إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

لبنان - ماهر حمود: لا جريمة تعادل التعامل مع اسرائيل وعلى الجميع الاعتراف بأخطائهم والاعتذار من اللبنانيين

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-10-27

وطنية - قال رئيس "الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة" الشيخ ماهر حمود أن "الحكم الذي صدر على حبيب الشرتوني كشف كثيرا من المخاطر التي تهدد هذا الوطن الصغير، خاصة وانه ترافق مع مظاهر احتفالية ظهرت وكأنها تبدل كبير في التحالفات السياسية التي ساهمت في اخراجنا من الازمات الاخيرة، خاصة الفراغ الرئاسي".

أضاف في موقفه السياسي الاسبوعي الذي يلقى في خطبة الجمعة: "ان جولة سمير جعجع في استراليا جعلت التساؤلات التالية مشروعة: هل تعتبر اسرائيل عدوا حقيقيا ورئيسيا ودائما لجميع اللبنانيين بكافة فئاتهم وعلى نفس المستوى؟ هل نقرأ جميعا التجارب السياسية والتاريخ القريب بنفس المنظور والابعاد؟ هل صحيح ان كل من يدعي انه لبناني وان لبنان عنده قبل اي شيء هو كذلك فعلا؟ ما مصير هذا الوطن في ضوء الجهات السياسية التي تظهر من وقت لآخر والتي برزت خلال هذه الازمة الاخيرة؟".

وتابع: "الاجابة عن هذه الاسئلة صعبة جدا انما في نفس الوقت ممكنة، فلنؤكد اولا أن الازمة الرئيسية هي في العالمين العربي والإسلامي قبل ان تكون في لبنان، وباعتبار ان لبنان جزء صغير من هذين العالمين الكبيرين نقول بأن هذا التخبط الخطير الذي يعيش فيه العالمان الاسلامي والعربي يجعل هذه الاخطاء والخطايا في لبنان صغيرة جدا نسبيا، بل تكاد تكون غير منظورة، في ضوء الزحف العلني والسري للتطبيع مع اسرائيل والمؤامرات الكبرى لتدمير سوريا والعراق وغيرهما".

وأردف: "من يريد تأسيس لبنان على الفساد وتبادل المصالح والمنافع لن يبني وطنا، ومن يريد أن يبني لبنان على اساس ان التعامل مع اسرائيل خطأ مبرر او خطأ يماثل التعامل مع الفلسطينيين او السوريين او الايرانيين فهذا لن يبني وطنا".

وختم: "لا توجد جريمة تعادل جريمة التعامل مع اسرائيل، وعلى الجميع ان يعترفوا بأخطائهم وخطاياهم، وان يعتذروا للبنانيين عما اقترفت ايديهم ان كانوا يريدون فعلا بناء وطن سليم وإلا فعلى لبنان السلام".



 
جميع الحقوق محفوظة © 2017