إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

تجمع النهضة النسائي أقام صبحيته السنوية للعام 2017

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-05-09

أقام "تجمع النهضة النسائي صبحيته السنوية للعام 2017 في فندق "كورال بيتش"، تحت عنوان " من العمل الاجتماعي الى التنمية المستدامة"، وذلك بحضور حوالي أربعمائة سيدة تمثلن الجمعيات والمجالس النسائية وسيدات المجتمع الناشطات في الشأن العام، إلى جانب مسؤولات فروع التجمع في المناطق اللبنانية.

وألقت رئيسة التجمع كلمة ترحيبية أعادت من خلالها التأكيد على مسيرة التجمع الذي تأسس عام 1979 والذي لعب دوراً بارزاً قدّم الى جانب الجمعيات في تقديم  الخدمات الإجتماعية من طبابة وتمريض ورعاية صحية، في وقت كانت مؤسسات الدولة مشلولة بفعل الحرب الأهلية.

وأضافت: "أما وقد دخلنا في الألفية الثالثة ودخل العالم في تحديات كبرى بيئية وانسانية واقتصادية، فلا بد أن يتم تطوير خطط عمل الجمعيات الأهلية لتواجه تحديات العصر، وفي مقدمها كيفية إنعاش الامكانيات المتواضعة، في وقت نحاول الدخول في مفهوم الاستدامة التي تنطلق من قناعة ان موارد هذه الأرض بكل ما تحتوي من مكونات طبيعية وبشرية وتاريخية وتراثية، يجب الحفاظ عليها للأجيال المقبلة، مشيرة الى أن التجمع يقوم بمساعدة المزارعين من خلال تصريف الانتاج الريفي عبر معارض سنوية يقيمها في عدد من المناطقة اللبنانية".

ولفتت الى أن "دور تجمع النهضة النسائي العابر للمناطق والطوائف، ما يسمح له بالتعرف على مشاكل مختلف المناطق، والمساعدة من خلال أعضائه من اجل إيجاد الحلول المناسبة للمشاكل التي تواجه أبناء مختلف المناطق من خلال التوعيه والتأهيل والتمكين".

وفي سياق مشروع التأهيل أشارت الى الدورات التدريبية على الحرف والمهن التي تشكل مصدر رزق للناس في المناطق الريفية، وتساهم في تعزيز أوضاعهم الإقتصادية وتحدّ من النزوح وهذه من اهم شروط الاستدامة الذي هي الخزان الحيوي للقدرات البشرية الزراعية والإقتصادية".

كما تطرقت في كلمتها الى "التوجهات الحديثة في التنمية مشيرة الى أن"التمكين هو نتيجة حتمية للتوعية والتأهيل، فالمجتمع النامي اقتصادياً هو المجتمع الواعي والمؤهل والمتمرس، ولفتت الى أن التوعية تتم من خلال الندوات التوجيهية والتفاعلية التي تطرح المواضيع الملّحة والمعاصرة، كزواج القاصرات ومشكلة التواصل بين الأهل والأبناء، وكذلك المشكلة التي تواجه كل العائلات وهي مخاطر الإدمان واستخدام الانترنت وتأثيره السلبي على الأطفال والعائلة.

وأشارت الى أن "البيئة جزء أساسي من مفهوم الإستدامة، ولذلك أعطى التجمع أهمية قصوى لموضوع فرز النفايات من المصدر"، وأصدرنا في هذا الصدد منشوراً توضيحياً تعتمده السيدات في المنازل لإجراء فرز أولي، وشددت على "ضرورة التنسيق في هذا المجال بين المواطنين والسلطات المحلية، التي يجب عليها أن تجد الآليات الصحيحة والبيئية للتعامل مع النفايات المفرزة".

وختاماً توجهت رئيسة التجمع بالشكر الى كل الداعمين والمتابعين لمشاريع التجمع على صعيدي التوعية الدائمة عبر الاستعانة باختصاصيين، والتدريب على الوسائل الحديثة في حفظ المونة، كما أشارت الى خطوة تحويل مركز التجمع الرئيسي في فردان الى مركز تأهيل لإقامة مركز تنمية ريفية في البقاع".


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017