إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

لبنان - المؤتمر الشعبي: اللامركزية الإدارية مطلب تنموي محق والفيدرالية طرح تخريبي مرفوض

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-10-05

وطنية - جدد "المؤتمر الشعبي" تأييده لتطبيق اللامركزية الادارية "لأنها مطلب تنموي محق، ورفضه لأي طروحات فيدرالية لأنها تخرب وحدة لبنان وتعيده الى أتون الحرب والتقسيم".

وقال بيان صادر عن مكتب الإعلام المركزي في "المؤتمر": لوحظ في الفترة الأخيرة تصاعد وتيرة الدعوات لنظام فيدرالي يحكم لبنان، في احياء لطروحات الجبهة اللبنانية خلال الحرب الأليمة، وتماشيا مع استمرار هذا الهدف التقسيمي عند "القوات اللبنانية"، ووصل الأمر الى إقامة مؤتمر مشبوه من أجل اللامركزية الشاملة والفيدرالية في فندق الحبتور بتاريخ 30/9/ 2017.

اضاف:" إن النظام الفيدرالي يضرب في الصميم الدستور اللبناني واتفاق الطائف الذي ينص على وحدة لبنان، أرضا وشعبا ومؤسسات، وهو دعوة لاستعادة الحرب الأهلية تنسجم بالكامل مع أهداف مشروع الشرق الأوسط الكبير الأميركي الذي يضرب بسيف التقسيم بلدانا عربية لتدمير قوتها وسرقة ثرواتها ونهب مواردها".

تابع:" إن أزمة النظام في لبنان ليست في اتفاق الطائف الوحدوي حتى يطرح البعض حلا تقسيميا يزيد من تفاقم الأزمات، بل المشكلة هي في استمرار خروج الطبقة الحاكمة عن هذا الاتفاق الذي لو تم الإلتزام به منذ العام 1992 لكان البلد في غنى عن كثير من المشاكل والمخاطر، خصوصا" وأنه ينص على اصلاحات سياسية متقدمة كانتخاب مجلس نواب وطني ومجلس شيوخ طائفي والغاء الطائفية السياسية وتحقيق اللامركزية الإدارية والانماء المتوازن على قاعدة المواطنة المتساوية الحقوق والواجبات".

وختم:" نجدد رفضنا لكل دعوات الفيدرالية، وتمسكنا بوحدة لبنان أرضا وشعبا ومؤسسات، نؤكد أن اللامركزية الإدارية هي مطلب تنموي محق يخفف الكثير من الأعباء عن المواطنين، بينما اللامركزية السياسية والفيدرالية هما تخريب للوطن ووحدة ترابه ووحدة شعبه، ونطالب الحكومة بإعلان واضح يجدد التمسك باتفاق الطائف ويرفض أي طروحات تقسيمية أو انعزالية".


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017