إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

وحدات من الجيش الشامي تستعيد السيطرة على قرى الشنداخية الجنوبية وأبو طراحة وضهور الخنزير في منطقة جب الجراح

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-09-15

سانا - أكد مصدر عسكري “استعادة وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة السيطرة على قرى ضهور الخنزير وأبو طراحة والشنداخية الجنوبية بريف حمص الشرقي.

وبين المصدر أن “وحدات الجيش تمكنت خلال عملياتها من القضاء على عدد من إرهابيي “داعش” وتدمير عربات وآليات مزودة برشاشات”.

وكان مراسل سانا في حمص أفاد في وقت سابق اليوم بأن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة فرضت ظهر اليوم سيطرتها الكاملة على قريتي الشنداخية الجنوبية وأبو طراحة بعد معارك عنيفة مع إرهابيي “داعش” انتهت بمقتل أعداد كبيرة منهم وفرار من تبقى باتجاه المناطق المجاورة.

ولفت المراسل إلى أن وحدات الجيش قامت على الفور بتمشيط القريتين بحثا عن المفخخات والعبوات الناسفة والألغام وقامت بتفكيكها لتأمين تثبيت نقاط جديدة للجيش وجعلها منطلقا لتوسيع العمليات العسكرية في المنطقة.

وشكلت قرية الشنداخية خلال الفترة الماضية مصدراً للخطر الإرهابي بريف حمص الشرقي حيث جعل منها تنظيم “داعش” مقرا لتخطيط أعماله الإرهابية ضد الأهالي في القرى المجاورة.

وجاء انتصار الجيش في قريتي الشنداخية وأبو طراحة وضهور الخنزير بعد أقل من 48 ساعة على استعادة سيطرته على 14 قرية من بينها قرية عنق الهوى أحد أخطر معاقل ارهابيى “داعش” في منطقة جب الجراح و6 جبال وتلال حاكمة بمساحة 90 كيلومترا مربعا ليقترب بذلك من إعلان محافظة حمص خالية من إرهابيي التنظيم التكفيرى المدرج على لائحة الإرهاب الدولية.

استعادة السيطرة على بلدة قليب الثور بريف السلمية الشرقي والقضاء على أعداد من إرهابيي “داعش”

وفي ريف السلمية الشرقي أكد مصدر عسكري استعادة وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة السيطرة على بلدة قليب الثور بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي تنظيم “داعش” فيها.

وذكر المصدر في تصريح لـ سانا أن “وحدات الجيش تابعت عملياتها القتالية في ملاحقة إرهابيي تنظيم “داعش” في الريف الشرقي لمدينة حماة وأحكمت السيطرة على بلدة قليب الثور بريف السلمية الشرقي بعد القضاء على أعداد من الإرهابيين وتكبيدهم خسائر فادحة”.

وبين المصدر أن “إحكام السيطرة على بلدة قليب الثور أسفر أيضا عن تدمير أسلحة وأعتدة لتنظيم داعش الإرهابي بينها سيارات مزودة برشاشات واغتنام كمية من الأسلحة والذخيرة”.

وكانت وحدات الجيش أحكمت سيطرتها يوم الاثنين الماضي على قرية مسعود بريف سلمية الشرقي إلى الشرق من مدينة حماة بعد اشتباكات عنيفة مع إرهابيي “داعش” أسفرت عن القضاء على أعداد كبيرة منهم وتدمير عتاد وآليات كانت بحوزتهم.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017