إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

لبنان - لجنة الأسير سكاف: قضيته وطنية ومرتبطة بالصراع مع العدو

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-09-10

وطنية - عقدت لجنة أصدقاء عميد الأسرى في السجون الإسرائلية يحيى سكاف إجتماعا في منزل الأسير في بحنين المنية، أضاءت خلاله الشموع كتعبير رمزي للتأكيد أن قضيته والقضية المركزية فلسطين، ستبقى حية في وجدان أبناء منطقته وأصدقائه الذين يكملون مسيرته.

وتوجهت اللجنة في بيان بعد الإجتماع بالتحية للأسير يحيى سكاف الذي "اعتقل في 11 اذار 1978 داخل فلسطين المحتلة والذي سيدخل عامه الأربعين في السجون الإسرائيلية المظلمة محروما من أبسط حقوق الإنسان التي تكفلها وتقرها المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الأسير الذي يعتقل أثناء مقاومته للاحتلال، وهو ما ينطبق على أسيرنا المناضل الذي لبى نداء الدفاع عن فلسطين الحبيبة ومقدساتها وشعبها الذي يتعرض يوميا للاعتدائات البربرية من قبل قوات الإحتلال الصهيوني البغيض".

واعتبرت اللجنة أن قضية عميد الأسرى يحيى سكاف رمز الصبر والصمود في مواجهة العدو الصهيوني، يجب أن "تبقى أولوية من أولويات وسائل الإعلام و القوى الوطنية كافة في عالمنا العربي والإسلامي وأحرار العالم وصولا إلى تحريره وعودته إلى وطنه مرفوع الرأس والجبين، لأن هذه القضية هي قضية وطنية بإمتياز وهي مرتبطة إرتباطا وثيقا بالصراع مع العدو الصهيوني الذي يسعى جاهدا منذ أولى لحظات إعتقال الأسير يحيى سكاف إلى طمس قضيته نتيجة للعملية البطولية التي نفذها والتي كبدت الإحتلال خسائر كبيرة".

وأكدت اللجنة أن حرية الأسير يحيى سكاف والأسرى كافة في السجون الصهيونية "آتية لا محال من خلال قبضات المقاومين الذين هزموا قوات الإحتلال في لبنان وفلسطين وحرروا أراض وأسرى، وحققوا الإنتصارات العظيمة التي رفعت رأس أمتنا عاليا".

ورأت "أن الذين يراهنون على المجتمع الدولي من أجل تحرير أسرانا، عليهم أن يتخلوا عن هذا الرهان الخاطىء، لأن المجتمع الدولي منحاز إلى جانب العدو ويغطي جرائمه البربرية بحق آلاف الأسرى الذين تحولت أجسادهم إلى حقول تجارب، وأن يعودوا إلى التمسك بالمقاومة والكفاح المسلح، لأنها أثبتت بالدم إنها الطريق الوحيدة التي ستحقق الإنتصار الكبير على العدو".


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017