواصل الاجتماعي إنه "يقدم شكره لاعضاء مجلس الشيوخ على هذا الموقف ."

 كما رحب سفير الكيان الصهيوني لدى الامم المتحدة داني دانون بمضمون الرسالة قائلا إن" هذا يشكل دليلا آخر على وقوف الولايات المتحدة بقوة الى جانب "إسرائيل ". واضاف انه" آن الاوان لوضع حد للمعاملة الجائرة التي تتلقاها "إسرائيل" في المنظمة الدولية .."

ووقّع جميع أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي الـ 100على رسالة للأمين العام للأمم المتحدة، امس الجمعة، تطالب الهيئة الأعلى في المنظمة الدولية، بتغيير "النهج الظالم "لإسرائيل" و "الإنحياز غير المقبول" ضدها في المنظمة الدولية.

وطالبت الرسالة الأمم المتحدة "باتخاذ عدة خطوات فعلية لتحسين معاملة "إسرائيل" من قبل المنظمة"، ووجهت انتقادات لوكالة "الأونروا" و"مجلس حقوق الإنسان" الدولي  و"اليونسكو.

ودعا أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي "الأمم المتحدة لإلغاء أو اصلاح عدد من اللجان، التي معظم الأحيان لا تخدم أي هدف غير مهاجمة "إسرائيل" وتعزيز حركة المقاطعة، وسحب الإستثمارات وفرض العقوبات ضد "إسرائيل"، بحسب الرسالة.

وأضافت: "على وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) السعي للإصلاحات أو مواجهة عواقب جدية".

كما ورد في الرسالة أن "مجلس حقوق الإنسان الدولي، الذي يضم أعضائه في الوقت الحالي اسوأ منتهكين لحقوق الإنسان في العالم، يكرس وقته بدلا عن ذلك بهجمات غير مستحقة ضد "إسرائيل".

وبالرغم من عدم تضمن الرسالة تهديدا مباشرا حول إنهاء التمويل الأميركي، أشارت الرسالة إلى كون الولايات المتحدة "أكبر داعمي المنظمة الدولية، وبصفة إحدى الدول المؤسسة للأمم المتحدة وأكبر ممول لها، على الولايات المتحدة  أن تصر على الإصلاحات".

وأضافت: "نحن ملتزمون جدا بالقيادة الدولية وبدفع الإحترام لحقوق الإنسان. ولكن الاستهداف المستمر "لإسرائيل" من قبل مجلس حقوق الإنسان الدولي ومنظمات أممية أخرى غير مقبول".


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017