إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

كهفان: كهف سقراط وكهف زينون

الأمين حسن ريدان

نسخة للطباعة 2010-01-21

عام 1945 أصدر الأمين حسن ريدان كتابه "كهفان: كهف سقراط وكهف زينون"، وعام 1997 اصدر الطبعة الثانية، والفضل يعود، كما جاء في كلمة الشكر في مقدمة الطبعة "الى الأمينين نواف حردان وعادل شجاع والى رفيقة حياته هند".

عن "كهفان" كتب الشيخ العلامة عبدالله العلايلي في مجلة الأديب، آب 1945، التالي:

قطع من الأدب الحي-أدب الخلق-في شعره ونثره. وفي الحق انه عبّر عن الأماني القومية تعبيراً قوياً، يحرّك في الشخصية القومية أعمق فعالياتها. واسمعه إذ يقول:

يا عروساً على المقابر تسهد مزّقي الليل والقناع الأسود

لا تظنـي النهـار مات وولّى كل شيء بموتــه يتجدد

*

تعريفاً على "كهفان" نورد تقديم الطبعة الثانية للأمين نواف حردان:

صدر هذا الكتاب لأول مرة عن دار المجاني للطباعة والنشر في بيروت عام 1945 ضمن سلسلة من الكتب كان بينها: "معابد الريف" لأسد الأشقر. "مصرع السمنة" لعبدالله قبرصي. "إبن زيكار" لجورج مصروعه. و"حول الموقد" لمأمون أياس.

تلقّفت تلك الكتب عند صدورها، كما تتلقف الأرض رذاذ المطر المنعش، بعد طول انحباس.. وتوقفت عند ثلاثة منها هي: "مصرع السمنة" و "ابن زيكار" و "كهفان".. فأقبلت على قراءتها برغبة وتوق كبيرين.. فلم أكن أشبع ولا أرتوي.

كان الكتاب الأول من الشعر المنثور، بلغ فيه الأمين عبدالله قبرصي قمة الابداع والجودة، وكان الثاني "إبن زيكار" رواية تاريخية رائعة لجورج مصروعه، تصف حصار الاسكندر المقدوني لمدينة صور، والمقاومة البطولية الكبيرة التي أبدتها المدينة الباسلة في دفاعها عن نفسها.. وقد بلغ اعجابي بالرواية حداً كبيراً، لدرجة أني عكفت عليها أحولها الى مسرحية، قرر السوريون القوميون في بلدتي راشيا الفخار تمثيلها.. وراحوا يتمرنون عليها.. وكانوا على وشك اخراجها، لو لم تحل ظروف قاهرة دون ذلك.

أما كتاب حسن ريدان "كهفان" فقد سحرني وجذبني اليه، وصرت أحمله معي أنّى ذهبت وتوجهت، واقرأ من شعره المجنّح ونثره البليغ، أبياتاً ومقاطع، تتجلى فيها الروعة ويتجسد الابداع، أمام رفقائي، فيطربون ويسبّحون ويباركون.

كنت اقرأ لهم أحياناً من الكتاب ما يلي:

"ولدت في بيت تميّز بصفاء العيش، مجلّلاً بهالة من المهابة والمحبة في آن".

"البيت تحتضنه قرية هادئة (عين عنوب) تتكىء ساجية على تلالها الخضراء".

"وتشرف علـى أفق بعيد تعانق عنده السمـــاء المــاء في لقـاء أبدي".

ما أجمل هذه العبارات.. ويا حنانيها.. تعيد القراء، القرويين منهم بنوع خاص أمثالي، الى القرية الحبيبة، الملونة بألوان الجبل الزاهية، المضمخة بعواطف الحب والصفاء وعبير الأزاهر.. فنذكر أيام الفتوة الطيبة والشباب الطروب، والدروب ومطلات الكروم، وجلالي الزيتون وصخور الهضاب البيض.. وشبّاك الحبيبة وحكايا الغرام العذري البريء.. وأغاني الرفقاء وأناشيدهم وحداءاتهم ومراجلهم ونخوات العز، وايمانهم الراسخ وصراعهم يتحدّى السلطات الظالمة الغاشمة.. ويلوي رقبة القهر، ويدوس على جبين الطغيان.

