إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الرفيقة دعد مزاحم

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2007-11-05

الرفقاء والرفيقات في مركز الحزب الذين رافقوا عمل الرفيقة دعد مزاحم يشعرون معي بالحزن لرحيلها بعد الكثير من المعاناة بسبب تدهور صحتها ، ومع ذلك كانت تستمر في العمل من حين الى آخر ، بين مستشفى وآخر ، الى ان لازمته لاسابيع ليغلبها في تموز 2006 فيما لبنان يواجه العدوان الاميركي – الاسرائيلي فينقل جثمانها في اوضاع امنية شاذة الى مشغرة لتوارى الثرى .

تمرست حزبياً بشكل جيد في عمدة العمل عندما كان يتولى مسؤوليتها الامين نصري خوري ، فعرفت بدقتها في العمل الحزبي ، وبحسن تنظيمها للملفات ومتابعتها لشؤون العمدة ، كما عرفت بأخلاقيتها وأخلاصها وهي ابنة عائلة قومية اجتماعية ، فوالدها الرفيق عبدالله من اوائل رفقائنا في مشغرة ، تلك البلدة البقاعية التي عرفت الحزب منذ اوائل سنوات التأسيس ، ومنها صعد في النضال القومي الاجتماعي رفقاء عديدون ، منهم الأمناء عبدالله محسن ، شفيق ناصيف وأميل رفول ، والشهداء الكثر االذين منهم كميل بركة ، كابي حجار ، رضوان صالح ، أحمد قاسم وعلي اسماعيل ...

في سنواتها الأخيرة تولت الرفيقة دعد مسؤولية ناموس عمدة البيئة ، وكانت حاضرة لتلبي أي عمل حزبي تطلبه منها عمدات أخرى ، كنا نحن احداها ، فما تقاعست عن واجب ولم تتأفف امام اي طلب ان كان حزبياً .

عرفتها منذ اواخر السبعينات ، ومذ ذاك وهي حاضرة للواجب الحزبي بالرغم من وضعها الصحي ، وآلامها الشخصية ، وكنت أشعر دائماً بواجب الاطمئنان عنها والسؤال عن وضعها ، لأني اعلم جيداً اصالة انتمائها الى الحزب واخلاصها له .

اذا نحن تحدثنا عن الرفيقات اللواتي ناضلن في مسؤولياتهن المركزية ، وواظبن على عملهن بإخلاص وكن وفيات لما آمنّ به ، لوضعنا الرفيقة دعد مزاحم في مقدمتهن .

واليوم اذ اذكرها أشعر اني اديتُ لروحها بعضاً من واجب ، ولذكراها بعضاً من حنين ووفاء . كنتِ يا رفيقة دعد حاضرة في تفانيك الحزبي معنا . واليوم وغداً أنتِ حاضرة في تاريخ حزبنا وفي ذاكرة كل من عرفك وأحبك ورأى فيك فرح الانتماء .



 
جميع الحقوق محفوظة © 2017