إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الرفيق ابراهيم الصندقلي

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2007-08-01

الذين عرفوا الرفيق ابراهيم الصندقلي ، كما عرفته ، يوافقوني الرأي انه كان مثال السوري القومي الاجتماعي ، ليس فقط بإيمانه المطلق بالحزب ، أنما بتجسيده العملي لما آمن به ، وبقي فاعلاً فيه حتى الرمق الأخير .

فالرفيق ابراهيم لم يتصدَّ فقط لعائلته ومحيطه ، حين انتمى الى حزب علماني ، ولم يخض فقط غمار معارك الحزب ، خاصة في اواسط الخمسينات ، الى جانب الشهيد الرفيق غسان جديد والرفيق الاديب سعيد تقي الدين .. انما الرفيق ابراهيم وقد آمن بوحدة الحياة ؛ وكان سوريا قوميا اجتماعيا في الصميم ، رحب برفيقه بطرس سعادة ، الماروني المذهب – يقترن بابنته الرفيقة فداء ، متصدياً بذلك لكل ما يقوله الاقارب والاصدقاء والجيران وابناء المحلة ، فهو مذ رفع يمينه الى الاعلى واخذ بتعاليم النهضة ، قرّر في تلك اللحظة ان يكـون وفياً لايمانه ، وما تراجع .

ولد الرفيق ابراهيم محمود الصندقلي في المصيطبة بيروت ، عام 1931 .

والدته عنبرة عبلا كانت أخت الرجال ، لا احد في المصيطبة لم يسمع بأم ابراهيم ، وكثيرون عرفوها امرأة قادرة ، تمتلك ااشخصية الفذة والذكاء .

تعرف الرفيق ابراهيم على الحزب ، اولاً عبر صهره وزوج شقيقته الكبرى ، الرفيق شاكر نجم ، ثم عبر قريبه الرفيق عبدالحفيظ عبلا الذي كان واسطة انتمائه ، وقد تمّ ذلك في اوائل الخمسينات .

منذ ذلك التاريخ لم يتوقف الرفيق ابراهيم عن التزامه ونشاطه الحزبيين رغم تعرضه للاغتيال اكثر من مرة ، من خصومه وخصوم الحزب المحليين ، فالى احتراق محله في حوادث العام 1958 مما اضطره للانتقال الى ديك المحدي ، فحي ماضي ، فالى المغادرة الى الكويت ، الى ان تمّ ابعاده منها عام 1962 بسبب نشاطه الحزبي ، فيعود الى لبنان والى مزاولة عمله الحزبي .

اصيب الرفيق ابراهيم بالداء العضال فصارعه بشجاعة ورباطة جأش على مدى خمس سنوات الى ان غلبه في تموز 1993 فأقيم له مأتم حاشد عبّر فيه الرفقاء واهالي المصيطبة عن تقديرهم له ووفائهم لما مثله طيلة حياته من حضور حزبي وعلاقات جيدة في محيطه .

كان الحزب قد منح وسام الواجب الى الرفيق ابراهيم في العام 1991 ، وهو اقترن من السيدة نسيمة مكي ورزق منها فداء بطرس سعادة ، هناء ، الدكتور فادي ، هاني وسوزان ..



 
جميع الحقوق محفوظة © 2017