إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

رئيس الحزب عرض الأوضاع القومية مع وفد الشخصيات والفاعليات  الأردنية

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-08-30

 إستقبل رئيس الحزب، وفداً من الشخصيات والفاعليات السياسية والثقافية والاجتماعية الأردنية ضم كلاً من: سميح خريس، رسمي الجابري، خلدون البرغوتي، فايز شخاترة، ناريمان الدوسان، ضرغم هلسه، أمجد أبو زهرة، محمد البشابشة، وغازي عبيدات، بحضور عميد الاعلام .

وأشاد الوفد الأردني بدور الحزب في مواجهة الارهاب الى جانب الجيش السوري، وبتاريخه النضالي وفكره الوحدوي ومشروعه النهضوي، كما شدد الوفد على أهمية التنسيق والتعاون والتلاقي بين دول المشرق، لمواجهة الخطر الصهيوني، الذي لا يقتصر على فلسطين المحتلة بل يتهدد كل المنطقة.

كما إعتبر الوفد أن "المشروع الارهابي التفتيتي لاسقاط الدولة السورية قد فشل، نتيجة صمود سورية وكل محور المقاومة، ولذلك فان مهام ما بعد الانتصار هي تحصين الوحدة وتعميم ثقافة الانتماء وتثبيت الهوية، ورفض مفاعيل سايكس - بيكو بكل نسخها، وهذه مسؤولية القوى المؤمنة بخيار الوحدة والصمود والمقاومة".   

من جهته حيّا رئيس الحزب أعضاء الوفد، مثنياً على مواقفهم القومية، والدور الذي يضطلعون به لمصلحة الخيار القومي وقوى الصمود والمقاومة، في مواجهة العدو الصهيوني والارهاب.

وأشار أنه بعد فشل "إسرائيل" في القضاء على مكامن القوة والمقاومة في أمتنا بواسطة الحروب العدوانية لا سيما في حرب تموز من العام 2006، تم الإنتقال الى مخطط ضرب المجتمع من الداخل، من خلال استخدام التحريض المذهبي والطائفي وإثارة النعرات، وذلك بهدف تقويض وحدة المجتمع من الداخل وسلبه مقومات صموده ومنعته"، لكن صمود سورية وثباتها في مواجهة الحرب الكونية والارهاب، افشل المؤامرة والأهداف الصهيونية.

وإذ أكد رئيس الحزب أن الإنتصار على الارهاب بات في مراحله الأخيرة، وبلغ خواتيمه بعد الإنتصارات التي حققتها الجيوش في سوريا والعراق ولبنان والى جانبها قوى المقاومة، شدد على أهمية العمل في الفترة القادمة على الشروع بعملية البناء والتحصين، كرد على مشاريع التجزئة والتفتيت، والمطلوب رفع منسوب الخطاب الوحدوي لأنه لا مصلحة لأي بلد في المشرق بالتغريد خارج سرب خيارات الوحدة والتكامل، كما أننا نحذر من أي كانتون ينشأ في بلادنا لأنه سيكون بمثابة "اسرائيل" ثانية، وسنواجهه.

وشدّد على أننا حريصون على كل عمل عربي مشترك، لكن كيف نصل الى هذا العمل المشترك وهناك دول عربية تسير في ركب التطبيع السري والعلني مع العدو الصهيوني، وتتواطأ ضد المسألة الفلسطينية، وأولوياتها دعم المجموعات الارهابية المتطرفة التي تعيث قتلاً وتدميرا في سورية والعراق واكثر من منطقة.

واعاد رئيس الحزب التأكيد على أن الانتصارات التي تتحقق ضد الارهاب، من جرود لبنان الى القلمون الشرقي والبادية وتلعفر، تؤكد وحدة المعركة ضد الارهاب، وبالتالي لا بد من تحصين هذه الانتصارات، بالذهاب نحو التساند والتآزر والتعاون اقتصاديا وسياسيا وتنمويا بين الدول التي تربطها وحدة الجغرافيا ووحدة المصالح الإقتصادية والإجتماعية، ولذلك نجدد التأكيد على أن مشروع اقامة مجلس تعاون مشرقي، الذي قدمه الحزب السوري القومي الاجتماعي يشكل الصيغة الأمثل لتحقيق التساند والتكامل القوميين.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017