إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

سهرة قومية مميزة لمنفذية ملبورن

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-07-07

أقامت منفذية ملبورن سهرتها الإجتماعية الدورية، بحضور المنفذ العام وعدد من أعضاء هيئة المنفذية، وأعضاء بالمجلس القومي، مدير مديرية كوبريغ، كما حضر مدير مديرية عين الذهب التابعة لمنفذية عكار.

تعريف.

تخلل السهرة كلمة تعريف ألقاها الرفيق أيمن سلوم رحب فيها بالحاضرين، وأكد على أهمية هذه اللقاءات وإنعكاسها الإيجابي في اتجاه تحصين الوحدة الإجتماعية والإهتمام بقضية الأمة.

من جهتها أكدت الرفيقة سالي سلوم في كلمتها "أننا نجتمع معاً لأننا جزء من مشروع كبير، هادف الى إعادة توحيد أمتنا المجزّأة والنهوض بها وتحقيق الحياة الكريمة لنا وللأجيال القادمة".

وتناولت سلوم دور الحزب السوري القومي الإجتماعي كحركة صراع حيث وقف سداً منيعاً بوجه العدو اليهودي وقدم الشهداء والدماء، والآن يتصدى للخطر الإرهابي في الشام حيث يقدم أبطال نسور الزوبعة دمائهم دفاعاً عن الشام ووحدة ترابها، وأشارت الى أننا نقف ضد الإرهاب الصهيوني والداعشي لأننا نحن من ضحاياه في كل سورية وخاصة في فلسطين المحتلة، ومن مسؤوليتنا ومسؤولية كل الشعوب أن تحارب الإرهاب".

وختمت مشيرة الى أن "الزعيم سعادة الذي جمعنا على قضية تساوي الوجود، دفع حياته ثمناً لهذه القضية، قضية الأمة السورية ووحدتها، ونردد قوله: "سواء فهمونا أم أساؤوا فهمنا فإننا نعمل للحياة ولن نتخلى عنها".

ثم ألقت الرفيقة منتهى الأحمدية كلمة منفذية ملبورن وإستهلتها بالإشارة الى اللقاء القومي الإجتماعي الذي إعتادت المنفذية على اقامته بشكل دوري وهو لتغذية وحدتنا الروحية والإجتماعية.

وأضافت:"نحن أبناء الحياة الناهضين العاملين لعز سورية وحريتها، ومن هنا كان إصرار سعاده من خلال مشروعه النهضوي العظيم على وحدة الأمة والمجتمع لمواجهة أعداء الداخل والخارج، فسورية الأمة هي التاريخ والحضارة والمستقبل والوعي القومي".

وتابعت :"نحن لا نتلهى بالأمور الصغيرة وبإطلاق الشعارات، لأن همنا هو إنقاذ الأمة من الهلاك والنهوض بها، ونهجنا هو تعزيز حركة التفاعل داخل المجتمع الواحد لتقويته وتحصينه من الداخل، لكي يغدو أكثر قدرة على مواجهة التحديات الداخلية والخارجية، ولكي يكون سداً منيعاً في وجه الأخطار المتربصة به، وقادراً على رفض إتفاقية سايكس – بيكو المشؤومة التي فُرضت علينا من قبل المستعمر".

وأضافت: "إن حزب سعاده مصممٌ على مواجهة الأعداء بحركته النظامية، وبمقاومته ورجالها الأبطال من نسور الزوبعة الذين يقدمون دمائهم دفاعاً عن شرف الأمة وكرامتها، وفي هذا الزمن العصيب على كل واحد منا ان يتحمّل مسؤولياته وان يقوم بواجبه القومي، وعلينا ان نمارس البطولة المؤمنة المؤيدة بصحة العقيدة، لكي ننقذ سورية وننعم بحياة الأحرار وبالمستقبل الأفضل لأجيالنا القادمة".

وختمت كلمتها بتوجيه تحية الإجلال إلى جميع شهداء الأمة وإلى كل من آمن بالمقاومة ومارسها قولاً وفعلاً.

كما تخلل الحفل برنامج فني حيث تولى الفنان موريس مدوّر الإدارة الموسيقية ، كما قدم الصديق فواز البربر مقاطع عزف على العود، وباقة من الأغاني الوطنية والفنية الملتزمة.




 
جميع الحقوق محفوظة © 2017