إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

إلى سـعـاده

أنطون الزغبي

نسخة للطباعة 2008-07-11

مقدمة: من نضال القادري، أوتاوا

 

القصيدة عند أنطون شلال يحاكي زمان الإلتزام الوطني. أبجديتها تصفع الذي بقي من عفن الجثث، وأدوات الذين استسلموا وغرقوا في براغماتيتهم ، يأخذك أنطون بحكايته إلى القصب الذين يتنفس من رائحة تموز، لتحاكي مخيلته فضاءات الإبداع القومي الحميمي اليومي والمفاجيء، ولا تفاجأ بشعر يموت وغير قادر على التنفس، أو بشاعر لا يسجل شيئا سوى هامش على الهامش، أو تنويعات من نصوص عاطفية لا تمت لزمننا الذي أريد له أن يكون زمن الجينز والهمبورغر والأجساد الموشومة. ها هو الشاعر الزغبي يكتب الأنسان،الزمان، والمكان، تاريخا يولد فضاءات تحاكي المجد الذي يستحقه الوطن، والذي يليق بأنطون سعادة في ليلة الثامن من تموز!! حيث لا وقت للثرثرة، والتزلف، واستجداء القوافي، وحدها القصيدة تكتب شاعرها، وترسم صورة القائد الذي يتنفس من رئه الخلود لتحيا الأمة.

 

إلى سـعـاده

 

 

سـوريا ُتـنـاجـيـكَ   ألـمـا ً الـوَضـعُ سـائـبُ              كـثـرتْ فـيها الـمِحـنُ ولـيـس مـن يـُحاسَـبُ

جـبـالُ لـبـنانَ والجـولانَ وساحاتُ فـلسطينَ           وبلادُ   الرافِـدَين ِ وسيناءَ مَـزَّقـتهم   المَـخالبُ

أسـتـبـيحـتْ دِماءُ الأبرياء ِ والأطفال والنساء           ومـا زال يَـتـفـنَّـنُ   فـي الإجـرام   الـغـاصِبُ

وكـلُ كِـيان ٍ غـارق ٍ في بـحـر خصوماتـه              َطـغـى عـلى عُـقـولـهـم  التخاصمُ  والتضاربُ

لا تطـلـبن  من   الـذيـن   تـآمـروا   َصـحـوة ً          فـمـا ثـبُـتَ مـعـهـم فـي الـتـعـامُـل   َصاحـبُ

عـنـدما يُـصرعُ الأسـدُ غـدرا ً فـي عَـرينه            ُتستـبـاحُ ساحاتِـه وتسرحُ وتمرحُ الـثـعـالـبُ

 

رفـقـائي    أنـتـم    َرجـاءُ    الأمـةِ    الـوحـيـدِ           أنـتـم   الأمـلُ   والشـعـلة ُ والـثـأرُ   الـغـاضبُ

نهضتـُنا   يُـنـبـوع ُ الخـيـر والحـق ِ والجمال            متى   توقـفـتْ عـن العـطاء   بانـتِ الشوائبُ

نحن   زوبعة ٌ في هـذا   الشـرق ِ الحـبـيـبِ            نحـن   الـفِـكـرُ   والـفـداءُ   والـقـرارُ الـثـاقـبُ

أعـطينا   العالمَ   المَدرحية َ فأعـطـتـنا   ُبعـدا ً           وإتخـذنا   العَـلـمنة   مَـبـدأ ً   ُتـنـيـرنـا المَناقبُ

ونـذرنا    أرواحـنا    لأمـة ٍ   حُــَّرةٍ    خـالـدةٍ            نـتـهـافـتُ   لـلـشهادة ِ إذا ما   دعـانا   الـواجبُ

فتوحَّدتِ الجهاتُ والجبهاتَ لضربِ عَـقـيدتِنا            وطيلةِ   مَسيرةِ   ُصمودِنا واجهتـنا المَصائبُ

وما زلـنا مـنـذ ُ نـشأتـِنا   نـقـاومُ   الـتحدياتَ            ونـضـحِّـي   بكـراماتنا مهما كانتِ العـواقبُ

 

رفـقائي لا   فـرقَ   بـيـنَ   ُمحـتـل ٍ ومُـتآمـر ٍ           لا فـرقَ إذا إسـتعـبدتنا الأموالُ او المَذاهبُ

لـم   َتـنـدلـعْ   حُـروبـا ً إباديَّـة ً في أقـطارنـا            لـو لـم تـكـن لـلصهـيونيةِ مَـكاسبٌ ومآربُ

كـفـّـوا عـن   الآحاديةِ   ومَوجاتِ   التصفياتِ            فـمـن   ُيصادرُ الـقـرارَ   الى الهلاكِ ذاهـبُ

وليـكـن جهارا ً ولاؤكـم لأمـتـكـم وحِـزبكم            ومـن   يـَخـنْ   رفـاقـه   أيـا ً   يـكـن   يُعـاقـَبُ

ولا تستسلموا   إذا   إسـتـبـدتْ    بـكـم    دولٌ            ولا تيأسوا إذا إسـُتغـلـت لمَصالحها المَناصبُ

 

رفـقائي شـعـبـُكـم ُيطالـبكم بشـفـافـية ٍ صادقة ٍ           والشعـبُ   هـو   الأساسُ   والحَـكمُ   والمُراقبُ

تـزكـروا   أن   الحياة َ   وقـفـة ُ   عِـز ٍ   فـقـط            وما   زاد   مـن   قـيـمـتها   بالـتـخـفي   راغبُ

أمتـكـم تـتعـرَّضُ لـخـطر الـتـفـتيتِ والضياع             لـن   يُـجـديـها    نـفـعـا ً   نـادمٌ    أو   نـاحـبُ

أمـتكـم   ونهضتـكـم   أمانة ٌ   في   أعـناقـكـمْ             في   قـبضتِكم   ُتـروَّضُ   الأقدارُ والمَصاعبُ

في   وقـفـتِكـم   يَـنـحـني   التاريخ ُ   إفـتـخـارا ً           وفي    َقـطراتِ   دِمـائـكـمْ   تـكـمنُ   العـجائبُ

فـأنـا    أدعـوكم    لـبـناء ِ   الإنسان ِ   الجـديـد            وأجـيـالٌ   واعـدة ٌ لـم   تـولـدُ   بَعـدُ   أخاطبُ

 

كـلامُ   الـعَـباقرةِ   يُـوقِـظ ُ ضـمـائر الشعـوبِ          يُـفـجِّـرُ الـطاقـاتَ   وتـبـرُز مـنهـا   المَواهـبُ

سـيـرة ُ الـعُـظماء ِ َتـبـقـى للأجـيـال مَـنـارة ً           ُتـحـيـي   الآمـالَ   لـيَـرقـى    لـلـعُـلى   طالـبُ

جَحافـلُ الأشـبال ِ هَـبـَّتْ   فـزلـزلتِ الأرضُ           وعَـلـت َصرخة ُ الإيمان والوَعـدُ   الصاخبُ

لـَّبـيـكَ   يا   زعـيما ً   جـسَّـدَ    الـقـولَ   فِـعـلا ً          يـومَ    دَعـاكَ    الـواجـبُ    كـنـتَ    الـواهـبُ

سـنـبـقى   نجاهـدُ   وسَـتـعـودُ أمـُتـنا   مُـوحـَدة ً         وسَـتـبقى للأجـيـال الـمُـعلمُ الحَاضرُ الـغـائبُ

 


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017