إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

لبنان - ابراهيم: تهديد داعش وراءنا وإمكانية كشف أي عمل أمني أصبحت أسهل

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-09-03

وطنية - أوضح المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم أن دوره وهدفه كان استعادة جثامين العسكريين، وقد حققه بأقل خسائر ممكنة، فهو كان أمام مأساة وعليه إقفال الملف.

واعتبر في حديث عبر "صوت لبنان 93,3" اليوم أن "الاشكال في هذه المسألة لا أعتقد أنه كان على دوري التفاوضي أنما لأن اللبنانيين اعتادوا الاختلاف بالرغم من حجم القضايا".

وعن نتائج فحوص الحمض النووي قال: "الأمر علمي بحت ويعود لقيادة الجيش تحديد توقيت إعلانه، وأجزم مجددا ان الجثامين تعود للعسكريين المخطوفين".

وقال: "على المستوى العسكري اصبح تهديد "داعش" وراءنا، لكن هذا لا يلغي إمكانية تعرض لبنان لأي عمل أمني. الأمر بات أصعب وإمكانية كشفه أصبحت أسهل".

وعن ملف مخيم عين الحلوة قال: "يجب إقفاله لانه يشكل ثغرة أمنية داخل الجسم اللبناني والفلسطيني".

وعبر عن استعداده للقيام بما هو مطلوب منه في التنسيق مع الجانب السوري، مشددا على أن "قرار التنسيق بين الحكومتين واستكمال العلاقات مع الجانب السوري يعود للحكومة اللبنانية وحدها".

ولفت إلى أن "رئيس الجمهورية العماد ميشال عون كان الموجه الاساسي على مستوى استعادة الجثامين، والتنسيق كان قائما بين الرئاسات الثلاث وكانت على علم بما يجري".


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017