إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

موسكو تدعو لإعطاء بيونغ يانغ ضمانات لعودتها إلى طاولة الحوار

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-12-06

وكالات - دعا نائب وزير الخارجية الروسي إيغور مورغولوف إلى تقديم ضمانات لكوريا الديمقراطية من أجل عودتها إلى طاولة الحوار حول برنامجها النووي والحيلولة دون اشتعال فتيل الحرب في شبه الجزيرة الكورية.

يذكر أن المفاوضات السداسية حول البرنامج الكوري متوقفة منذ عام 2009 وسط إصرار واشنطن على سياسة التهديد ضد بيونغ يانغ.

وقال مورغولوف في كلمة ألقاها أمام المجتمعين في منتدى برلين للسياسة الخارجية اليوم كما نقل موقع “روسيا اليوم” إن “ما تتطلع إليه بيونغ يانغ هو الحصول على ضمانات أمنية .. أعتقد أننا يمكننا العمل سويا على بعض المسائل التي ستشجع بيونغ يانغ وستلفت انتباهها وقد يفضي ذلك إلى استئناف العملية التفاوضية”.

وجدد مورغولوف الموقف الروسي القاضي بوجوب عدم الضغط على بيونغ يانغ عن طريق العقوبات مؤكدا عدم نجاعة هذا الطريق في حل القضية وإنما سيسبب “المزيد من التأزم في الوضع ويشكل أمرا خطرا للغاية لأن الوضع على شفا حرب حقيقية”.

واعتبر الدبلوماسي الروسي أن مواصلة الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية المناورات المشتركة بالقرب من الحدود مع كوريا الديمقراطية وإجراء الأخيرة اختبارات صاروخية ونووية تؤثر سلبا بالتساوي على الوضع في شبه الجزيرة الكورية.

وكشف مورغولوف عن أن بيونغ يانغ أبدت اهتماما باقتراح تجميد تجاربها لمدة شهرين مقابل خفض الولايات المتحدة وتيرة أنشطتها العسكرية وقال إن “اجراء سلسلة تدريبات أمريكية جديدة في شبه الجزيرة الكورية غير مسبوقة من حيث الحجم شكل مفاجأة بعد إعلان واشنطن قبولها بالخطة المذكورة”.

وكان وفد برلماني روسي أكد بعد زيارته لكوريا الديمقراطية مؤخرا أن بيونغ يانغ مستعدة لإجراء مفاوضات بهدف نزع فتيل التوتر في شبه الجزيرة الكورية إلا أنها لا تثق بنية واشنطن في التوصل إلى اتفاق.

يذكر أن شبه الجزيرة الكورية تشهد حالة من التوتر الشديد جراء المناورات العسكرية الأمريكية الكورية الجنوبية المتكررة وبسبب التهديدات الأمريكية العدائية المتواصلة ضد كوريا الديمقراطية وقيام واشنطن مؤخرا بنشر منظومة “ثاد” الصاروخية في أراضي كوريا الجنوبية وهو ما تعتبره بيونغ يانغ تهديدا لأمنها القومي.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017