إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

إحتفال وضع حجر الأساس لمبنى مديرية عدبل

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-05-03

برعاية رئيس الحزب، أقامت مديرية عدبل التابعة لمنفذية عكار، احتفالاً لوضع حجر الأساس لمبنى المديرية، حيث مثّل رئيس الحزب، ناموس المجلس الأعلى، وبحضور وكيل عميد البيئة وعضو بهيئة منح رتبة الأمانة وناموسَي الدفاع والتربية والشباب ، إلى جانب منفذ عام منفذية عكار وأعضاء هيئة المنفذية.

كما حضر الأب فيكتور نادر، وعدد من رؤساء البلديات والمخاتير وجمع من القوميين والمواطنين.

البونجي

ألقى مدير مديرية عدبل كلمة لفت فيها إلى أن "بلدة عدبل هي من البلدات الأوائل التي حملت فكر الزعيم انطون سعاده، وهي لا تزال على نهجه صامدة امام كل الاعاصير والمواقف التي مرّت على الأمة، فكانت قلعة الشهداء وحصناً لفكر الامة"، وأشار الى ان الحزب السوري القومي الاجتماعي في عدبل لم يكن له مكتب طوال العقود التي مرت، لكن عدبل كانت ولا زالت ببيوتها العامرة مكاتب للحزب وقلوب أبنائها وعقولهم كلها مع الحزب".

وأشار الى ان "أمتنا تصارع اليوم عدواً متعدد الأوجه من جنوبنا المحتل في فلسطين التي يمارس فيها عدونا اليهودي كل أنواع العنف والتوحش، الى عراقنا الحبيب الذي مزقه الاحتلال الأميركي وزرع فيه كل أشكال الفساد الطائفية والمذهبية، وزرع فيه خليفته داعش الذي يمارس في وضح النهار ما كان يمارسه الاحتلال الاميركي خلف الأضواء، والى الشام قلب الأمة التي تصارع العالم مجتمعاً، والتي لا تزال صامدة في وجه كل الدول التي عملت على إسقاطها، لكنها صمدت وقاومت وكتبت بدماء شهدائها نصراً سيكتبه التاريخ على أنه نصر للأمة جمعاء".

وأكد أن كل ما يجري اليوم على خارطة أمتنا واضح وجلي لكل من يرى ويُبصر، فلم يعد خافياً على احد أن الحل هو عقيدة الحزب السوري القومي الاجتماعي، فهذه العقيدة هي خلاص الأمة.

وختم قائلاً: من هذه القرية الحبيبة المتميّزة نشدّد على أهمية العطاء في العمل الاجتماعي والسياسي والإنمائي والتطوّعي لمواجهة كل اشكال الجهل.

وألقى ناموس المجلس الأعلى كلمة باسم رئيس الحزب استهلها مشيداً ومهنئاً بخطوة وضع حجر الاساس لمديرية عدبل، ولفت الى أن أمتنا اليوم تعيش في محنة كبيرة، فالعراق يحترق بالحرب التي شنّت عليه من قبل قوى التآمر والاستعمار، والشام لا زالت تصارع المجموعات الارهابية من داعش والنصرة، وهي بفضل وحدة شعبها وصمود جيشها ونسور الزوبعة والحلفاء، تتصدّى ببسالة قل نظيرها في التاريخ من اجل نصرة هذه الامة.

وأضاف: "نحن في الحزب السوري القومي الاجتماعي نؤكد أننا سنبقى نقاتل ونقاوم مشاريع التقسيم كلها، وسيبقى أبطال نسور الزوبعة في الشام يقاتلون الداعشية وكل الارهاب بالنار، انطلاقاً من إيمانهم الراسخ بقول الزعيم: ان الدماء التي تجري في عروقنا عينها ليست ملكاً لنا، بل هي وديعة الأمة فينا متى طلبتها وجدتها"، ومن هنا نؤكد أننا مع الشام قيادة وشعباً ومن أجل عودة الكيان الشامي الى سابق عهده آمناً ومستقراً".

كما لفت الى أن "فلسطين ستبقى البوصلة التي تحدد مسار النضال، وعليه نعلن دعمنا لحملة "مي وملح" وللإضراب عن الطعام الذي يخوضه الأسرى الأبطال في سجون العدو، فصمودهم يشكل ركيزة بمواجهة الغاصب المحتل".

من جهة ثانية، أكد ناموس المجلس الأعلى موقف الحزب المتمسك بمشروع القانون الانتخابي الذي تقدم به الى المجلس النيابي والذي يقوم على اعتماد لبنان دائرة انتخابية واحدة على أساس النسبية وخارج القيد الطائفي، لافتاً الى ضرورة أن ينتخب الناس من يمثلونهم على اساس البرنامج ولبرؤية وبعيداً عن الاعتبارات الطائفية والمذهبية والمناطقية.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017