إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

العراق - قواتنا تقترب من تحرير كامل تلعفر

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-08-27

الصباح - شهد امس السبت اقتراب صنوف قواتنا بجميع مسمياتها من احراز النصر الحاسم بعد اكمال مهامها القتالية في معظم الاحياء السكنية لمدينة تلعفر والمناطق التابعة لها ورفع الاعلام العراقية فوق القلعة الاثرية ومبنى المستشفى العام والمعالم البارزة وسط تلعفر، فيما تواصل القطعات والجهد الهندسي عمليات التمشيط وتطهير عموم شوارع ومنازل المدينة المحررة من الدواعش المتخفين ومخلفاتهم من العبوات الناسفة والمفخخات. تفاصيل محاور القتال فقد اعلن قائد عمليات “قادمون يا تلعفر” الفريق قوات خاصة الركن عبدالامير يارالله، صباح امس، ان قوات الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي اكملا مهامهما في عملية “قادمون يا تلعفر” ضمن قاطع مسؤوليتهما شمال غرب تلعفر الذي يضم ستة احياء انجز امس تحرير الثلاثة المتبقية وهي القادسية الاولى والثانية والربيع، بعد ان كانا قد حررا احياء  الكفاح الشمالي والوحدة وسعد امس الاول . وبشأن محور مسؤولية قوات جهاز مكافحة الارهاب لقاطع جنوب غرب تلعفر،  قال الفريق يارالله: ان قوات الجهاز حررت حي القلعة وبساتين تلعفر ورفعت العلم العراقي على بناية القلعة، مذكرا بان هذه القوات كانت حررت قبل 24 ساعة احياء الكفاح الجنوبي والصناعة الجنوبية والمعامل والمعلمين والنداء والطليعة. وأشار الى ان قوات المحور الشرقي ضمن مسؤولية الفرقة المدرعة التاسعة وفرقة العباس [ع] القتالية وفرقة الامام علي [ع] القتالية ولواء علي الاكبر وتوجد في هذا المحور 16 حياً، تم في وقت سابق تحرير ثمانية منها هي احياء الجزيرة الجنوبي والجزيرة الشمالي والخضراء والتنك والنور الاولى والنور الثاني والنصر والعروبة الاولى، وتابع: فيما شهد امس، تمكن قطعات الفرقة المدرعة التاسعة واللواءين 2 و11 حشد شعبي من تحرير احياء السلام وحسن كوي والعروبة والثانية ومنطقة البواري وحي المثنى الاولى والثانية والسيطرة على مبنى مستشفى تلعفر العام وسط المدينة ورفع الاعلام العراقية عليها. ونقل بيان لخلية الاعلام الحربي اصدرته امس عن الفريق يارالله تأكيده ان قطعات فرقة المشاة 15 المسنودة بالحشد الشعبي حررت قرى عكابات ومشيرفة طه وعين صلبي والحمرة وبخور ومريشة ومذيرة وزمبر وفرضت السيطرة الكاملة على جبل شيخ ابراهيم وسلسلة جبال زمبر وادامت التماس مع محور قطعات الفرقة المدرعة التاسعة..  كما كشف قائد العمليات عن ان قطعات فرقة المشاة 16 حررت في الوقت نفسه قرى الدبونة والمزارع 1و2و3و4 وقرية ابو ماريا شرق تلعفر ورفعت العلم العراقي فيها.

