إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

فلسطين - المنطقة العازلة الجديدة بغزة ... صفحة لطي التوتر بين حركة حماس ومصر

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-07-01

ارنا-علي طول الحدود الجنوبية لقطاع غزة مع جمهورية مصر العربية بدأت وزارة الداخلية بغزة تنفيذ مرحلة جديدة من انشاء منطقة عازلة تهدف لمنع تسلل عناصر تكفيرية بين جانبي الحدود.

ويبلغ طول المنطقة العازلة 12 كيلومترا وبعمق 100 متر قيد الانشاء ,تشمل وضع سواتر ترابية وتركيب كاميرات مراقبة ونشر مزيد من العناصر الأمنية .

وقال قائد المنطقة الجنوبية بغزة العقيد علي المسلاتي, أن هذه الإجراءات الامنية جاءت بناء علي نتائج الزيارة الأخيرة في مطلع شهر حزيران لقيادة حركة حماس لمصر بقيادة وكيل وزارة الداخلية توفيق أبو نعيم و رئيس حركة حماس يحيي السنوار .

وأضاف العقيد لمراسل ارنا , ' تسعي جهورية مصر العربية التخفيف من تداعيات الحصار الخانق علي أهالي القطاع و استجابة لتفاهمات الأوضاع الانسانية المتفاقمة بغزة ' .

ويؤكد العقيد , ان اليات وزارة الداخلية تعمل علي طول الشريط الحدودي لإنشاء منطقة عازلة لتصبح منطقة عسكرية مغلقة , من أجل مراقبة الحدود ومنع تهريب المخدرات وظاهرة التسلل.

ومن جانبه , قال الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم , أن انشاء منطقة عازلة علي طول الحدود المصرية مع قطاع غزة هو اجراء تؤكد من خلاله حركة حماس تفهمها للامن القومي المصري باعتباره جزء من الأمن القومي الفلسطيني .

وأوضح الناطق قاسم , أن هناك نقلة حقيقية في العلاقات ما بين جم5هورية مصر وبين قطاع غزة , تمثلت بإدخال الوقود و الوعودات الانسانية بتسهيل حركة المسافرين والمرضي عبر معبر رفح بعد الانتهاء من الانشاءات والاصلاحات بالمعبر في الأيام المقبلة .

ويري المراقبون أن تخلي حركة حماس عن ارتباطها بجماعة الاخوان المسلمين من خلال وثيقتها السياسية التي أصدرتها قبل شهرين , كان هو العامل الأبرز في تغيير الموقف المصري من حماس .

وقال المحلل السياسي مخيمر أبو سعدة , خطوة جمهورية مصر بطي صفحة التوتر مع حركة حماس سيعود بنتائج ايجابية وتسهيلات في الفترات القادمة علي تحسين الأوضاع الانسانية في قطاع غزة وتقديم الدعم والمساعدات .

ويعتقد المحلل أبو سعدة , أن الاجراءات المصرية الأخيرة التي تمثلت بإرسال الوقود الي محطات قطاع غزة ليست كافية , بل يجب أن هناك جهد وطني كبير لإنهاء معاناة 2 مليون فلسطيني في قطاع غزة جراء الفقر والبطالة وغيره لكن الامر مرتبط بتلبية حركة حماس للشروط المصرية.

وشهدت العلاقات بين مصر وحركة حماس توترا كبيرا بسبب التاييد الذي كانت تبديه حماس للرئيس المصري السابق محمد مرسي واتهامات مصر لحماس بدعم عناصر تكفيرية بسيناء.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017