إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الجيش الشامي يستعيد السيطرة على 5 مناطق في جب الجراح بريف حمص الشرقي

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-09-19

سانا - حققت وحدات من الجيش العربى السورى بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة تقدماً جديداً في إطار عملياتها المتواصلة لاجتثاث تنظيم داعش الإرهابي من مدينة دير الزور وريفها وفرضت سيطرتها على نقاط جديدة على الضفة الشرقية لنهر الفرات.

وأفاد مراسل سانا في دير الزور بأن وحدات الجيش تابعت تقدمها في عملياتها على تجمعات ومحاور تحرك إرهابيي داعش باتجاه قرية الصبحة على الضفة الشرقية لنهر الفرات على اتجاه حقل كونيكو للغاز حيث فرضت سيطرتها على نقاط في قريتي مظلوم ومراط بعد تكبيد الإرهابيين خسائر بالأفراد والعتاد.

وعلى المحور الغربي للمدينة لفت المراسل إلى أن وحدات من الجيش نفذت عمليات تخللتها رمايات مدفعية على محاور تحرك ونقاط تحصين إرهابيي التنظيم التكفيري وانتهت بالسيطرة على مسطاحة بلدة الشميطية وأطراف البلدة.

وبين المراسل أن العمليات أسفرت عن مقتل عدد من الإرهابيين التكفيريين من بينهم أحمد الخلف الملقب أبو حمزة الإنصاري وأبو زيد المجاودة وهمام تركي الرمضان.

ولفت مراسل سانا إلى أن وحدة من الجيش عثرت خلال تمشيطها قرية عياش على معمل لتجهيز الآليات المفخخة وصناعة الألغام في مستودعات المياه وذلك بعد يومين من استعادة السيطرة على القرية وعلى تلة الحجيف ومستودعات عياش ومعسكر الصاعقة.

وعبرت أمس وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة نهر الفرات من الجفرة التي سيطرت عليها أمس الأول باتجاه حويجة صكر فى حين سيطرت على عدد من النقاط على أطراف المدينة الجنوبية الشرقية وفي الريف الجنوبي الشرقي على طريق دير الزور الميادين وعلى اتجاه قريتي عين البوجمعة والخريطة بالريف الغربى للمدينة.

وفي إطار انتفاضة الأهالي ضد التنظيم الإرهابي وتصديهم له بينت مصادر أهلية لمراسل سانا أن مجموعة من أهالي مدينة البوكمال اشتبكت مع إرهابيين مما يسمى الشرطة الإسلامية أثناء محاولتهم اعتقال مجموعة من شباب المدينة لزجهم في المعارك وتعويض النقص الحاصل في صفوف التنظيم جراء الخسائر التي يتكبدها أثناء عمليات الجيش العربي السوري.

إلى ذلك قتل أحد إرهابيي التنظيم وأصيب 3 آخرون جراء اشتباكات بين مجموعات متناحرة منه عند مشفى عائشة ما يعطى صورة واضحة للتخبط الذي يعيشه التنظيم على مختلف المستويات بعد فرار عدد كبير من قادته الميدانيين من بينهم أبرز متزعمي التنظيم في مدينة الموحسن خلف عريف الحماد الوساك وإجلاء عدد آخر منهم عبر الطيران المروحي الأمريكي تفاديا لمقتلهم جراء العمليات والتقدم الذي يحققه الجيش العربي السوري في عدد من مناطق المحافظة.

وفي إطار استهداف تنظيم داعش للبنى التحتية لفتت المصادر إلى أن إرهابيي التنظيم عمدوا إلى تفخيخ مدرسة جما قرب منطقة العشارة التي كان يتخذها مقرا له للتغطية على ممارساته غير الإنسانية التي كان يقوم بها من قتل وتعذيب وتحضير مواد سامة ليعتدى بها على الأهالي.

استعادة السيطرة على 5 مناطق في جب الجراح بريف حمص الشرقي

وفي ريف حمص الشرقي واصلت وحدات من الجيش العربي السوري عملياتها العسكرية لاجتثاث آخر تجمعات تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية واستعادت السيطرة على 5 مناطق جديدة في جب الجراح بعد القضاء على آخر تجمعات الإرهابيين فيها.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لسانا أن “وحدات من الجيش تابعت تقدمها في ريف حمص الشرقي وسيطرت على مناطق رسم الطويل وبيوت النزال والقنطرة وضهرة السطحية وضهرة النزال وعلى عدد من التلال والنقاط الحاكمة المحيطة بها”.

ولفت المصدر إلى أن “هذا الإنجاز الجديد للجيش تحقق بعد عمليات عسكرية أسفرت عن تدمير مقرات وأسلحة وعتاد للإرهابيين من بينها عربات مدرعة ومدافع وسيارات مزودة برشاشات”.

وكانت وحدات الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة استعادت السبت الماضي السيطرة على قريتي الشنداخية الشمالية وأبوجريص وعدد من التلال الحاكمة المحيطة بهما في ريف حمص الشرقي بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي “داعش” وتدمير آلياتهم.

التصدي لهجوم إرهابيين من “جبهة النصرة” وتدمير 4 آليات لهم في ريف حماة الشمالي

إلى ذلك أكد مصدر عسكري أن وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة تصدت لمحاولات تسلل مجموعات إرهابية من تنظيم جبهة النصرة على عدة محاور في ريف حماة الشمالي.

وأفاد المصدر في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش خاضت اشتباكات قوية مع مجموعات إرهابية من تنظيم جبهة النصرة والتنظيمات المنضوية تحت زعامتها خلال محاولة تسللها على عدة محاور في ريف حماة الشمالي.

ولفت المصدر إلى أن الاشتباكات أسفرت عن “تكبيد الارهابيين خسائر كبيرة في العديد والعتاد” مبينا أن الاشتباكات مستمرة بالتوازي مع غارات وضربات لسلاحي الجو والمدفعية ضد مقرات وتحركات أرتال الإرهابيين في المنطقة.

وذكر مراسل سانا في وقت سابق اليوم أن مجموعات من إرهابيي “جبهة النصرة” والحزب التركستاني المرتبط باستخبارات نظام أردوغان هاجمت فجر اليوم وبأعداد كبيرة النقاط العسكرية في محيط الطليسية والتلة السوداء والقاهرة شمال مدينة حماة.

ولفت المراسل إلى أن وحدات الجيش العاملة في المنطقة تصدت للهجوم حيث دارت اشتباكات عنيفة سقط خلالها العديد من القتلى والمصابين بين صفوف الإرهابيين ولا تزال الاشتبكات دائرة حتى الآن.

وبين المراسل أن المجموعات الإرهابية المهاجمة تكبدت خسائر فادحة بالعتاد حيث دمرت وحدات الجيش لها دبابتين وسيارتين مزودتين برشاشات ثقيلة واستولت على دبابة وعربة (بي ام بي).

وأوضح المراسل أن سلاح الجو في الجيش العربي السوري شارك بفعالية في التصدي للهجوم عبر تنفيذه عدة غارات على خطوط إمداد وتحرك الإرهابيين القادمة من عطشان والهبيط وتل الصياد على الحدود الإدارية بين محافظتي حماة وإدلب حيث تنتشر مجموعات تكفيرية تنضوي في مجملها تحت زعامة تنظيم جبهة النصرة المدرج على لائحة الإرهاب الدولية.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017