إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الحزب شيّع الشهيدين الرفيقين ماجد الحمد وفارس عبيد في الثعلة وصلخد

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-05-05

ﺷﻴّﻊ ﺍﻟﺤﺰﺏ وأهالي بلدة الثعلة في السويداء ﺍﻟﺸﻬﻴﺪ الرفيق ماجد حسن الحمد ﻓﻲ ﻣﺄتم ﺷﻌﺒﻲ ﻭﺣﺰﺑﻲ ﻣﻬﻴﺐ، شارك فيه منفذ عام السويداء ﻭﺃﻋﻀﺎﺀ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﻨﻔﺬﻳﺔ، ومسؤولي الوحدات الحزبية ﻭﻫﻴﺌﺎﺗﻬﺎ، ﻭﺣﺸﺪ من القوميين والمواطنين.

ﻛﻤﺎ ﺷﺎﺭﻙ ﺑﺎﻟﺘﺸﻴﻴﻊ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺍﻟﺴﻮﻳﺪﺍﺀ اللواء ابراهيم العشي، امين فرع حزب البعث العربي اﻻشتراكي اللواء ياسر الشوفي،  ﻗﺎﺋﺪ ﺷﺮﻃﺔ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻤﺮﺓ، ﺃعضاء قيادة فرع  ﺣﺰﺏ ﺍﻟﺒﻌﺚ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺍﻻ‌ﺷﺘﺮﺍﻛﻲ والشعبة الغربية، ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻀﺒﺎﻁ، ﻭﻭﺟﻬﺎﺀ ﻭﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻭﺃﻫﻠﻴﺔ.

ﻭﺃﻟﻘﻰ منفذ عام السويداء ﻛﻠﻤﺔ ﺍﻟﺤﺰﺏ إستهلها متحدثاً عن مناقبية الشهيد الذي انتمى إلى صفوف النهضة السورية القومية اﻻجتماعية، فكان مؤمناً وعاملاً من أجل عقيدته التي تساوي الوجود، لافتاً بأنه "عندما تكون للحياة رسالة تعنى بالوجود وتساويه، تكون الشهادة لحاملها وهو يناضل من أجلها وفي سبيلها حياة جديدة"، واضاف: "رفيقنا ماجد الذي اغتالته يد أثمة مجرمة كان مثاﻻً لرفقائه بالتزامه ومناقبيته مؤدياً لواجباته الحزبية وفياً لقسمه باراً بأهله وأبناء مجتمعه، مقداماً لم تهن له عزيمة ولم تضعف فجسّد  قيم العطاء والبذل والتضحية في اداء واجبه حتى آخر لحظة من حياته، وهذا ليس بجديد فهو السوري القومي اﻻجتماعي ابن السويداء وبلدة الثعلة، التي افشلت بصمودها كل محاوﻻت العصابات اﻷرهابية تدنيس أرضها ﻷن المقاومة لديكم قرار، وأضاف: "لقد أسستم يا اهالي الثعلة بتضحياتكم وانتمائكم أنتم وابطال الجيش السوري ونسور الزوبعة اﻷبطال في معركة مطار الثعلة معادلة جديدة في الصمود والتصدي، فكان الفعل المقاوم فعل ثبات القيم وتكريس الثوابت والحقائق الوطنية والقومية".

كما اكد منفذ عام السويداء بأنه هذا الزمن الذي نلتقي فيه ليس عادياً فهو زمن تمتحن فيه إرادة السوريين بمواجهة المؤامرة، فالموقف خطير وحجم التحدي يفرض علينا رص الصفوف والتمسك بوحدتنا الوطنية وان تكون مصلحة سورية فوق كل مصلحة، ودعا للوقوف صفاً واحداً في وجه اعدائنا في معركة المصير الواحد، لندافع عن وجودنا وتاريخنا الحضاري معتمدين فيها على انفسنا من اجل خوض معركة الوجود من اجل انتصار سورية".

وختم منفذ عام السويداء كلمته موجهاً التحية لشهداء الجيش السوري ونسور الزوبعة والقوى الرديفة ولأبناء ﺠﺒﻞ العرب ﺍﻷ‌ﺷﻢ. 

ﻭﻛﺎﻧﺖ منفذية السويداء أشارت إلى أن الرفيق ماجد الحمد استشهد اثناء قيامه بواجبه القومي، لافتة، إلى أنه كان يشارك ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺑﺮﻳﻒ ﺍﻟﻼ‌ﺫﻗﻴﺔ. وهو من ﻣﻦ ﻣﻮﺍﻟﻴﺪ بلدة الثعلة  ـ ﺍﻟﺴﻮﻳﺪﺍﺀ 2/01/1973، ﺍﻧﺘﻤﻰ ﺇﻟﻰ الحزب السوري القومي الاجتماعي 05/02/2009، وﻛﺎﻥ ﻣﺜﺎﻻ‌ً ﻟﻠﺮﻓﻴﻖ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﺍﻟﻘﻮﻣﻲ ﺍﻻ‌ﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻣﺆﻣﻨﺎً ﺑﻮﻃﻨﻪ ﻭﻣﺨﻠﺼﺎً ﻟﻤﺒﺎﺩﺋﻪ، ﻭﺷﺎﺭﻙ مع اهل بلدته ورفقائه ﻓﻲ ﺍﻟدفاع عن بلدته الثعلة وهو بطل الجمهورية في الملاكمة لخمسة اعوام. 