وأعود واقرأ لرفقائي العبارات التالية، التي وردت بلسان سقراط في كتاب "كهفان" أيضاً:

"يا اخوتـــــي

يا حيني ويا حنيني

يا من رشفتم بأكواب محبتي

عصير قلبي الظامىء الى من يرشف ويغرف

وقطفتم بأنامل حناني

ثمار روحي الجائعة ابداً.. الى من يجني ويأكل"

ثم يتناول كأس السم.

ويشير بيسراه الى الشمعة التي تذوب وتوشك ان تنطفىء ويقول:

"أنت كلما ذبت اضمحليت

وأنا كلما ذبت سموت

انت تذوبين وتتلاشين لتمنحي النور لمن يحتاجون الى النور

وأنا أذوب واتلاشى لأمنح رسالة الحكمة لمن تتوق قلوبهم الى الحكمة".


ثم أتابع شعراً:

وأطلّ الطفل الزعيم على الكون شعاعاً من الخلود توقّد

يتهادى وكل جفـن سريـر في ارتعاش وكل دعجاء مسند

يا عوادي الزمان ثوري فإنّا بالأمانـي رغم الزمان سنسعد

خالد نور مجدنا في البرايـا ان خبـا فرقــد تلألأ فرقـد

ديننا في السـماء أن نـعبد اللّــــــــــــــه وفي الأرض ديننا أن موحّـد


واتطلع الى رفقائي عندما أتوقف عن القراءة، فأرى الايمان يلتمع في عيونهم، نوراً يتدفق أمامهم ليخترق الظلمات ويبدد الملمات، واتصور الحماس يغلي ويفور في قلوبهم، ويشتعل توقاً عارماً لكي يجابه ويتحدى ويتصادم، ليسحق الصعوبات.

فأقول في نفسي:

يا لروعة الأدب.. عندما يكون ملتزماً رسولياً هادفاً، مضمّخاً بعبير العقيدة المثلى وقداستها.. جبرانيّ الطعم.. سعاديّ النكهة.. كيف يتلألأ كاشعاع النور، ويتقدّم متهادياً واثقاً من نفسه، ليروي النفوس العطشانة للمعرفة والحق والخير والجمال.

ويا لروعة الشعر.. عندما يكون ملهماً طهوراً عطوفاً متدفقاً، مقطوفاً من بساتين الحقيقة الناصعة، الميّاسة في ربوع الحق والفروسية والعز.

وبعد ذلك.. كانت تتكرر الجلسات مع رفقائي في قريتي، اقرأ لهم من كتاب "كهفان" ما لذ وطاب من النثر البليغ والشعر الخفّاق بالمعاني النورانية الكبيرة، فيتنامى ايمانهم بقضية بلادهم، ويتصاعد عزمهم على الصراع من أجل تقدمها وانتصارها.

وأخيراً.. بعد طويل انتظار، عرفت حسن ريدان، (وكيل عميد الاذاعة في حزبنا السوري القومي آنذاك) في زيارة قام بها لحاصبيا، مركز منفذية مرجعيون، وكنت آنذاك منفذاً عاماً لها، فاعجبت كثيراً بجرأته وذكائه ولطفه ولباقته كمحدّث، يجيد التعبير بسهولة، عن مبادىء النهضة وأهدافها ومراميها، ويتكلم ببلاغة رائعة، وابتسامة محبّبة لا تفارق شفتيه. وصرت اعلّق عليه وعلى أدبه ومواهبه، الآمال الكبيرة.. الى ان كان يوم، فوجئت بقصيدة من نظمه، في احدى المنشورات الحزبية، عنوانها "الى اين؟" جاء فيها:

