إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

برلمانيون أوروبيون: وضع مخيف للاجئين على الحدود الهنغارية-الصربية

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-05-10

آكي - عبر برلمانيون أوروبيون ينتمون إلى لجنة الحريات المدنية والعدالة عن صدمتهم إزاء الوضع الإنساني للاجئين على الحدود الهنغارية الصربية.

ودعا النواب، الذين عادوا لتوهم من زيارة لهذه المخيمات على الجانب الهنغاري، إلى ضرورة أن تقوم المفوضية الأوروبية بإجراء تحقيق كامل واتخاذ إجراءات حقيقة بحق هنغاريا في حال ثبات حدوث خروقات لقانون الاتحاد الأوروبي.

وينتمي هؤلاء النواب إلى مجموعة الاشتراكيين الديمقراطيين في البرلمان الأوروبي وهم جوزف ويدنيهولزر (النمسا)، وبيرجيت سيبل (ألمانيا) وبيتر نيدمولر (هنغاريا).

ووصف النواب في تصريحات متطابقة لهم بـ”القاتمة” ظروف طالبي اللجوء في المخيمات على الجانب الهنغاري، حيث يحتجز النساء والأطفال في مساحات ضيقة ويخضعون لمراقبة لصيقة من الشرطة، فـ”الظروف ليست غير إنسانية فحسب، بل قد تكون مخالفة للأعراف الأوروبية”، حسب قولهم.

وشدد النواب على أن الركون لسياسية لجوء أوروبية موحدة هي السبيل الكفيل بتحسين وضع هؤلاء وضمان النظام والانضباط على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي.

كما وجه النواب انتقادات لاذعة لسياسة الحكومة الهنغارية سواء تجاه مواطنيها أو تجاه طالبي اللجوء،  فـ”ما تقوم به هنغاريا يبين أن الديمقراطية في خطر كبير”، وفق كلامهم.

واستطرد النواب قائلين، “تجاوز رئيس الوزراء الهنغاري فيكتور أوربان الخطوط الحمراء وهو يضر ببلاده، ويتعين على المفوضية الأوروبية أن تتخذ موقفاً حازماً”.

ورغم أن المفوضية قد دأبت على انتقاد ممارسات أوربان، ليس فقط تجاه طالبي اللجوء المتكدسين على الحدود بين بلاده وصربيا، بل أيضاً بسبب نشره لدعاية معادية للاتحاد داخل بلاده، إلا أن موقفها العملي تجاهه لم يرق إلا مستوى التوقعات.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017