إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

منفذية ريف دمشق تحيي ذكرى إستشهاد سعاده بندوة سياسية

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-08-04

أقامت منفذية ريف دمشق في الحزب السوري القومي الاجتماعي ندوة لمناسبة ذكرى إستشهاد باعث النهضة أنطون سعاده بعنوان "المقاومة والفداء"، في صالة الوقف بمدينة جرمانا تحدث فيها الأمين وائل الحسنية، الدكتور سمير أبو صالح، والإعلامي عامر أبو فرّاج، وحضرها وكيل عميد الخارجية ، وكيل عميد الإذاعة، منفذ عام حرمون، منفذ عام القنيطرة، منفذ عام ريف دمشق وأعضاء هيئة المنفذية، عدد من مسؤولي ي الفروع الحزبية، وفاعليات سياسية واجتماعية ورجال دين وجمع من القوميين والمواطنين.

تعريف

إستهلت الندوة بكلمة تعريف ألقاها ناظر الإذاعة في منفذية ريف دمشق رحب فيها بالحضور، وتناول معاني المناسبة بالنسبة للقوميين الإجتماعيين كمحطة لتجديد العهد بالوفاء للقضية التي دفع سعاده دمائه ثمناً لها، فأثمرت مواسم عز وإنتصار في مختلف ارجاء الامة، وأضاف:"ها هي دماء أبطال نسور الزوبعة التي تروي تراب الشام، تؤكد مقولة الزعيم أن الدماء التي تجري في عروقنا ليست ملكا لنا، بل وديعة الأمة فينا متى طلبتها وجدتها".

وافتتح الإعلامي عامر أبو فراج الندوة حيث تطرق الى دور الإعلام المقاوم في هذه الأزمة، وهو سلاح فعال في مواجهة الإشاعات والفبركات التي يتم تعميمها من قبل الغرف الإعلامية السوداء التابعة للجهات الإستخبارية والإرهابية التي تريد النيل من منعة وصمود وسوريا، لكن هذا المخطط سقط إعلامياً كما سقط ميدانياً".

من جهته  تحدث الدكتور سمير أبو صالح عن دور المقاومة في الشام بوجه الإرهاب الى جانب الجيش السوري، وأشار الى واقع المقاومة في الجولان السوري المحتل والتي بات لها حضورها، وهي قادرة على التصدي لأي عدوان صهيوني، وهذا ما يقلق "إسرائيل" التي عملت عبر عملائها من الإرهابيين، على إبقاء سيطرتهم على المنطقة الحدودية بين سوريا والاراضي الفلسطنية المحتلة".

وتحدث الأمين وائل الحسنية فأكد إلى أن مقاومة الغزاة والمحتلين، والدفاع عن الأرض وصون وحدة بلادنا هي مرتكزات فكر أنطون سعاده وعقيدة حزبه، وسعاده ن وضع أسساً للصراع، وحدّد "اتصالنا باليهود هو اتصال الحديد بالحديد والنار بالنار".

وتطرق الى الواقع السياسي في ظل إنتصارات محور المقاومة من الموصل الى الشام وصولاً الى الانجاز الأخير في جرود عرسال، والذي يؤكد أن المقاومة باتت هي القادرة على فرض شروطها في السياسة وعلى طاولة المفاوضات بعدما إنتصاراتها في الميدان حيث باتت تمتلك الجزء الأكبر من الأرض".

وأكد أن القوميين الاجتماعيين الى جانب الجيش السوري وباقي قوى المقاومة، يخوضون معارك كبيرة ضد الارهاب وهم سيحققون الانتصار على المشروع الإرهابي الذي يستهدف أمتنا وشعبنا".


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017