الـى أيـن في حمـأة المعمعَـهْ الـى أيـن بعد الصـراع العنيدْ

الـى أيـن تهـرب والزوبعَــةْ قريبـــاً تهـب وأنت بعيــدْ

عن العصف والقصف والزعزعه عن الثـأر والنار تشوي الحديدْ

عن الغـار يذوي عليك شهيــد ويحني الوجـود لديـك الجبينْ

الـــى أيـــن... أيــــن...؟

الـى أيـن تهجـر ربعاً وحيّ وداراً وجـاراً وأمـاً وأبْ

واخـوة دوح سخــيّ نـديّ ورفقة روح وأحبـاب قلبْ

الى أين تنحر قلبــاً فتــيّ وروحاً عتياً وحسـاً وحبْ

وتفني الشباب على كـل درب لتجمع تربا وتشبــع طين

الـــى أيـــن... أيــــن...؟

فأدركت بعد قراءة القصيدة، إن وكيل العميد، الرفيق حسن ريدان، نظمها وهو على وشك مغادرة الوطن والسفر الى المغترب، فشعرت بحزن شديد ينهمر عليّ ويغمر كياني، لأن حزبنا سيحرم من امكانية كبيرة واعدة وخضراء من امكانياته في غيابه، وابتعاده عن مواكبة الانتاج الفكري الأدبي، وممارسته الدائمة له.. لكي ينمو انتاجه ويكبر، ويزداد تألقاً وجودة وعطاء.. خاصة وحزبنا في أمسّ الحاجة دائماً، الى المشاعل الفكرية الأدبية المضيئة مثله، تضيء أمامنا الدروب وتبدّد الظلمات، وتغذّي العقول الظامئة الى المعرفة.. والأدب الملتزم بالعقيدة، والشعر النهضوي الصراعي.. الذي يلهب النفوس ويحضّها على الكفاح الحثيث الذي لا يتوقف، مؤمناً ان الحياة صراع دائم.. في سبيل الأفضل والأكمل والأجمل أبداً ودائماً.

وراحت الأيام تدور.. والسنون تغور بعد ذلك.. فإذا بي أقع في نفس ما حزنت لوقوع الرفيق حسن ريدان فيه.. مغادرة الوطن والسفر الى المهجر.

وتعاقبت السنون عليّ في المهجر ايضاً الى ان زادت على الثلاثين، ومع ذلك لم انسَ حسن ريدان وكتابه "كهفان".

ظلّت بعض عباراته وأشعاره ماثلة أمامي، لا تمحى ولا تغيب، بالرغم من مرارة الغربة الموجعة، والالام القاسية التي رافقتها.. فأسمع احياناً في ظلام الشدائد والالام وغمرة الشوق المتنامي الى الوطن، صوت الشاعر حسن ردان، يرتفع في نشيد ملائكي جميل رائع يقول:

هاك صنين قد تمخّض بالنـور وسيف اللألاء في الليـل أغمدْ

والعذارى زغردن للنجم واصطكّت ركاب المجوس حول المذودْ

واعترى سوريا ارتعاش ودبّت كهربـاه في كل شيخ وامـردْ

واشرأبت في ميسلون الروابي ترمـق الفجر والشهيد تنهـّد

وأصاخت شعاف حوران تستفتي نسيم البقاع عن سرّ ما جـدّ

فيجيب النسيم همسـاً: تعـزّي فطريقـي في كـل قلب تمهّد

انما سنّة الطبيعـة أن لا شيء دون الآلام في الكون يولد...

