إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

غضب في الكيان الصهيوني احتجاجا على تجنيد اليهود الأرثوذكس

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-09-13

وكالات - عبر عدد من النواب والوزراء الصهاينة المتدينين (الأرثوذكس) عن غضبهم العارم بعد قرار المحكمة العليا بإلغاء الإعفاء من الخدمة العسكرية، الذي كان يتمتع به طلاب المدارس الدينية .

وتعهد النواب بالشروع في العمل مباشرة لإعداد قانون سيسمح بتجاوز حكم المحكمة العليا، واستثناء المتدنين مجددا من الخدمة في الجيش.

وكانت وثائق من المحكمة  قد أظهرت أن لجنة من 9 قضاة اتفقت على أن التعديل على قانون الخدمة العسكرية الذي أقر في عام 2015 عامل الطلاب اليهود الأرثوذكس بشكل أكثر كرما من الطلاب الآخرين.

وجاء في القرار أن "كل القضاة اتفقوا أن ترتيبات القانون الجديد تخرق مبدأ العدالة". ووافق 8 قضاة من التسعة على اتخاذ خطوة إضافية بإلغاء هذا التعديل من القانون العسكري.

وبحسب ملخص رسمي للقرار، فإن "غالبية القضاة أقروا بأن إلغاء الترتيبات سيدخل حيز النفاذ بعد عام من الحكم، من أجل السماح بتطبيق التعديلات" الجديدة.

والتجنيد مفروض على معظم الصهاينة اليهود عند بلوغهم 18 عاما، حيث يخدم الرجال لعامين وثمانية أشهر والنساء لعامين، لكن كثيرين يتم استدعاؤهم لفترات دورية للخدمة الاحتياطية حتى بلوغ سن 40.

حسب التقديرات، يبلغ عدد اليهود الأرثوذكس في الكيان الصهيوني قرابة 800 ألف شخص، أي نحو 10% من السكان. ويقضي معظم رجال هذه الطائفة حياتهم كلها تقريبا في دراسة التوراة، إذ يبلغ عدد طلاب المدارس الدينية قرابة 40 ألف شخص.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017