إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

احد الرفقاء المناضلين في سلك الجمارك حسن رامز الأحدب

الأمين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2017-05-29

كنت سمعت به ثم تعرفت الى ابنتيه: الرفيقتين منى وفدى، وابنه الرفيق رامز، وقرأت عنه في الجزء الأول من "الاوتوستراد التاريخي والثقافي"، اذ يشير المؤلف الأمين حيدر الحاج اسماعيل الذي اقترن من الرفيقة منى، ان الرفيق الراحل حسن الأحدب كان له دور مهم خدم به الحزب هو والأمين البطل المرحوم خليل دياب عندما كانا موظفين في الجمارك اللبنانية.

*

للأمين جبران جريج قصة مع والد الرفيق حسن الأحدب عرضها في الجزء الرابع من مجلده "من الجعبة". في هذا الجزء يعرض الأمين جريج كيف انتقل الى "بتعبورة" في منطقة القويطع في الكورة التي تحولت الى مركز للعمل الحزبي بعد أن كانت السلطات الفرنسية المنتدبة اعتقلت معظم القياديين في الحزب وأودعتهم معتقل المية ومية.

في المرحلة الأولى تمكن الأمينان جبران جريج ومأمون اياس من الوصول الى "بتعبورة"، وفي المرة الثانية بعد أن عاد الأمينان الى بيروت، فاعتقلا، توجه الى المنطقة الأمينان عبدالله قبرصي و جورج عبد المسيح والرفيق نهاد ملحم حنا.

عن تلك المرحلة كتب الامينان جبران جريج وعبدالله قبرصي وسنعمم في فترة لاحقة نبذة تعرّف عن دور "بتعبورة" في تلك السنوات العصيبة من اوائل اربعينات القرن الماضي وعن دورها في احتضان مركز الحزب .

*

بعد أن يتحدث الأمين جريج عن سلسلة الزيارات التفقدية التي قام بها مع الأمين مأمون اياس الى قرى وبلدات في الكورة، انطلاقاً من "بتعبورة". يروي انه قرر أن تكون الزيارة الثالثة(1) الى مدينة طرابلس وأن يصطحب معه الرفيق علي الأيوبي من مديرية بلدة "النخلة".

في ما يرويه الأمين جريج، صفحات مضيئة عن كيف كان الأمناء والرفقاء في السنوات الأولى من التأسيس يقطعون المسافات سيراً على الأقدام، ويعرّضون أنفسهم كل لحظة للإعتقال، مع ما يعني ذلك من صنوف العذاب.


زيارة طرابلس

عن الجزء الرابع ـــــ الصفحات 548 -550، نوجز التالي:

" أمسيت في "النخلة" عند الرفيق على الأيوبي وأطلعته على رغبتي. استعداداته دائماً حاضرة للتلبية. أبقاني عنده في البيت للنهار التالي لينهي بعض الأعمال، وعند المساء بعد العشاء، انطلقنا مشياً على الأقدام (كما كل زياراتنا) يسترنا الليل الدامس وشجر الزيتون.

" بعد حوالي ساعتين تقريباً، وصلنا الى بيت شاكر الأيوبي في محلة "باب الرمل"، فوجدنا الباب موصداً، وشاكراً غائباً، لعله راح يتسوق تبناً لمخزنه من مدينة حمص.

" كان نظام التعتيم ساري المفعول ولذلك فالتجول بعد منتصف الليل ممنوع. كنا بين أن نعود القهقرى من حيث جئنا أو نتدبر أمرنا بإيجاد بيت آخر. فجأة خطر على بال الرفيق علي احد البيوت وتلفظ باسم صاحبه بصوت عال "بيت أبو حسن" تفضل إتبعني. تبعته. مشينا في بعض حارات محلة "باب الرمل" ونحن نحسب ألف حساب لوقت منع التجول الى أن وصلنا الى مدخل فغشيناه ثم صعدنا درجاً وطَرق الرفيق علي باب الطابق الأعلى. انفتح الباب بعد قليل، وبعد سؤال استفهام عن "من الطارق؟" وجواب "أنا علي، افتحوا".

" اقتادني الرفيق علي الى قاعة الضيوف فهو خبير بالمنزل. هو من أهله. قال لأهل البيت "بدنا ننام". في هذه الأثناء حضر "أبو حسن"، تمّ التعارف بيننا. هو السيد رامز الأحدب، تاجر الكلس المعروف في البلد. قلت للسيد أحدب "أنا، جبران جريج، مطلوب من السلطة الفرنسية، احتاج الى بيتكم للمبيت هذه الليلة وللبقاء فيه طوال نهار الغد ثم استودعكم الله مساء، فهل هذا ممكن وتتحملون هذه المسؤولية؟ " أجابني بحماس باد للعيان: " مطلوب أو غير مطلوب، مسؤولية أو غير مسؤولية، فأهلاً وسهلاً ولتصبحوا على خير، فأنتم تعبون" وأبدى اعجابه بصراحتي.

" نمنا تلك الليلة بأمان وفي الصباح فارقني الرفيق علي الأيوبي وتركني وديعة غالية في مأمن "أبو حسن". ولده حسن لازمني في النهار، هو فتى في مقتبل العمر. تحدثنا كثيراً عن الأمور العامة والأحداث الانترنسيونية. عن الحرب وعن السلم ومركز وطننا منهما. تحدثنا كثيراً مما لم أعد أذكره ولكن الذي ما أزال أذكره أن حسن لم يغادر لحظة واحدة. بقي معي وتناولنا طعام الغداء معاً، وعندما غابت الشمس وأرخى الليل سدوله، رافقني الى موعد مع الرفيق ألبير مسعد، ناظر مالية منفذية طرابلس. أنهيت شغلي معه وعدنا الى البيت حيث وجدت خبراً من رسول آخر مكلف بتأمين سيارة تقلّني الى المقرّ.

" حضر أبو حسن في هذه البرهة بالذات ونحن على أهبة مغادرة الدار، فسأل ابنه حسن "الى أين" فلما أجابه

" لأرافق العميد" انتفض وانتهره قائلاً: " أنت؟ لا، لا، أنا ذاهب بمعيته، أنت ما تزال صغيراً لهذه الأمور. إذا صار ما صار، أنا قادر على العراك، على الضرب، على القراع. عد الى البيت، يا ابني". وملتفتاً اليّ " تفضل يا استاذ، اني جئت في الوقت المناسب ، أنا بعدني شاب".

" بينما ونحن سائران الى لقاء الرسول المكلّف عرض عليّ أبو حسن ما يلي: " شوف، يا استاذ، عندي بيت آخر، في باب الرمل، أقرب الى الضواحي منه الى المدينة، ساكن فيه شقيقاتي وحدهن، فإذا جاءتك طريق مرة ثانية صوبنا فهذا البيت آمن، لا يخطر على بال أحد أن يتخبأ رجل مسيحي في بيت حريم إسلام ". ثم اتبع قوله: " لا توفرني، بيتي وبيت اخواتي تحت أمرك، انا كمان وطني ".

ودعته وأنا مغمور بفيض من عواطف هذا الانسان، فعلت فيّ فعل السحر. أعطاني "أبو حسن الأحدب" الدليل العملي على صحة هذا الإيمان في أصالة هذا الشعب. وقد خلّف بعده عائلة سورية قومية اجتماعية بدءاً من ولده البكر حسن.

*

عرف سلك الجمارك اللبنانية حضوراً لرفقاء كان لهم نشاطهم ومسؤولياتهم الحزبية.

 الامين خليل دياب (مراجعة النبذة المعممة عنه في قسم "من تاريخنا" على موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info

 الرفيق بشور الديك شقيق الرفيق الشهيد ميشال الديك .

 الرفيق حسن الاحدب.

 الامين محمد مقلد: عُرف حزبياً باسم محمد الشيخ. تولى مسؤوليات محلية (ناظر اذاعة. منفذ عام) ومركزية منها ناموس المحكمة الحزبية، يصح ان نعد نبذة تعريفية غنية عنه.

*

مشاركته في تأمين انتقال الضابط الرفيق محمود نعمة(2) من الشام الى لبنان.

بعد ان تمكن الرفيق محمود نعمة من الفرار من سجن المزة، كان للرفيق حسن الاحدب دوره في جعل الرفيق نعمة يتمكن من الانتقال الى لبنان في ظروف صعبة جداً.

في كتابه "مذكرات محمود نعمة" الصادر عن دار "فجر النهضة" عام 1998 يروي الباحث الرفيق جان الداية في الصفحة 35 نقلاً عن الامين خليل دياب: "جاءني سعيد تقي الدين الى منزلي في الاشرفية مع نبيه نعمة(3) وقال: محمود خارج المزّة، ونريد منك التوجّه الى دمشق لجلبه.

ذُهلت. ثم بعد تفكير طلبت مهلة لوضع خطة، تركت سعيد ونبيه في المنزل، وذهبت افتّش عن زميلي في الجمارك حسن الاحدب الذي هو والد زوجة احد المسؤولين المركزيين السابقين في الحزب حيدر الحاج اسماعيل(4).

" لما التقيته، قلت له وانا اعلى رتبة منه، مطلوب منك الذهاب الى دمشق لاعتقال احد المهرّبين وسميته له، وهذا امر مهمة. حاول التملّص. قلت موضحاً، بل مطلوب منك مساعدة محمود نعمة للانتقال الى بيروت. قال: حاضر. اعطيته امر المهمة وذهب بسيارة وبرفقة احد البرلمانيين الشوام الذي كان على صلة جيدة بسعيد تقي الدين " .

