إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

بلجيكا تطالب السعودية بمزيد من التفسيرات حول محاربة الإرهاب

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-07-21

آكي - تعتزم الحكومة الفيدرالية البلجيكية مطالبة المملكة العربية السعودية بتقديم مزيد من الشروحات والتفسيرات حول الآليات التي تعتزم اتباعها لمحاربة الإرهاب.

ومن المنتظر أن ترسل الحكومة البلجيكية وفداً إلى الرياض بعد الإجازة الصيفية، سيكون محملاً بنتائج عمل لجنة التحقيقات البرلمانية المكلفة كشف النقاب عن ملابسات هجمات بروكسل في 22 آذار/ مارس 2016 وراح ضحيتها مئات من القتلى والجرحى من جنسيات مختلفة.

وكانت اللجنة قد ذكرت السعودية في أكثر من موقع خلال عملها على مدى الأشهر الماضية، كما أنها استمعت لشهادات كبار المسؤولين في المركز الإسلامي، الذي تموله المملكة في العاصمة بروكسل.

ومن أهم من تم الاستماع إليهم في شهر آذار/ مارس الماضي، مدير المركز الإسلامي في ذلك الحين جمال صلاح مؤمنه، الذي ترك منصبه وغادر البلاد بعد ذلك.

وكان عضو لجنة التحقيق البرلماني دنيس دوكارم، قد اتهم، في ذلك الحين مؤمنه بعدم قول الحقيقة والتستر على تمويلات “مشبوهة”، وقال “أكن الكثير من الاحترام للإسلام والمسلمين، ولكن لا أحترم الأيدلوجية التي تسوقونها”، حسب كلامها.

وضمن هذا الإطار، أشار وزير الخارجية البلجيكي ديديه ريندرز، إلى أن الوفد سيقدم للسعوديين الأدلة المتوفرة لديه ويطالبها بتفسيرات، حيث “نريد أن نرى كيف يمكن العمل معاً من أجل محاربة ظاهرة تمويل الإرهاب ونشر الفكر المتطرف”، حسب كلامه.

وجاء حديث ريندرز، في تصريحات لوسائل اعلام محلية بعد لقاءه بنظيره السعودي عادل الجبير، أمس في بروكسل، والذي أكد على أن المملكة لن تتسامح مع الإرهاب والفكر المتطرف ومن ينشره.

وكان الجدل قد احتدم قبل أشهر في الأوساط السياسية البلجيكية، بشأن مستقبل العلاقات مع الرياض، على خلفية مسائل تتعلق بتمويل الإرهاب وتسويق الأفكار المتطرفة.

هذا ومن المتوقع أن يثير الوفد البلجيكي المزمع إرساله إلى الرياض مسألة حقوق الانسان في البلاد، حيث “يتعين الحديث مباشرة مع السعوديين حول هذا الموضوع”، وفق كلام ريندرز.

وأتت زيارة الوزير السعودي لبلجيكا في إطار عمل بلاده على شرح موقفها من أزمة مجلس التعاون الخليجي الداخلية، باعتبارها أهم الدول التي تقاطع قطر حالياً وتتهمها بـ”نشر وتمويل الإرهاب والفكر المتطرف”.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017