تشيع الشهيد الرفيق فارس عبيد في صلخد

كما شيّعت منفذية السويداء وأهالي بلدة صلخد ﻓﻲ ﻣﺄتم ﺷﻌﺒﻲ ﻭﺣﺰﺑﻲ ﻣﻬﻴﺐ شهيد الواجب القومي ﺍﻟﺒﻄﻞ الرفيق جمال فارس عبيد. وﺷﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺸﻴﻴﻊ ﻣﻦ ﺃﻣﺎﻡ ﻣﺸﻔﻰ ﺍﻟﺴﻮﻳﺪﺍﺀ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺇﻟﻰ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺻﻠﺨﺪ، ﻭﻓد حزبي  ﺿﻢ الى المنفذ العام أعضاء هيئة المنفذية زياد الزير، ومدير مديرية صلخد ، ومدراء المديريات المجاورة واعضاء الهيئات، وحشد من ﺍﻟقوميين وفصائل رمزية من نسور الزوبعة.

ﻛﻤﺎ ﺷﺎﺭﻙ في اﻟﺘﺸﻴﻴﻊ امين شعبة المدينة لحزب البعث العربي اﻻشتراكي فؤاد بلان واعضاء قيادة الشعبة ممثلين ﻤﺤﺎﻓﻆ ﺍﻟلواء عامر العشي، ﺃﻣﻴﻦ ﻓﺮﻉ ﺣﺰﺏ ﺍﻟﺒﻌﺚ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺍﻻ‌ﺷﺘﺮﺍﻛﻲ اللواء ياسر الشوفي، كما شارك في التشييع ﻭﺟﻬﺎﺀ ﻭﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻭﺃﻫﻠﻴﺔ وأمين شعبة صلخد بحزب البعث سامر ابو حصاص واعضاء قيادة الشعبة.

ﻭﺃﻟﻘﻰ منفذ عام السويداء ﻛﻠﻤﺔ أكد فيها أن الشهداء الذين يقدمون أرواحهم ودماءهم من اجل قضية تساوي وجودهم، إنما يبرهنون بالفعل ما أعلنه الزعيم أنطون سعاده بأن الدماء التي تجري في عروقنا ليست ملكاً لنا، بل وديعة الأمة فينا متى طلبتها وجدتها".

كما أشار منفذ عام السويداء الى أن الشام تتعرض لهجمات ارهابية مرتبطة بعقلية ونفسية لا تمت لأمتنا بصلة، والارهاب لن  يكون له موطىء قدم ﻓﻲ ﺑﻼ‌ﺩﻧﺎ، لأن عقليتنا السورية ﺍﻟﻤﺘﺤﻀﺮﺓ هي عقلية حياة ورقي ونهوض بالمجتمع ولن تفلح محاولات ﺍﻗﺘﻼ‌ع ﺑﺬوﺭ اﻟﺤﻴﺎﺓ ﻣﻦ أمتنا".

وختم منفذ عام السويداء مؤكداً أن "دماء الشهداء الزكية والتي تعمّد أرض الوطن هي التي تمنع تحويله الى إمارات للجهل والتخلف، كما تريدها المجموعات الإرهابية التي لا تمت للإنسانية وللحياة بصلة، وبالتالي ستبقى بلادنا عصية على أعراب الصحراء ﻭﺃﺟﻼ‌ﻑ ﺍﻟﺘﺮﻙ اﻟﻤﺘﻬﻮﺩﻳﻦ».

هذا وكانت منفذية السويداء اعلنت ﻓﻲ ﺑﻴﺎﻥ أن الرفيق جمال عبيد ﺍﺳﺘﺸﻬﺪ بتاريخ 16/4/2017  ﻗﻴﺎﻣﻪ ﺑﻮﺍﺟﺒﻪ ﺍﻟﻘﻮﻣﻲ وهو كان في احد المواقع المتقدمة لنسور الزوبعة وﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ بمواجهة المجموعات ﺍﻹ‌ﺭﻫﺎﺑﻴﺔ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻋﻨﺪ ﻣﺸﺎﺭﻑ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺴﻮﻳﺪﺍﺀ.

أشار البيان إلى ﺍﻟﺮﻓﻴﻖ ﺍﻟﺸﻬﻴﺪ من مواليد صلخد، ﻣﺘﺄﻫﻞ ﻭﻟه ثلاثة شبان، ﺍﻧﺘﻤﻰ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﺰﺏ السوري القومي الاجتماعي 2013، وكان مثاﻻ‌ً ﻟﻠﺮﻓﻴﻖ ﺍﻟﻤﺆﻣﻦ ﺑﻮﻃﻨﻪ ﻭﺍﻟﻤﺨﻠﺺ ﻟﻤﺒﺎﺩﺋﻪ و ﺷﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﻙ التي خاضها الحزب بمواجهة العصابات اﻻرهابية المسلحة ادوات الصهيونية ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﻣﻄﺎﺭ ﺍﻟﺜﻌﻠﺔ  ﻭﺑﺼﺮﻯ الشام.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017