إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الدولة والمجتمع فى فكر بن علي - مروان فارس

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2011-02-25

بيروت: يتحدث النائب فى البرلمان اللبنانى الدكتور مروان فارس في كتابه "الدولة والمجتمع فى فكر بن علي" الصادر عن دار الميثاق للدراسات والنشر فى بيروت بإسهاب عن تجربة الحكم فى تونس وخاصة مرحلة التغيير التى قادها الرئيس زين العابدين بن علي.


ويرى د. فارس أن التجربة العربية فى تونس ناجحة وتشكل نموذجاً عربياً جديداً فى الحكم.


ويضيف النائب مروان فارس - كما نقلت عنه جريدة "العرب اللندنية" - أن الجمعيات والأحزاب فى تونس باتت جزءاً أساسياً فى بنية المجتمع العصرى وتعتمد على شبكة من العلاقات تنظّم المجتمع الجديد داخل الدولة وأجهزتها الرسمية الفاعلة، بمعنى آخر ان الأحزاب والجمعيات فى تونس ليست منافساً للدولة بل شريكاً فاعلاً فى بناء الدولة الحديثة والمتطورة.


كما أن فلسفة النظام السياسى فى تونس تقوم على التكامل ما بين أهداف المجتمع وإرادة الدولة التى تريد ما يريده المجتمع، وفى الوقت ذاته فإن المجتمع يريد دولة حديثة وهو ما صار أمراً واقعاً بقيادة الرئيس بن على ووفقاً لأفكاره وخططه ومشاريعه وانفتاحه الديمقراطي.


ويؤكد فارس أن هذه المعادلة تنطلق من وجهة النظر "الخلدونية" فى فهم المجتمع وقراءة وظيفة الدولة. فإذا كانت الدولة المركزية دولة قوية تلتحق بها الأطراف، أما إذا كانت ضعيفة فتنفصل عنها الأطراف.


وحول النظام التربوى فى تونس يرى النائب فارس أن هذا النظام أفضى إلى قيام مجتمع المعرفة، وبذلك تمظهر دور الشباب فى المجتمع التونسي، الشباب المتعلم الذى يحصل على المعرفة.


من هنا فإن الأدوار تتكامل بين مختلف فئات الشعب التونسى على قاعدة المشاركة الكاملة بين الرجل والمرأة لبناء المجتمع الحديث، بما يعنى تطبيقاً لقول الكاتب الفرنسى فيكتور هيجو أن كلمات ثلاث تحكم العالم: السلطة والإرادة والمعرفة. لذلك سحب عهد السابع من نوفمبر البساط من تحت أقدام غلاة الرجعية بموقف جريء عزّز دور المرأة فى الحياة الاجتماعية التونسية.


ويضيف د. فارس: بعد عشرين عاماً من التحول فى تونس ووصول بن على إلى الحكم، نرى أن المجتمع التونسى صار يمثل مجتمعاً للتضامن والحوار الداخلى ينطلق بتونس من القطرية الضيقة إلى العالمية. بعد التحول برزت ثقافة جديدة فى تونس، وهذه الثقافة هى ثقافة تكسير الأسوار.


ذلك أن حضارات البحر الأبيض المتوسط انصهرت فى تونس وانطلقت من حضارة قطرية ضيقة إلى حضارة المجتمع الإنساني. تدل على ذلك التشريعات الجديدة التى وُضعت فى تونس وشاركت فيها الأحزاب التونسية منذ توقيعها على الميثاق الوطنى فى 7 نوفمبر 1988، فكان مبدأ الانتخاب هو خيار الوصول الديموقراطى إلى السلطة فى تونس.


فى الخلاصة، يرى النائب اللبنانى د. مروان فارس أن تجربة حكم الرئيس بن على هى تجربة رائدة وناجحة بالمفهوم الديموقراطى الشعبي، وهى تجربة ناجحة بالمفهوم الخاص بتونس الذى وضعه منذ قرون عالم الاجتماع الكبير ابن خلدون، ابن تونس.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017