إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

منفذية الكورة تختتم مخيمها في كفر حزير

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-09-22

أقامت منفذية الكورة مخيماً للأشبال في بلدة كفرحزير، استمر اسبوعاً، وتخلله دروساً اذاعية وثقافية وبيئية وطبية، وعرض افلام عن عن حياة الزعيم ومسيرة الحزب ومقاومته، وحلقات  توجيهية عن مواجهة الحرائق ومهام الإسعافات الأولية، وساهمت أكاديمية جورج نسيم خرياطي بدرس عن السلامة المرورية. وقد شارك في اعطاء الدروسي كل من: ر. نجيب أبو شهلا، ر. رندة أبو شهلا، ر. نبيل يزبك، ر. جانيت الشامي، ر. جورج عيناتي، وهيئة المخيم.

كما تخلل المخيم عرض فني أحيته فرقة أطفال القدس، وفيلم "عائد إلى حيفا"، ومسير ليلي ورحلة  إلى ضهور الشوير، حيث عرزال الزعيم ونصبه التذكاري، والمشاركة في حفل  ازاحة الستار عن نصب شهداء بتعبورة، وختاماً سهرة نار.

وقد اقيم حفل تخريج للمشاركين بحضور وكيل عميد التربية والشباب، المندوب السياسي في الشمال ـ منفذ عام طرابلس، منفذ عام الكورة، منفذ عام البترون، وجمع من القوميين وأهالي الخريجين.

استهل الحفل بكلمة تعريف القاها الرفيق موريس النجار، ثم القت الرفيقة مايا موسى كلمة المشتركين تحدثت فيها عن اهمية برنامج المخيم وما تضمنه من دروس اذاعية وتثقيفية، وتوجهت بالشكر الى هيئة المخيم على ما بذلته من جهود.   

ألقى الرفيق نجيب ابو شهلا كلمة المخيم أشار فيها الى أننا  نعمل من أجل المجتمع القومي الاجتماعي الذي هو القوة الحقيقية الفاعلة المثبتة وجودها بإرادتها، حيث آمنا بزعيمنا معلما وهاديا للأمة  وآمن بنا رجال ونساء حق ونهضة ترفض الخنوع والظلم والخضوع للباطل، فها هو فكر سعادة ونهجه الاخلاقي ينتشر في طول الأمة وعرضها وها هي قوة الحق فينا تنتظم وتتقدم وتقاتل فكرياً في كل الميادين وعسكريا على كل الجبهات وتثبت بالفعل بأن الحياة لا تكون إلا بالعز.

وتابع: "سنبقى نقاتل في اليهود الذين احتلوا ارضنا،  ويهود الداخل الذين باعوا الوطن بثلاثين من الفضة، نقاتل بالفكر والوعي والأخلاق السورية القومية الاجتماعية بالعلم وبالثقافة ونقاتل متسلحين بالإيمان وببناء أجيالنا من خلال زرع المفاهيم السورية القومية الاجتماعية المناقبية والثقة والمسؤولية فيهم".

وختم مقدماً الشكر الى عمدة التربية على ما تقدمه للأشبال على امتداد الوطن، كما شكر منفذية الكورة على جهودها، كما شكر اهالي المتخرجين على ثقتهم بالحزب.

 وألقى وكيل عميد التربية والشباب كلمة المركز اشار فيها الى "أننا نجتمع اليوم لنخرج  دفعة جديدة من أشبال وزهرات النهضة في الكورة، حيث مقلع الأبطال والشرفاء وقلعة البواسل، وإحدى معاقل الحزب المنيعة بأهلها من أصحاب الفكر والمعرفة والزنود السمر والجباه العالية".

وإذ جدد موقف الحزب المتضامن أهل الكورة في معركتهم البيئية الكبيرة مع حيتان الكسارات والمقالع وشركات الإسمنت، أكد وقوف الحزب الى جانب مختلف شرائح مجتمعنا التي تعاني الفقر والحرمان والإهمال، نتيجة الفساد المالي والإداري والذي أوصل إلى الدين العام الى مستويات خيالية وأرهق آمال اللبنانيين، كما جدد رفض الحزب فرض ضرائب جديدة على الناس، لأنها تطال ذوي الدخل المحدود الذين لا يستطيعون تحمل ضغوطً اقتصادية واجتماعية اضافية.

كما أكد على موقف الحزب المقاوم لكل مشاريع التقسيم وشرذمة الوطن والأمة، مؤكداً أن هذه المشاريع  بدأت تتهاوى بفعل صمودنا وتضحياتنا، وهام هم أبطال الجيش السوري وقوى المقاومة وفي مقدمها نسور الزوبعة يسطرون ملاحم العز والبطولة ويكتبون هزيمة الارهاب ورعاته.

ولفت الى أن الإنتصارات التي حققها الجيش اللبناني والمقاومة في جرود عرسال والقاع ورأس بعلبك، وتحرير جرود القلمون وكسر الحصار عن دير الزور من قبل الجيش السوري والقوى الرديفة والحليفة، وهزيمة الارهاب في العديد من المناطق العراقية على يد الجيش العراقي والحشد الشعبي، كلها تشي باقتراب ساعة النصر الكبير على الارهاب، مؤكداً أن مشهد إنتصار الأمة لن يكتمل الا بعد أن تتحرر فلسطين وتسقط مشاريع التهويد".

وختم موجها التحية الى الخريجين قائلاً "أنتم رجال النهضة التي تقف الصعاب صاغرة أمام هممكم الجبارة، أنتم لا تنتظرون شكراً من أحد فأنتم تقومون بواجبكم القومي بكل ثبات وعزيمة، كما شكر أهالي المشاركين في المخيم على ثقتهم، وعاهدكم بأننا سنبقى سوياً يداً بيد نحمل هم هذا الجيل الجديد ، جيل التغيير جيل النهضة وجيل الحق والخير والجمال، وهذا ما عبر عنه سعاه بقوله: إذا ربحتم معركة الأحداث، ربحتم معركة المصير القومي".


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017