النصر بمتناول اليد الى ذلك نبه، قائد عمليات “قادمون يا تلعفر” الى ان العمليات العسكرية مستمرة لحين اكمال تحرير ناحية العياضية والمناطق المحيطة بها الواقعة شمال مدينة تلعفر. بينما نقلت مراسلة “الصباح” عن قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري، تأكيده ان اعلان النصر الحاسم في معركة تلعفر اقترب كثيرا، لاسيما ان المدينة من الناحية العسكرية أصبحت محررة بالكامل ويتم حاليا تطهير أحيائها من مخلفات الدواعش المهزومين، مبينا ان قواتنا المسنودة بالقوة الجوية وطيران الجيش والتحالف الدولي قتلت الكثير من الارهابيين في مختلف المحاور، لافتا الى ان اغلب الاهالي استطاعوا الفرار من سيطرة داعش قبل بدء العمليات مما سهل على القطعات العسكرية التقدم السريع وانجاز المهمة بزمن قياسي. بدوره، قال العميد في قيادة العمليات محمد الجبوري، لمراسلتنا، ان صنوف قواتنا بجميع مسمياتها فرضت سيطرتها بالكامل على جميع المناطق والاحياء والشوارع الرئيسة في قضاء تلعفر (60كم غرب الموصل)، وان القوات المحررة والجهد الهندسي بدأت على الفور حملات تطهير ومعالجة الجيوب في انحاء المدينة استعدادا لاعلان تلعفر محررة بالكامل، مشيرا الى ان قواتنا رفعت الاعلام العراقية ايضا فوق جميع مباني الدوائر الحكومية ومنها مجلس القضاء والمراكز الصحية وكلية تلعفر ومقر تربية نينوى البديل. واشار الجبوري الى ان “القوات المحررة والمتمثلة بالجيش والشرطة والحشد الشعبي والرد السريع وجهاز مكافحة الارهاب  بدات للتو بمعالجة الجيوب كافة مع تمشيط القضاء بالكامل واعتقال العشرات من المتورطين مع داعش، فضلا  عن تفكيك المنازل والابنية الحكومية المفخخة من قبل الدواعش المهزومين”.

فعالية الحشد الشعبي وبحسب مديرية اعلام هيئة قوات الحشد الشعبي، فان ملاكات الجهد الهندسي وهندسة الميدان التابعين للهيئة تواصل عمليات تطهير الاحياء المحررة ضمن عمليات “قادمون يا تلعفر”، وانجزت تفكيك عشرات المنازل المفخخة والابنية الحكومية وازالت العبوات الناسفة من نحو 14 كم من الشوارع الرئيسة والفرعية، مشيرة الى ان اللواء الرابع حشد شعبي عثر على اكبر مركز اتصالات لعصابات داعش شمال شرق تلعفر الا ان عناصرها كانوا احرقوه قبل فرارهم بهدف اخفاء المعلومات. كما حرر اللواء نفسه ظهر امس مبنى مديرية الجنسية العامة بالمدينة. فيما سيطر ابطال اللواء الثاني حشد شعبي على مبنيي المركزين البيطري والزراعي وعلى محطة اسالة مياه الشرب وسط تلعفر. وتابعت مديرية اعلام الهيئة: بان قوات اللواءين العاشر والحادي عشر حشد شعبي التقيا وسط مدينة تلعفر وسيطرا على عدد من مخازن العتاد والاسلحة التي تركتها فلول داعش قبل هزيمتها. تحرير فتاة ايزيدية في غضون ذلك، ابلغ الضابط في قيادة عمليات “قادمون يا تلعفر”، العميد ذنون السبعاوي، مراسلة “الصباح” ان قطعات عسكرية مسنودة بالحشد الشعبي عثرت امس على مقبرة جماعية ضمت عشرات الرفات لمدنيين وعسكريين سابقين قتلوا من قبل ارهابيي داعش داخل قضاء تلعفر، موضحا ان قوات من الفرقة 15 والحشد الشعبي عثرت على المقبرة الجماعية التي كانت تضم 70 من ضحايا اجرام عصابات داعش تعود لمدنيين من اهالي تلعفر ولعسكريين سابقين قتلتهم تلك العصابات في اثناء استباحتها للمدينة.  واضاف السبعاوي ان قواتنا سارعت الى نقلهم جميعآ ليتم التعرف على هويتهم من خلال المستمسكات التي بحوزتهم تمهيدا لتسليمهم الى ذويهم بأسرع وقت. كما اكد السبعاوي ان القوات الامنية تمكنت من تحرير مختطفة ايزيدية خلال عملية تطهير منطقة المجد بعد العثور عليها في احد المنازل المغتصبة من قبل احد الدواعش وسيتم تسليمها الى ذويها بعد التاكد من اوراقها الشخصية.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017