إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

البرلمان الألماني يعرقل صفقة سلاح "إسرائيلية"

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-06-26

وكالات - عرقل عدد من أعضاء البرلمان عن الحزب الاشتراكي الألماني، صفقة أسلحة بين ألمانيا و"إسرائيل" بقيمة عدة مليارات، تزود الصناعات الجوية "الإسرائيلية" الجيش الألماني بطائرات من دون طيار من طراز "إيتان"، والمعروفة كذلك بـ"هارون 2".

ووضع أعضاء الحزب الاشتراكي الشريك في الائتلاف شرطًا أساسيًا من الممكن أي يعرقل إتمام الصفقة، وهو عدم استخدام هذا النوع من الطائرات للاغتيالات أو شن الغارات، عن طريق حجب إمكانية حمل الأسلحة على الطائرة.

وبحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت"، الشرط الذي وضعه أعضاء الحزب الاشتراكي يشكل خطرًا على الصفقة برمتها، لأن نزع سلاح الطائرة واستخدامها لجمع المعلومات فقط سيجعلها مشابهة لطراز "هارون 1"، الذي يملكه الجيش الألماني ويعمل به، ما من شأنه إلغاء الصفقة لأن ألمانيا ليست بحاجة لطائرات تملك مثلها.

وقالت تقارير ألمانية إن أعضاء الحزب الاشتراكي اشترطوا على وزيرة الدفاع الألمانية، أورسولا فون در لاين، أن تتم الموافقة على شرطهم حتى يوم الأربعاء المقبل، ومن الممكن عدم تحقيق هذا الشرط أن يؤدي إلى خلاف جدي في ائتلاف المستشارة أنجيلا ميركل.

وجاء اعتراض النواب الألمان بعد مشاركة قسم منهم بزيارة إلى "إسرائيل" وجولة في الصناعات الجوية "الإسرائيلية"، ونقلت الصحيفة عن النائب بالبرلمان الألماني، كارل هاينز برونر قوله إن "عندما رأيت هذا الطراز من الطائرات قلت في نفسي أن الأمر الوحيد الذي ينقص لتسليح هذه الطائرة هي تزويدها بصاروخ، هذا طراز مسلح بالكامل".

وأمام وزيرة الدفاع فرصة واحدة لإتمام الصفقة في جلسة الميزانية يوم الأربعاء المقبل، وفي حال لم تتم، ستضطر "إسرائيل" للانتظار حتى بدء الحكومة الجديدة مهامها بعد الانتخابات في شهر أيلول/ سبتمبر المقبل، وخسارة الصفقة تعني خسارة المليارات للصناعات الجوية "الإسرائيلية".

ويوم السبت الماضي، ذكر موقع مجلة "دير شبيغل" الألمانية أن بندًا آخر سريًا تمت معارضته بشدة، وهو إلزام ألمانيا بشراء 60 صاروخًا من طراز "جيدي" لإطلاقه من الطائرات خلال التدريبات، بقيمة 100 مليون يورو.

ومشكلة أخرى قد تمنعه إتمام الضفقة هي الدعوى المقدمة لمحكمة دوسلدورف من قبل شركة "جينيرال أتوميكس" الأميركية، التي كانت المنافسة للصناعات الجوية "الإسرائيلية"، حول كيفية اختبار الأخيرة رغم أن العرض الذي قدمته الشركة الأميركية كان أفضل نسبيًا.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017