إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الرفيق مشهور دندش (2)

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2007-08-28

أوردت مجلة "صباح الخير" في عددها رقم 496 تاريخ 17/08/1985 النعي التالي اثر الحادث المؤسف الذي اودى بحياة الرفيق مشهور دندش :

" فقد الحزب السوري القومي الاجتماعي وآل دندش الرفيق المناضل مشهور دندش ، نتيجة حادث مؤسف . والرفيق الراحل عرف خلال تاريخه النضالي بالموقف الصلب والعزيمة التي لا تلين . وهو من المناضلين الاوائل الذين قادوا عملية التحولات الاجتماعية في البقاع عامة وفي بلدته الهرمل بشكل خاص . وللرفيق الفقيد نضالات مشهودة ومؤثرة ضد قوى الظلم والهيمنة من اقطاعيين وتقليديين .

" تكريماً لذاكره سيقام يوم غد الاحد 18/08/1985 الساعة الحادية عشرة احتفال تأبيني في بلدة العين في البقاع الشمالي .

" والحزب السوري القومي الاجتماعي الذي آلمه الحادث المفجع يتوجه بالتعزية الى الرفقاء في منفذية البقاع الشمالي والى ذوي الرفيق الفقيد مشهور دندش والى اخوته وزوجته واولاده " .

وفي عددها 497 تاريخ 24/08/1985 نشرت "صباح الخير" التغطية التالية لذكرى الاسبوع الذي اقيم للرفيق الراحل مشهور دندش ، قالت :

" في ذكرى اسبوع الرفيق مشهور دندش الذي توفي اثر حادث سيارة مؤلم ، اقام الحزب السوري القومي الاجتماعي وآل دندش مهرجاناً تأبينياً في بلدة العين يوم الاحد الماضي وقد حضر المهرجان رئيس الحزب عصام المحايري الى جانب شخصيات رسمية وحزبية ورجال دين وممثلون لفعاليات وتنظيمات وفصائل ورفقاء له عـرفوا فيه الاخلاق القومية فكان القدوة في الصفاء والنضال من اجل حزبه وبلدته واهل بيته . كلهم اتـوا من كل المناطق ليسمعوا وليؤكدوا ما قاله من قدم لرثاء مشهور .

" قـدّم الخطباء الرفيق علي الحاج حسن بأبيات شعرية وكانت الكلمة الاولى لأصدقاء الفقيد ألقاها سرحان بركات تلاه ياسين شمص مسؤول الحزب الشيوعي اللبناني في المنطقة الذي ألقى كلمة جبهة الاتحاد الوطني ، ثم ألقى صبحي شمص كلمة أشاد فيها بصاحب الذكرى معتبراً اياه شهيد العقيدة والجهاد .

" وألقى الامين حافظ الصايغ كلمة الحزب السوري القومي الاجتماعي فأشاد بالدور الوطني والقومي لصاحب الذكرى وقائلاً : "هذا وفاء ابناء شعبك وحزبك من كل المناطق والطوائف لأنك كنت منفتحاً على الجميع وضد الطائفية " واضاف متحدثاً عن الشهداء فقال : " كل يوم لا يكتب بدماء الاحرار ليس من تاريخ شعبنا فهذا هو تاريخنا الجديد يكتب بدماء الشهداء والوقوف في وجه التحديات .

" وتابع قائلاً : خاض حزبنا معركة بناء الوجه الجديد في وجه المتصهينين وحملنا الراية لا البندقية فحسب بل مبادئ وخلق وسياسة وقرار بأن التقسيم لا يمكن ان يمر على اي جزء من ارضنا ما دام جسمنا القومي لا يزال سليماً .

" وختم متعهداً ان " تظل اللحمة ليعود لبنان منارة في الامة السورية ولتتوحد البندقية في الصف الوطني " .

واختتم المهرجان التأبيني بكلمة شكر للمشاركين في التأبين ألقاها باسم العائلة شقيق الفقيد الرفيق ركان دندش .




 
جميع الحقوق محفوظة © 2017