فأنتعش واتعزى وأنا أسمع النشيد، وتعود بي الذكريات الحنون الى الوطن الحبيب، والى الاحتفالات الرائعة في ليالي الأول من آذار، ذكرى مولد سعاده العظيم، عندما كنا نشعل النار على الروابي والمرتفعات، فتنتقل البشائر والاشارات، من أكمة الى رابية ومن جبل الى جبل آخر أعلى منه، تضيء البلدات والقرى، وتنقل البشرى للناس.. بشرى مولد الزعيم الذي سيقود نهضة بلادي، تهتف بأصوات مجلجلة تتجاوب فتهز العصور والآماد والآباد.. ممتزجة بصوت الشاعر الريداني القومي الكبير، هادراً راعداً يقول:

يا ابنة النار والحمم والشظايا المســعَّرَة

ألهبي لاعج الشممْ في الجباه المعفّــرَة

أضرمي ثورة الألمْ في القلوب المحجّـرة

وانفثي حقد ناقـمِ كلُهــاث الاراقــمِ

من فؤادي المحطّم يا ابنة النار والــدمِ

اسمع ذلك في ليل غربتي الطويل المرير، فأنتعش وأتعزى، وتعود بي الذكريات الى الماضي الحنون.. أيام الكفاح في الوطن.. عندما كنا نشعر بالسعاده وراحة الضمير.. والكبر والاعتزاز يهزّان اعطافنا، برغم الملاحقات والاضطهادات والسجون.

أنتعش وأتعزى ويتضاعف شوقي الى الوطن، لأسير مع مواكب النصر الزاحفة، ويتعملق تصميمي على العودة.. لأنضمّ الى صفوف المناضلين والمكافحين، المنشدين بأصوات صاعدة من أعماق قلوبهم.. الخفّاقة بالإيمان المقدس الكبير،

سوريــة لك السـلام سوريــة انت الهـدى

سوريــة لك السـلام سوريــة نحـن الفدا

وأخيراً.. عدت الى الوطن عودة نهائية.. منذ خمس سنوات..

وبعد مدة قليلة.. عدت الى كتاب "الأمين" حسن ريدان "كهفان".. اقرأه بشوق.. لأجد فيه بلسما لجراح نفس مكلومة.. وغذاء لجوع قديم.. ولذكريات قديمة غالية حنون.. فتأثرت.. وذهبت أقول للأمين ريدان:

- عليك ان تعيد اصدار كتابك "كهفان" لأن الجيل الجديد في نهضتنا لم يعرفه.. وحرام حرام ان يبقى مجهولاً منه.. نظراً لقيمته الكبيرة.. وما يحويه من قدرة على الاستنهاض.. وتمتين العقيدة وانعاش روحية الصراع..

ولم أكفّ بعد ذلك عن الالحاح والحثّ على طبع الكتاب من جديد.. الى ان قبل اقتراحي.. وها هو كتاب "كهفان" بين ايدي القراء.. في حلّة جديدة قشيبة جميلة.. مع الأمل الكبير.. ان يجدوا فيه ما وجدته من غذاء قومي شهي.. يعزز الايمان.. ويغرس عقيدة الحق والنور في النفوس والقلوب.. لتحقّق النهضة المباركة في بلادنا.. وتجدّد تاريخها.. وتنعش عطاءها.. وتعيد مجدها من جديد.

وبعد.. ايها الامين الجزيل الاحترام حسن ريدان.. أتمنى عليك بحرارة.. كما يتمنى عارفوك ومحبوك الصادقون.. أن تعود الى الكتابة ونظم الشعر.. لأنه حرام عليك ان تهجرهما.. فقد خلقت لتكون أديباً وشاعراً.. من أنوار نهضتنا وأدبائها الكبار.

لم يفت الوقت بعد.. أيها الأمين الحبيب.. خاصة اليوم.. بعد ان خبرت الحياة واختمرت ونضجت أكثر من قبل.. واذكر ولا تنس.. أن كبار أدباء العالم.. اعطوا أفضل روائعهم الفكرية الأدبية.. بعد بلوغهم الثمانين..

لم يفت الوقت بعد.. لتعطي نهضتنا من مواهبك وأدبك وشاعريتك.. كل مفيد وجليل وكبير القيمة.. لأنك لهذا خلقت.. فكن أميناً على رسالتك.

ضهور الشوير 1 ايلول 1997



 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017