شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية 2017-09-10
 

تشييع الرفيق نصر المقدسي في بقرزلا ـ عكار

شيعت منفذية عكار الرفيق نصر جبرين المقدسي الذي توفي عن 69 عاما، وشارك في التشييع  عميد التربية والشباب، ناموس عمدة الدفاع، منفذ عام عكار واعضاء هيئة المنفذية، رئيس بلدية بقرزلا حنا سمعان، كاهن رعية البلدة، ورؤوساء بلديات ومخاتير وفعاليات اجتماعية سياسية تربوية واهل الفقيد ورفقائه واصدقائه.

وألقى عضو المجلس الأعلى الأمين عصام بيطار كلمة المركز فاشار إلى أن الرفيق الراحل من اصحاب النفوس العظيمة التي فرضت حقيقتها على هذا الوجود، فهو برّ بقسمه، وحين تولى مسؤولية ناظر الاذاعة في هيئة منفذية عكار عمل على نشر عقيدة الحزب السوري القومي الاجتماعي وفكر متسلحا بثقافة وعلم اهلاه الى تحمل هذه المسؤولية..كما كان اهلا لتحمل عدة مناصب ادارية في مؤسسات تربوية في عكار، فكان مثالا للمناقبية والاخلاق و التفاني.. هؤلاء هم ابناء النهضة ومناضليها.. وأبناء عكار وخيرة شبابها.

ودعا إلى تضافر الجهود ووضع برنامج تنموي واقعي نهضوي لعكار بعيدا عن العناوين الفارغة التي مل منها اهلنا في هذه المنطقة، مؤكداً أن عكار تستحق الانماء واهلها يستحقون الاهتمام.

وشدّد على ضرورة أن يضع ابناء عكار ايديهم بايدي بعضهم البعض لاختيار الذين وقفوا الى جانبهم في السراء والضراء، والذين يعرفون هموم المنطقة واحتياجاتها، وكفى استهتارا بعقول الناس واستغلال حاجاتهم اليومية.

واضاف : إن عكار قدمت مئات الشهداء والاستشهاديين، ضحوا بانفسهم قرابينا على مذبح الوطن دفاعا عن ارضه ضد الاجتياحات اليهودية والمشاريع التقسيمية اخرهم ابطال الجيش اللبناني الذين سقطوا غدرا اثناء دحر الارهاب من الجرودهذا الارهاب  الذي صنعه الغرب وبعض ادواته من العرب.

وأكد أن صمود شعبنا في كيانات الامة كافة، وبطولات الجيش السوري والمقاومة وبسالة نسور الزوبعة افشل المؤامرة على امتنا، وان الانجاز الاستراتيجي في عملية فك الحصار عن مدينة دير الزور، يثبت ان معادلة الجيش والشعب والمقاومة معادلة ذهبية لا بل ماسية وليست خشبية وغير ذلك هو ذر الرماد في العيون وتشويه للحقيقة والتاريخ .

وحيا قيادة الجيشين اللبناني والسوري والضباط والجنود وابطال المقاومة وقوات نسور الزوبعة الباسلة، ولشهداىهم وللمرابطين في ساحات الوغى دفاعا عن الوطن.

وختم كلمته ناقلاً تعازي رئيس الحزب إلى اهالي الشهداء آل الفقيد و اهالي بقرزلا.


 

جميع الحقوق محفوظة © 2017جميع المقالات التي تنشر لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع