إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

صدور كتاب <ايام واحلام > للرفيقة اعتدال صادق

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2007-07-03

" ايام واحلام " هو عنوان الكتاب الذي اصدرته الرفيقة اعتدال صادق عن زوجها الرفيق الراحل احمد شومان وقد تضمن مجموعة كبيرة من كتاباته في صحف : كل شيء ، الجـريدة والحوادث . المقدمة لكل من نقيب الصحافة الرفيق محمد بعلبكي ، والامين غسان مطر . الكتاب من 395 صفحة من الحجم الصغير وملحق صور ، السعر 13000 ليرة لبنانية وتوزيع مؤسسة الفرات للطباعة والنشر .

مقدمة الرفيق محمد بعلبكي

حين اكتب عن الصحافي الكبير المغفور له الاستاذ احمد شومان ، فانما اكتب عن اخي احمد ، عن الرفيق احمد ، رفيق العمر ، رفيق القلم ، رفيق العقيدة ، ورفيق الدرب الطويل الزاخر في آن معا بالمرارات من جهة ، وبمتعة ممارسة القول الحر ، والكلمة الاصيلة التي تضج بالصدق والدفاع عن الحق ، كما تؤدي رسالتها أحسن تادية في تبديد الغوغائية ، غوغائية فكر ، وغوغائية العمل القومي في مرحلة من أخطر مراحل الامة في تقرير مصيرها من جهة ثانية .

وهذا الكتاب ، الذي يشرفني ان ألبي دعوة السيدة النبيلة اعتدال زوجة المرحوم احمد ، ورفيقته المخلصة في سني عمره الاخيرة الى كتابة مقدمته – هذا الكتاب يأتي نشره في ظروف تجد الامة فيها نفسها أحوج ما تكون الى مراجعة مجموعة المقالات التي تضمنها ، وهي المقالات التي كتبها احمد شومان في صحف ومجلات متعددة منها اثنتان كنت أصدرهما شخصيا في الاربعينيات والخمسينيات والسبعينيات ، اعني جريدتي " كل شيء " و" صدى لبنان " – وذلك وفاء لصاحب هذه المقالات اولا ، وتبصيرا للرأي العام في الوطن وسائر اصقاع العروبة بحقيقة الصراع الكبير الذي شهدته بلادنا ، علّ ذلك ما يساعد على استخلاص العبر انطلاقا من هذا التقييم لبلورة رؤية دقيقة في المستقبل .

ولقد عرف قلم احمد شومان ، في كل ما خطه ، بالشجاعة الفائقة التي يتسم بها كل قول صادق ، وكل كلمة تصدع بالحق ، مهما كانت التحديات . وذلك هو عند احمد شومان وعندي وعند كل من احترف الصحافة تلبية لدعوة رسولية لا مجرد مهمة عادية ومجرد مورد رزق . ذلك هو عندنا جميعا الجوهر الحقيقي للصحافة التي هي بلا ريب احدى أنبل المهن التي يمكن ان يمارسها الانسان .

ولدى قراءة مقالات احمد شومان ، من جديد ، ضمن دفتّي هذا الكتاب لا بد من ان يستبد بالقارىء الشعور الاكيد بمدى خسارة الجسم الصحافي اللبناني والقومي لغياب صاحبها الفذ . لكن لا بد من ان يستبد هذا الشعور الاكيد ايضا بأن غيابه لم يكن الا بالجسد ، اذ سيبقى فعله مستمرا في المجتمع ولن ينقطع له عمل فيه ما دام في حياتنا خاصة ، وفي حياة الانسان بوجه عام ، مكان للقيم التي هي قدس الاقداس في هذه الحياة ، عنيت الايمان بالله والايمان بالوطن والايمان بالحرية ، وبواجب العمل الدؤوب المؤيد بصحة العقيدة .

ورحم الله احمد شومان ، عدد كلمات هذا الكتاب ، بل عدد كلمات الله في خلقه ، وفي ما سنّه للناس ولشعوب الارض من سنن لا تتبدل مهما ترددت ظروف الزمان وظروف المكان .



 
جميع الحقوق محفوظة © 2017