إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الجيش الشامي يصل إلى الحدود الإدارية لمحافظة دير الزور

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-09-01

سانا - حققت وحدات من الجيش العربي السوري تقدما جديدا خلال عملياتها العسكرية على تجمعات إرهابيي تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في ريف حمص الشرقي.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن “وحدات من الجيش العربي السوري واصلت عملياتها العسكرية الناجحة بريف حمص الشرقي وبسطت سيطرتها على منطقة بجبهة 12 كم وعمق 4 كم شمال قرية منوخ” على أطراف ناحية جب الجراح.

وأشار المصدر إلى أن العمليات أسفرت عن “تكبيد تنظيم “داعش” الإرهابي خسائر بالأفراد والعتاد” وتدمير تحصينات واسلحة وذخيرة له.

وسيطرت وحدات من الجيش العربي السوري أمس على قرية الوهابية غرب قرية منوخ بـ 5 كم في حين أحكمت سيطرتها في الـ 28 من آب الفائت على جبل الضاحك الشرقي الاستراتيجي الذى يمتد على مساحة بطول 8 كم وعرض 5 كم شرق السخنة بريف تدمر بـ 25 كم.

استعادة السيطرة على 9 قرى وتلال حاكمة في ريف سلمية الشرقي بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي داعش فيها

كما أعلن المصدر استعادة السيطرة على 9 قرى وعدد من التلال الحاكمة خلال العمليات العسكرية المتواصلة للجيش العربي السوري لاجتثاث إرهابيي داعش من ريف حماة الشرقي.

وأفاد المصدر في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة وإسناد الطيران الحربي السوري “نفذت عملية عسكرية واسعة من ثلاثة محاور ضد تجمعات تنظيم داعش الإرهابي في ريف سلمية الشرقي تمكنت خلالها من استعادة السيطرة على تلال صلبا وقرى صلبا ورسم المزارع وزنوبا وتوينة وحسو ومكيمن شمالي وجنوبي وطيبة دكيج وجب الأبيض”.

وأوضح المصدر أن عمليات السيطرة جاءت بعد “تكبيد إرهابيي التنظيم الإرهابي خسائر فادحة في الأفراد وتدمير آليات وعربات مزودة برشاشات لهم” في حين مشطت وحدات الهندسة المنطقة لتفكيك العبوات الناسفة والألغام التي زرعها الارهابيون لإعاقة تقدم وحدات الجيش باتجاه المناطق التي يفرون إليها في ناحية عقيربات.

واستعادت وحدات من الجيش العربي السوري في الـ 24 من الشهر الماضي السيطرة على بلدة جني العلباوي نحو 14 كم شمال بلدة عقيربات بريف سلمية الشرقي بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي داعش فيها.

وتعد بلدة عقيربات شرق مدينة حماة بنحو 40 كم مركز الإمداد الرئيسي للتنظيم الإرهابي على أطراف البادية السورية ويتخذها منطلقا للهجوم على التجمعات السكنية وآبار النفط القريبة في ريف تدمر وذلك قبل أن يتمكن الجيش العربي السوري في الـ 18 من الشهر الماضي من أطباق الحصار على مجموعة كبيرة من إرهابيي داعش فيها بعد تكبيدهم خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

وحدات من الجيش تسيطر على مساحات جديدة في البادية وتصل إلى الحدود الإدارية لمحافظة دير الزور من اتجاه السخنة

كما أعلن المصدر أن وحدات من الجيش العربي السوري سيطرت على مساحات جديدة في عمق البادية ووصلت إلى الحدود الإدارية لمحافظة دير الزور من اتجاه مدينة السخنة نحو 70 كم شرق مدينة حمص.

وأفاد المصدر في تصريح لـ سانا أن “وحدات من الجيش العربي السوري بإسناد من حوامات الدعم الناري سيطرت على مساحات جديدة خلال عملياتها على تجمعات إرهابيي تنظيم “داعش” ومحاور تحركهم في عمق البادية ووصلت إلى الحدود الإدارية لمحافظة دير الزور من اتجاه السخنة”.

وبين المصدر أن عمليات الجيش أدت إلى “القضاء على أعداد من إرهابيي تنظيم “داعش” وتدمير عتاد حربي وأسلحة وذخائر كانت بحوزتهم”.

وفي وقت لاحق أفاد المصدر العسكري بأن مجموعة من وحدات الجيش العاملة في دير الزور نفذت إغارة ناجحة باتجاه تلة علوش والدشم المحيطة بها وقضت على 10 إرهابيين واغتنمت كمية من الأسلحة والذخائر وعادت المجموعة المهاجمة إلى الخط الذي انطلقت منه دون أي خسائر.

وذكر المصدر في وقت سابق اليوم أن الطيران الحربي السوري والروسي “دمرا عتادا ومقرات وآليات لإرهابيي تنظيم “داعش” في غارات على تجمعاتهم وتحصيناتهم في وادي الثردة ومحيط البانوراما والمقابر وحي الرشدية في مدينة دير الزور وقريتي البغيلية وعياش” بريفها الغربي.

ودمر سلاح الجو أمس مقرات وتحصينات لإرهابيي التنظيم الارهابي وقضى على عدد من أفراده في محيط المطار والمقابر والبانوراما وحويجة صكر وحيي الرشدية والحويقة وقرية عياش.

ويعيش تنظيم داعش منذ عدة أسابيع حالة من التخبط والانهيار نتيجة خسائره الفادحة على أيدى وحدات الجيش والقوات الرديفة على مختلف محاور القتال ظهرت في فرار المئات من إرهابييه بعضهم من المتزعمين وتصفيته عددا من مرتزقته الأجانب بتهمة الفرار من أرض المعركة.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017