إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الحزب ينعى الأمين سبع منصور

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-11-03

ينعى رئيس الحزب، الى الأمة وعموم السوريين القوميين الإجتماعيين في الوطن وعبر الحدود، الأمين سبع خليل منصور، والذي توفي اليوم الجمعة 3/11/2017، عن 81 عاماً.

الأمين الراحل من مواليد راشيا الفخار 12/2/1936.

إنتمى الى الحزب السوري القومي الإجتماعي في منفذية راشيا بتاريخ 1 /11 1956، وانتظم في العمل الحزبي، في مفوضية راشيا الفخار، وكان مثالاً للالتزام والمناقبية.

هاجر إلى غانا في أوائل ستينيات القرن الماضي، وهناك عمل في مجال التجارة. وتحمل في مغتربه الافريقي عدة مسؤوليات حزبية، فعين مديراً لمديرية آكرا، ثم عضواً في هيئة منفذية غاناً فمندوباً مركزيا للحزب هناك.

تميز بحضوره الاجتماعي وبنى شبكة من العلاقات الاجتماعية والسياسية، فكان مرجعاً لأبناء الجالية في الاغتراب، من خلال الدور المحوري الذي لعبه، خصوصاً لجهة حمل رسالة الوطن الى الاغتراب، وايصالها الى المجتمع المضيف.

عرف برصانته وهدوئه ومناقبيته وثقافته، وله انتاج فكري وسياسي كبير، من خلال مئات المقالات والدراسات التي نشرها في الصحف الغانية الأساسية، "الديلي غرافيك" و"التايمز" وغيرهما،  ومن خلال كتاباته كان يعرض لقضية وطنه وأمته وعدالتها، كاشفاً عن جرائم العدو الصهيوني وممارساته العنصرية ضد ابناء شعبنا في فلسطين، وخلال اجتياح لبنان، ما عرضه لحملات من قبل اللوبيات الصهيونية، فواجهها مع رفقائه بجرأة وشجاعة.

منح رتبة الأمانة في 15/6/1977.

قرّر العودة الى لبنان في العام 2000، وخلال عقد ونصف من الزمن كان عضواً في مجلس العمد، وعُين لفترة عميداً للمالية، كما شارك في العديد من اللجان الاختصاصية الفكرية والثقافية والسياسية التي شكلها مجلس العمد.

برحيل الأمين سبع منصور يخسر الحزب واحداً من مناضليه البارزين الذين سجلوا بصمة في تاريخ الحزب، عنوانها الالتزام والعطاء والثبات، عدا عن أن الأمين الراحل، يعّد واحداً من القامات الأدبية والثقافية والسياسية، التي ساهمت في نشر فكر النهضة السورية القومية الإجتماعية ونظرتها الى المجتمع والحياة وبناء الإنسان الجديد، وقد إقترن إسمه بمراحل مهمة في تاريخ الحزب، حيث كرس حياته في خدمة المبادىء القومية الإجتماعية وعمل على إنتصارها.

إن أمثال الأمين الراحل سبع منصور يرحلون بالجسد أما نضالاتهم وأفعالهم فهي خالدة في وجدان كل من عرفه مناضلاً ومثقفاً، حاملاً لواء النهضة وعاملاً على إنتصارها من أجل كل حق وخير وجمال.

التشييع والتعازي

يشيع الأمين الراحل في بلدته راشيا الفخار الأحد 5 تشرين الثاني 20117  الساعة الواحدة والنصف في كنيسة القديس جاورجيوس للروم الارثوذكس.

تقبل التعازي يوم السبت 4 تشرين الثاني 2017 في كنيسة نياح السيادة الأرثوذكسية ـ شارع المكحول ـ رأس بيروت من الساعة الحادية عشرة قبل الظهر وحتى السادسة مساء.

ويوم الاثنين 6 تشرين الثاني 2017 في كنيسة القديس جاورجيوس للروم الارثوذكس ـ راشيا الفخار من الساعة الحادية عشرة قبل الظهر حتى الرابعة عصراً.

ويوم الثلاثاء 7 تشرين الثاني 2017 في نادي خريجي الجامعة الأميركية ـ الحمرا من الساعة الثانية والنصف بعد الظهر حتى السابعة مساء.

البقـــاء للأمة


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017