إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

لمعقل الثوّار

الياس ابراهيم الياس

نسخة للطباعة 2006-06-29

الارشيف

كنْ ثائراً يا أيّها اليراعْ

كنْ ثائراً مغوارْ

كنء ثائراً..

أو فابتلع حبرك وامضِ

فأنا..

لا أعشق الشّعر الذي

نهل من الأقدارْ

إلاّ بما للكون من أوامرٍ

في معقل الثوّارْ


لا تنسبونني سادتي

لأيّ مدرسةٍ ...

لا أهوى أنْ أتكلّم

كالببغاءِ ...

لست من الأتباعْ .

وفي التصوير فاشلٌ

نوعٌ من الفشلْ ..

ففي رؤيتي خللْ ...

وفي عينيَّ غشاوةٌ

فقد أرى الجرادَ

في آية الزمنْ

حمائم سلامٍ

ورسلاً للخيرِ

رسلاً إلى الجياعْ

لتقضم الأشرار

وتنصر الإبداعْ

ومنْ .. غرائبي أنّني

أعشق ذا الفشلْ !

فإذا نظرتم مِنْ..عيون الببغاء

لنْ تعرفوا البطلْ .


وفي ضلوعيَ حرقة

منْ قصّة المثلْ

فنحن قومٌ مبدعٌ

ونعشق التمثيل والأمثالْ !!

مثلٌ مثلْ ..

مثلٌ مثلْ ..

كمثل قصّة جارنا

حتّى ولو هبلْ !؟

والفعل في أفعالنا

في قمّة الأفعالْ ..

تصوير للأمثالِ

كمسلك أسلافنا ..

وفينا دوماً دائماً

بحثٌ عن الأبطالْ

مع أنّه في دارنا..

كلّ رضيعٍ قد فطمْ

يُجسّد البطلْ

والله إنْ خلق النهودَ البيضَ

في حلماتها ..

خلق احمرارْ

كي تُرضع الثوّارْ

ولكلِّ طفل ٍحبوةٌ

إلى ذُرى القِممْ

فكلّنا أبطالْ

لكنْ لمنْ علمْ .


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017