" ويضيف الامين دياب: "تركت حسن واتصلت ببشور الديك حيث ذهبنا سوية الى البقاع وقد رافقنا هناك رفيقان من المنطقة.. وبالطبع كانت معنا اسلحتنا الرسمية "

*

يروى انه صعد الى الطائرة التي كانت تقلّ الضابط محمود نعمة عند حضوره الى لبنان تلبية لقرار الحزب استدعاءه للمشاركة في الثورة الانقلابية، وهو كان ممنوعاً عليه الاقامة في لبنان بعد استبعاده منه، وعدد غير قليل من الرفقاء الشاميين، وبفضل الرفيق حسن لم يمرّ على الامن العام، فتعرّضه بالتالي للمنع من دخول لبنان .

*

اوقف لمدة يومين اثر الثورة الانقلابية ثم افرج عنه بفضل ابن عمه العميد عزيز الاحدب، وكان يومذاك يرأس الفرقة 16. أحيل الى المجلس التأديبي، واوقف عن العمل لمدة سنتين.

*

لم يخضع للكثير من الاغراءات المادية التي يتعرض لها عادة الفقراء العاملون في الجمارك. ذات مرة من مرات، أوقف مهرّباً كبيراً، وكمية كبيرة من المخدرات، عرض عليه مبلغاً مالياً ضخماً. رفض(5) ان ينال وساماً تقديرياً وتهنئة على موقفه.

*

نبذة شخصية

 ولد الرفيق حسن رامز الاحدب في مدينة طرابلس عام 1920.

 اقترن من السيدة سعدى جمال الدين

ورزق منها:ـــــ الرفيق رامز

ـــــــ الرفيقة منى (عقيلة الامين حيدر حاج اسماعيل، المعروف باسم عبود عبود)

ــــــــ هدى زوجة رفيق حسن رزق.

ــــــ ليلى

ــــــ ندى

ـــــــ كفى

ــــــ المرحومة سلوى

ـــــــ الرفيقة فداء

بعضهن تزوجنّ من طوائف مختلفة بإرادته ـــــ متخذاً العقيدة شعاراً لبيته ولبيئته .

 انتمى الى الحزب عن طريق الامين جبران جريج.

 انتسب الى سلك الجمارك خفيراً جمركياً، وخدم في مناطق مختلفة في لبنان والشام.

 وافته المنية عام 1997.

 وصل في دراسته الى المرحلة الثانوية.

هوامش

(1) كانت هذه الزيارة الثانية التي يقوم بها الأمينان جريج وأياس الى فروع في منطقة القويطع (منها عفصديق، فيع، بترومين..) أما الزيارة الأولى فكانت الى كفرحاتا، كفريا وراسنخاش في القويطع.

(2) كان الضابط الرفيق محمود نعمة اسيراً في سجن المزّة. قصة فراره منه تشابه الاسطورة، وقد رواها الرفيق جان داية في كتابه "مذكرات محمود نعمة" لاحقاً اعتقل الرفيق محمود اثر مشاركته في الثورة الانقلابية، تعرّض لتعذيب وحشي قبل ان يتم اغتياله. يروي الامين فؤاد عوض في كتابه "الصراع مع السلطة" ان محمود نعمة قد عذّب الى ان فقد قواه وعقله، وقد شاهده الملازم علي الحاج امام باب المحقق العسكري كتلة من دم ولحم، ولم يميّزه الا بصعوبة بسبب ما كان على وجهه من تشويه. وفي منتصف ليل احد الايام العشرة الاولى التي تلت المحاولة سمع الملازم علي الحاج حسن جلبة في بهو الزنزانات وشاهد من طاقة انفراده عملاء الشعبة الثانية يأخذون محمود نعمة من زنزانته المجاورة. وقد اجهز عليه هؤلاء ببضع طلقات واخفوا جثته في رمال الاوزاعي"

(3) الامين نبيه نعمة: شقيق الرفيق الشهيد محمود. مراجعة النبذة المعممة عنه على موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info.

(4) الامين حيدر الحاج اسماعيل: عرف في الحزب باسماء حيدر عيسى، وعبود عبود. تولى مسؤوليات عديدة ابرزها معتمد استراليا، عميد الثقافة والفنون الجميلة. انتخب لعضوية المجلس الاعلى.

(5) روى لي الامين الدكتور اميل حمود مكارم انه، وكان رئيساً للمختبر المركزي، عُرض عليه مراراً شيكات موقعة على بياض، وليس له سوى تسجيل رقم المبلغ الذي يريده شرط ان يأذن بدخول مواد فاسدة، فكان يرفض ولذلك لم يعرف الثروات.

(6) فدى الاحدب: عرفتها في مدينة انابوليس (الوسط البرازيلي) ناشطة، قائدة لفرقة صنين للرقص الشعبي. متفانية في عملها الحزبي. واستمرت كذلك عند عودتها الى الوطن فاستقرارها في الكورة.



 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017